<!--

<!--<!--<!--<!--<!--

مقترح خطة

 عاجلة لتطوير مناطق

اللبانى ، كونة ، النمرة 5 ، كوم بلاج والشلاشيل

ببحيرة ادكو

*****

     مقدمة

بحـــــيرة إدكو إحدى البحيرات الشمالية المصرية وهي مما يُعرف بالأراضي الرطبة في وجه بحري ترتبط بالبحر المتوسط خلال فتحة ضيقة تعرف ببوغاز المعدية تبلغ المساحة الكلية لبحيرة إدكو حوالى 62.78 مليون متر مربع وتغطى النباتات منها نسبة تزيد عن الـ60% من المساحة الكلية للبحــــــيرة ، في حين أن المياه المفتوحة يمثل الجزء المتبقى من المساحة الإجمالية للبحيرة،

من خلال المعينات الآخيرة لبحيرة ادكو وجد أنها تعانى من العديد من المشاكل شأنها شأن باقى البحــيرات الشمالية التى تعرضت لجريمة إلقاء الصــــرف بمختلف أنواعه فيها.

 البعض يعتبر بحــــيرة ادكو من أقل البحيرات الشمالية تلوثاً ، غير أن مشكلة هذه بحيرة فيما يخص موضوع التلوث( وهذا مالا يشار إليه فى معظم التقارير) أن مشكلة تلوث مياهها ، تكمن فى أن أغلب الصرف يأتيها مخلوط مع مياه المصرف الخيرى وفروعه والذى يعد أكبر مصادر التغذية ، فنجد أن المصرف الخيرى يحتوى على مياه (صرف زراعى + صرف صحى + صرف صناعى) ؛ الأمر الذى يصعب معه عزل التلوث أو حتى تحييده عن البحيرة كما حدث فى بحيرة مريوط ، هذا باستثناء الصرف الوارد من محطة كوم الطرفاية الذى يصب فى البحيرة بصورة مباشرة دون أدنى معالجة أو حتى خلط

والصرف الوارد الى البحيرة بهذا الشكل لعب دوراً هاماً فى انتشار النباتات المائية وعلى رأسها البوص وورد النيل ، ولا يخفى على أحد أن مياه الصرف الصحى قد اتخذت من البحيرة حوضاً كبيراً لترسيب ماتحمله من مواد عضوية ، وقد تزايدت المشكلة فى ظل الفلتر الذى صنعته شبكة الجذور النباتية ؛ بل إن هذه الرواسب أصبجت تمثلل بيئة غير مناسبة لتكاثر الأسماك بقاع البحيرة ، ومما يزيد الأمر تعقيداً ماسبق الإشارة اليه من توزيع هذا الحمل العضوى بصورة شبه منتظمة على معظم قاع البحــــيرة.

والزائر للبحيرة (خاصة فى فترة السدة الشتوية أو فى فترات انخفاض الكميات الواردة من المصرف الخيرى ) يلاحظ ما تعانيه البحيرة من انخفاض عمود الماء بها؛ الأمر الذى يؤثر على حركة مراكب الصيد داخل البحـــيرة بخلاف ما يحدث من إعاقة شبه تامة لحركة لنشات المسطحات.

 

   السلبيات الناجمة عن النموات الكثيفة للبوص بالبحيرة:

--------------------------------------------

-         أعاقة دوران الميـــاه بالبحـــــــيرة.

-         إعاقة حركة مراكب الصيد واللنشات.

-         تسهيل بعض أعمال الصيد المخالف على حساب الصيد الحر.

-         اختزال جزء من المسطح المائى للبحيرة لصالح نموات البوص (مساحات مهملة).

-         قد يمثل ملاذاً آمناً للأنشـــــطة الإجرامية.

-         من أهم عوامل ترسيب الحمل العضوى وتوزيعه على قاع البحـــــــــيرة.

-         عامل من عوامل فقد جزء لا يستهان به من ماء البحــيرة عن طرق ظاهرة النتح.

 

      قطاع الأعمال المستهدف

          -------------------

 عبارة عن مستطيل مساحته 1000 فدان يمتد بطول 3.25 كم من شرق منطقة اللبانى بعد نزلة الكوبرى الدولى بمحاذاة خط رشيد مروراً بمناطق كونة النمرة (5) حتى بداية منطقة كوم بلاج وبعرض 1.5 كم تقريباً داخل منطقة الشلاشيل وصولاً الى المسطح المائى لمنطقة البركة (اكبر مسطح مائى تقريباً مكشوف ومتصل ببعضه داخل البحيرة) بعمود مائى (واحد متر على الأقل)، هذا القطاع يخدم بدوره مساحة لا تقل عن 5000 فدان بمنطقة البركة  والشلاشيل.

