حماه السورية

كل ما يختص بولاية حماه من أجل بناء دولة سورية ديمقراطية

أحداثها الدامية :

بدأت الثورة في حماه في 25-3-2011 إنطلقت من منطقتي الحميدية والحاضر في جمعة العزة نصرة للشعب السوري في مدينة درعا الجريحة وتلبية لدعوات ونداء الشعب السوري وهم يهتفون سلمية سلمية حتى نشوف الحرية التي جاءت غضبا على النظام الإرهابي وردا على الهجمة العسكرية البربرية لدرعا الأبية التي أشعلت الثورة في حماه والتي بدأت الموجهات في منطقتي الحاضر والحميدية التي كانتا مسرحا للموجهات بين الثوار وبين قوى الأمن الإرهابية مدعومة بسيارات الإطفاء وكل أنواع الأسلحة من أجل الوصول بمظاهراتهم إلى مركز المدينة في ساحة العاصي التي حاول الأمن الإرهابي منعهم من الوصول ولكن إصرار الشعب السوري في حماه كان أقوى من كل شيئ هكذا الشعب السوري في حماه إزداد تصميما وإرادة  مسلمين ومسيحين وكما قال زميلي الناشط جورج شهدا : نحن في حماه نرفض هذاا النظام شكلا ومضمونا هذا النظام مكروه من كل الطوائف والأديان وتتعاقب الجمعات لتتعاقب الدعوات لتحرير سورية من الإرهاب الأسدي الذي عاث في الأرض فسادا

●أبرز مميزات الأحداث :

1- ففي جمعة الشهداء  1نيسان 2011 سقط شهيدين من عائلة المكاري

2- ففي جمعة الصمود 8 نيسان 2011 قامت قوات الأمن برشق المتظاهرين بالماء والقنابل الغازية السامة , وقد جمعوا فلولا من أعضاء حزب البعث ووزعوا عليهم كلبشات لاعتقال الشباب الثائر
والهتافات :خاين يللي بيقتل شعبو
بالروح بالدم نفديكي يا درعا ويا شام ويا دوما ويا حمص ويا لاذقية ويا بانياس ويا قامشلو

و مظاهرة حاشدة في منطقة الحاضر جانب مجمع الاسد الطبي معمل الثلج والنظام يحشد اعوانه لضرب المتظاهرين

منطقه التكيه كلها محاصره بالأمن والآلآف يحتشدون و قوات الأمن تطلق الماء والغاز المسيل للدموع على المتظاهرين وخروج الالاف في مناطق متفرقه و الأمن قام بإغلاق جامع عمر بن الخطاب في منطقة الحاضر ولم يسمح للمواطنين بالصلاة فيه …

3- ففي جمعة الإصرار 15نيسان 2011 : مظاهرات إنطلقت من مسجد الزاوية الشرابية

4- ففي الجمعة العظيمة 22 نيسان 2011: والتظاهرات خرجت من معظم مساجد [مناطق حماه ] العليليات - الصابونية - السوق - الحاضر وأطلقت القنابل الغازية لتفريق المتظاهرين

5- جمعة الغضب 29 نيسان 2011: تحطيم وتمزيق صور بشار الأسد تعبيرا عن إستيائهم من ممارسات النظام الأسدي الإرهابية في كل مناطق حماه وقوات الأمن يطلقون الرصاص الحي على مظاهرات الحاضر

6- جمعة التحدي 6 آيار 2011: إطلاق النار على المتظاهرين وقوات الأمن الإرهابية تقوم بمجزرة [حي الأميرية ]وإصابات بالرأس واليد  و تظاهر أكثر من 25000 متظاهر حول ساحة العاصي بأكبر مظاهرة تشهدها المحافظة و من عدة مناطق باتجاه ساحة العاصي و فرع الحزب الجديد

7- جمعة الحرائر 13آيار 2011: إزالة صور بشار الأسد من صالة أفراح و حوالي عشرة ألآف متظاهر في حي الثلاثين ومظاهرة أخرى في شارع 8 آذار ولا اشتباكات حتى الآن مع قوات الأمن … والهتافات تطالب بإسقاط النظام

8- جمعة آزادي [الحرية] 20 آيار 2011: مظاهرات تعم حماه و مواجهات واشتابكات بالايدي الآن بين شباب السلمية المتظاهرين لأجل الحرية وبين شبيحة النظام ومظاهرات حاشدة رغم التواجد الأمني الكثيف .

9- جمعة حماة الديار 27 آيار 2011: لا تزال المفاوضات مستمرة بين المعتصمين و الأمن الذي أتى بتعزيزات إضافية لقمع المعتصمين ودعوات الشيخ عدنان عرعور للتكبيير أصوات التكبير من على الشرفات وأسطح المنازل والشوارع ومشاركة النساء بالتكبير والتهليل مع المظاهرات رغم التشديد الأمني

10- جمعة أطفال الحرية 3 حزيران 2011: الأمن الإرهابي يرتكب مجزرة جمعة أطفال الحرية بشكل وحشي في ساحة العاصي [ ساحة الشهداء] و الكثير من شباب حماه تقدر أعدادهم بأكثر من 5000 شخص لم يغادروا مشفى الحوراني و محيطه لحمايته من قوات الأمن و الشبيحة والشبيحة يقومون الآن بسحب عدد من الشهداء قرب الساعة و احتجاز الجثث هناك الان و تصويرهم على انهم مقاتلون و هذا كذب و جثامين الشهداء و الجرحى ملقاة على الأرض في منطقة الحاضر الصغير بمنطقة السوق و عدم التمكن من سحبهم حتى الآن بسبب كثافة النيران ومشفى الحوراني لم يعد يستوعب الجرحى والشهداء هناك اكثر من ١٥ شهيد في مشفى الحوراني والجرحى بالعشرات رغم كل الجراح إنتفاضة تنطلق من الحاضر والبياض والأعداد كبيرة مع إنقطاع خدمة الإنترنت .