    أهمية الخطة:

·    تعتبر هذه الخطة بمثابة عملية انقاذ عاجلة لمراسى مراكب الصيد فى قطاعات الأعمال المستهدفة وهى الشريط الموازى لخط سكة حديد ابو قير بمناطق ( اللبانى ، كونة ، النمرة 5 ، كوم بلاج ).

·    كما أنها بمثابة انقاذ للساحل الشمالى للبحيرة بطول 3.25 كم تقريباً  (طول قطاع الأعمال المذكور) من زحف التوسع العمرانى والاستزراع النباتى.

·    تسعى الخطة الى تغيير خريطة التوزيع النباتى لنموات البوص الكثيفة بقطاع الأعمال بعمق 1.5كم داخل منطقة الشلاشيل.

·    نشر فكر التطوير على غرار النمط الجارى ببحيرة مريوط فى نموذج آخر ببحيرة أخرى وهو ماكانت تهدف إليه خطة التطوير الجارية فى بحـــــــــيرة مريوط.

 

    الهدف من الخطة:

 

-         إنشاء مسطح مائى كبير على حساب نموات البوص الكثيفة بقطاع الأعمال.

-    وقف التعدى بالتجفيف سواء لصالح التوسع العمرانى أوالانتاج النباتى على الحد الشمالى من البحيرة بقطاع الأعمال (من اللبانى حتى حدود كوم بلاج).

-         كشف مناطق التعديات داخل منطقة الشلايل.

-     فتح نهايات المصرف الخيرى، وتحويله من مجرد مجرى مائى سهل الاختناق بأقل كمية من ورد النيل الى مسطح مائى كبير مفتوح للصيد الحر.

-         ربط المسطح المائى بقطاع الأعمال بمنطقة البركة (أكبر مسطح مائى خالى تقريباً من البوص).

-         تدوير أكبر كمية من مياه المصرف الخيرى داخل البحيرة بقطاع الأعمال قبل اهدارها فى البحر.

-    التخلص من أكبر مساحة ممكنة مغطاة بالبوص فى منطقة الشلاشيل المحصورة بين البركة والمصرف الخيرى.

-    تعميق مناطق رُسُو مراكب الصيد قرب الشاطىء الشمالى بمناطق موردة كونة والنمرة(5) والاستفادة من نواتج الحفر بقطاع الآعمال فى انشاء (أرصفة) ألسِنة لرسُو المراكب وصيانتها. 

-    رفع معدلات تشغيل المعدات من خلال تجميعها فى خطة عمل ذات برنامج زمنى واضح؛ حيث ثبت ان توزيع المهام على المعدات بعد تجميعها هو السبيل الأمثل للحصول على معدلات اداء أفضل للمعدات البرمائية.

 

   مبررات الخطة:

-    جرت العادة فى أعقاب الثورة على توزيع المعدات فى عدة قطاعات داخل البحيرة الواحدة وفقاً لطلبات الصيادين ، وهذا المنهج يسعى فى أغلب الأحيان الى تلبية رغبة مجموعات من الصيادين فى هذه القطاعات بحثاً عن ارضائهم تهدئة للأجواء العامة داخل نطاق البحيرة بغض النظر عن أى أبعاد أخرى بما فيها البعد البيئى والاقتصادى، الأمر الذى يضفى على الأعمال الطابع السياسى دون غيره، ومن ثم  فإن أنماط العمل السابقة كانت تتسم بعدم الشفافية بل وتتسبب فى عدم اكتمال خطط التطوير لمعظم  القطاعات حتى نهايتها، وغالباً ما يتم ايقاف أو تأجيل أجزاء من الخطة فى قطاع ما بدعوى تهدئة الاجواء فى قطاع آخر.

-    بعثرة جهود المعدات بسبب توزيعها على قطاعات عديدة هو أيضاً أحد أهم سلبيات التشغيل التى تؤدى الى استمرار مكوث المعدة فى منطقة بعينها حتى ولو على حساب مناطق أخرى.

-    عدم استكمال أى خطة حتى نهايتها بسبب اعادة توزيع المعدات تلبية لرغبات الاصوات الاعلى من الصبادين ( او المشاكسين فى بعض الآحيان)  ينتج عنه استعادة نموات البوص لنشاطها فى  مناطق أخرى فى وقت قصير جداً ومن ثم يتم إهدار أى جهد مع ظهور احساس بعدم جدوى عمل المعدات بالبحــــــيرة.

-         العمل بالأساليب القديمة هو أحد أهم عوامل انخفاض معدلات أداء المعدات الثقيلة بالبحيرات.

 

    ماذا يحدث فى حالة عدم تنفيذ هذه الخطة ؟:

-    عدم التأكد من مدى  صدق نوايا وجدية الجمعيات ونقابات الصيادين بادكو حال نقل المعدات الكاتر الجديدة من بحـــــيرة مريوط إليهم فى بحــــــيرة ادكو.

-         احتمال كبير لضياع فرصة تجربة استخدام مجموعة من المعدات كوحدة متكاملة بإدكو.

-         استمرار حالة عدم الشافية الخاصة بتنفيذ أى تنمية واردة من المنطقة الغربية.

-    قد يصبح الحل البديل هو استئجار معدات من الغير لتنفيذ نفس الخطة وهو حل مُستبعد فى الوقت الراهن، الأمر الذى يهدد بتدهور اكثر لحالة البحــــــيرة.

     الحل البديل فى حالة عدم التنفيذ لإحكام السيطرة على المعدات بالبحيرة.

** توجيه جميع المعدات البرمائية فى بحـيرة ادكو لتنفــيذ خطــة ازالات طويلة الأمد تجنباً لحالة عدم الشفافية.

 

      آليات عمل المعدات لتنفيذ الخطة

****

      المرحلة الأولى انشــاء مسطح مائى جديد.

-  تقسيم نموات البوص الكثيفة بعمل قطاعات متتالية بينها( مؤقتة 2-3 قطاعات) بأطوال 30م - 50م بالمعدات البرمائية وعرض10 أمتار او بمقدار دخلة الحفار دون تكويم.

-  إزاحة هذه القطاعات على بعضها بواسطة المعدات المحمولة على صالات وتكويم البوص المزاح فى أكوام متباعدة على حدود القطاعات الطرفية.

-     تجميع بقايا البوص بإزاحتها بالمعدات المحمولة على صالات قرب مناطق عمل المعدات البرمائية.

         المرحلة الثانية تعميق القطاعات الشاطئية بالمرد

-  انتهاز فرصة انخفاض منسوب الماء بمناطق رسُـــو المراكب بالنمرة (5) وكونة،  وتعميقها (أعمال حفر صريحة). حيث  يمكن فى هذه المرحلة انشـــاء أرصفة (مرسى للمراكب).

-  نقل نواتج الحفر بالمعدات أولاً بأول لتشكيل رصيف بطول 100 متر وعرض 3متر بأذرع ذات شكل هرمى ( على شكل شجرة الأرز اللبنانية).

-  اذا ارتفع منسوب الماء أثناء العمل او فى حالة انتهاء المرحلة الأولى، يتم تحريك المعدات تجاه منطقة الشلاشيل لتنفيذ جزء من المرحلة التالية لحين انخفاض منسوب الماء ثانيةً.

·         المرحلة الثالثة

-         التحرك بالمعدات تجاه المصرف الخيرى بريشتيه.

-    أعمال تخلص واسعة النطاق بالجزء القبلى للمصرف خاصة باتجاه منطقة الشلاشيل على غرار ما حدث ببحيرة مريوط.

-         تجميع نواتج الأعمال خاصة من البوص الكثيفة بتكويمها فى أكوام متباعدة على شكل سلاسل للحد من توزيع ورد النيل القادم مع تيار مياه المصرف الخيرى لتسهيل تجميع ورد النيل عليها.

·         المرحلة الرابعة

وهذه المرحلة مرتبطة بالتنسيق مع جهات عديدة داخل الهيئة وخارجها لأنها قد تأخذ شكل حملة ازالات مكبرة على هذا القطاع إما :

1.       باعادة الشىء لأصله وازالة كافة التعديات جهة المنطقة المحصورة بين البحيرة وخط سكة حديد ابوقير، وفى هذه الحالة يجب سحب معدات الهيئة وبدء العمل فى حملة ازالات مكبرة بمعدات مؤجرة واستغلال التواجد الأمنى المكثف وقت تنفيذ الحملة فى فتح مسطحات اضافية بمنطقة الشلاشيل حيث سيواجه العمل ببعض الصعوبات من أصحاب النفوذ بالمنطقة.

2.       او وقف نزيف التعدى بالتجفيف بانشاء مصرف فاصل بين البحيرة والأراضى الزراعية باعتبارها أمراً واقعاً يصعب ازالته.

* ملحوظة هامة جداً

- هذه المرحلة ليست تقنيناً للتعديات القائمة وانما حل عاجل لإنقاذ ما تبقى من البحيرة بقطاع الأعمال.

* النتائج المتوقعة و النظرة المستقبلية للمشروع

-  إضافة مسطح مائى (حُرمت منه البحيرة) وأكلته نموات البوص لأزمنة عديدة.

-  عودة مظاهر الصيد الحـر للمناطق المحررة.

-  زيادة مرتقبة فى انتاج البحيرة؛ على غرار ماهو حادث ببحيرة مريوط بالإسكندرية.

-  اعتبار المنطقة المطورة نواة ليس لباقى بحيرة ادكو فحسب وإنما نموذجاً لباقى البحيرات المصرية.

-  المسطح مائى كبير لن يحتاج الا لمجرد بعض أعمال الصيانة أطول فترة ممكنة، مالم تطرأ أى متغيرات على البحيرة.

-  تغيير فى الخصائص الكيميائية والبيولوجية لقطاع الأعمال كرد فعل طبيعى لدوران المياه بقطاع الأعمال.

                          م . جمال حافظ

                              مدير إدارة تشغيل المعدات البرمائية

 

 

-         مرفق كروكى  توضيحى للوضع الحالى.

-         كروكى موضحا عليه المساحة الفعلية لقطاع الأعمال.

-         مقايسة تقديرية للمشروع.

 

 

مقايسة تقديرية

 لمشروع تطوير منطقة اللبانى ، كونة ، النمرة 5 ، كوم بلاج والشلاشيل

ببحيرة ادكو

المساحة المستهدفة 1000 فدان تقريباً   ( 4200000 م2 )

حجم الأعمال  =    4200000 × 0.5 متر (عمق قطاع الأعمال ) =  2100000 م3

عمق قطاع الأعمال يمثل متوسط عمود الماء الذى سيتم فتحه للصيد الحر ( ولم يكن متاحاً من قبل)

عدد المعدات المستخدمة  لايقل عن(4) معدات بيانهم كالتالى:

* عدد 2 حفار برى على صال

 الحفار الكوماتسو  608 + الحفار الكوماتسو 609

متوسط معدل الأداء المتوقع  لكل منهم وفق المهام المسندة لهما فى المشروع  140 م3

* عدد 2 حفار كاتربلر

 الحفار البرمائى كاتر 2 + الحفار البرمائى كاتر 1

متوسط معدل الأداء المتوقع  لكل منهم وفق المهام المسندة لهما فى المشروع  180 م3

*   البرنامج الزمنى للمشـــــــروع

المتوسط العام لمعدلات الأداء المتوقعة  165 م3

عدد ساعات العمل اليومية 10 ساعات/ يوم/ حفار (بإجمالى 260 ساعة عمل/ شهر / حفار )

عدد ساعات العمل المتوقعة 2100000 ÷  165  = 12727 ساعة تقريباً

عدد ساعات العمل لكل حفار 12727 ÷ 4 = 3182ساعة/حفار  تقريبا

عدد أيام العمل     3182  ÷  10    =   318  يوم  تقريباً

*  مدة التنفيذ (12) شهر باستخدام عدد  (4) حفارات من المعدات البرمائية العاملة فى بحيرة ادكو.

ويمكن تقليص البرنامج الزمنى للمشروع من (12) شهر الى (6) أشهر فقط وذلك

·باستخدام نفس المعدات فى حالة البدء من موردة كونة بدلاً من اللبانى، بحيث يكون طول قطاع الأعمال 1.5كم بدلاً من (3.25) لتصبح المساحة المستهدفة (500فدان).

** فى حالة امداد البحيرة بعدد 7 معدات كاتر قدرة 140 حصان يمكن اختصار البرنامج الزمنى الى 3 اشهر

بحيث يمكن الاحتفاظ بالمساحة المقترحة فى الخطة (1000فدان).

وهى ستخدم مساحة قدرها 5000 فدان

*  والعبرة بالتنفيذ على الطبيعة.

                          م . جمال حافظ

                           مدير إدارة تشغيل المعدات البرمائية

 

 

الصور الملحقة

(جوجال قطاع الأعمال)

كروكى يوضح الشكل العام للمساحة المستهدفة وحجم نموات البوص التى تغطى قطاع الأعمال

ونسبة المسطح المائى المتاح للصيد الحر الى مساحة الغطاء النباتى ، قبل التطوير.

 

 

    كروكى يظهر مدى كثافة نموات البوص بقطاع الأعمال  المقترح ، وذلك من خلال المعاينات الميدانية قبل بدء التشغيل

 

كروكى يوضح تصور بتوزيع اكوام نواتج الأعمال فى نهاية المشروع إلى حين إيجاد حل بديل للتخلص الآمن منها.

كروكى يوضح الشكل النهائى لقطاع الأعمال بعد ختام المشروع

 

 

 

المصدر: خطة تطوير البحيرة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

99,105