11- جمعة العشائر 10 حزيران 2011: مظاهرات حاشدة في جمعة العشائر في ساحة العاصي وإحتفالات تعم المدينة بعد رفع تمثال الإرهابي السفاح حافظ الأسد من دوار النسر في ضاحية أبي الفداء .

12- جمعة الشيخ صالح العلي /الشرفاء 17 حزيران 2011: ساحة العاصي أكثر من 100ألف متظاهر مع إشتراك النساء في مظاهرة نسائية والدبابات الجيش السوري تتجه من خان شيخون بإتجاه حماه

13- جمعة سقوط الشرعية 24 حزيران 2011: نصف مليون في ساحة العاصي مع فرض حصار عسكري بالدبابات العسكرية الإرهابية لمدينة حماه ومحاولة نشر الفوضى والإضطراب الأمني تمهيدا لتنفيذ عملية عسكرية إرهابية ضد حماه .

14- جمعة إرحل 1 تموز 2011 : أكثر من نصف مليون متظاهر في ساحة العاصي خرجوا من مساجد حماه مطالبين بشار الأسد بالرحيل وهي تعتبر أكبر مظاهرة في سوريا

وفي 2 تموز 2011 إقالة محافظ حماه أحمد خالد عبد العزيز المتعاطف والممانع للتعرض للمدنيين

وفي 4-7-2011 إستشهد الشهيد إبراهيم قاشوش مغني الثورة السورية وصاحب أغنيات [ يلا إرحل يا بشار - سورية بده حرية – ييا وطنا وياغالي ] وذلك بعد أن قامت عصابات الأسد الإرهابية بنحره وإقتلاع حنجرته ورمي جثته على ضفاف العاصي رحل الشهيد إبراهيم القاشوش عنا جسدا ولكن روحه مازالت وسوف تبقى حتى تتحرر سوريا كلها من الإحتلال الأسدي الإرهابي .

15- جمعة لا للحوار 8 تموز 2011: عندما وصل أهالي صوران إلى مدخل حماه الشمالي فوجئوا بكمين لقوات الأمن عند جسر المزارب حيث وقعت إصابات بين المتظاهرين واعتقل ثلاثة. عاد المتظاهرون إلى صوران ليقابلهم إطلاق نار من قبل قوات الأمن والجيش الذين الذي كان متمركزا عند جسر معردس. يذكر أن سيناريو مشابها جرى مع متظاهري اللطامنة القادمين إلى حماه وصول اصابات في صفوف شباب اللطامنة إلى مشفى الجواش في طيبة الإمام حيث تم اطلاق النار عليهم من قبل شبيحة النظام قرب قمحانة

والآن ينتشر أحرار اللطامنة و طيبة الإمام و خان شيخون في شوارع الطيبة و اطلاق نار كثيف في ريف حماة لمنع المتظاهرين من التدفق الى حماة. اصابتين في قرية قمحانة واصابتين في قرية خطاب و اطلاق نار بشارع العلمين و ضاحية ابي الفدا و اصوات التكبير تتعالى و الأهالي يستنفرون و ينزلون الى الشوارع

ساحة العاصي مع أكثر من 300 ألف متظاهر مع ترحيب حافل من قبل المتظاهرين للسفير الأمريكي والفرنسي لمدينة حماه والنتيجة 26 قتيلا في حماه

16- جمعة أسرى الحرية 15 تموز 2011 : المظاهرات تعم ساحة العاصي

17- جمعة أحفاد خالد 22 تموز 2011: محاصرة المشيعين في المزراب مع اطلاق نار كثيف من قبل الأمن وعصاباته المسلحة المعروفة باسم الشبيحة.. علم طويل .. علم من القلب.. يرفرف الآن في ساحة العاصي.. علم يشكله الأحرار بأجسادهم.. هنا سوريا التي نفتديها بأرواحنا.. سوريا الحرة.. ساحة العاصي الآن مشهد بشري تقشعر له الأبدان مع تشييع الشهيد خالد الحموي

18 - جمعة صمتكم يقتلنا 29 تموز 2011 : أكثر من 400ألف متظاهر في ساحة العاصي والشعب يريد إسقاط النظام مكتوب على العلم تترافق مع اعترافات شرطي بإطلاق الرصاص على المتظاهرين وطائرات إستطلاعية تحوم في أجواء حماه

19 – يوم الأحد 31-7-2011 الساعة 5:00 فجرا العدوان الأسدي الإرهابي على مدينة حماه حيث قامت  دبابات تابعة للجيش قد اقتحمت صباح اليوم المدينة من كل الاتجاهات بعد نحو شهر من حصارها. وقال شهود عيان إن الدبابات تطلق النيران بشكل عشوائي وتجتاح حواجز طرق مؤقتة أقامها السكان وسط إنشقاقات واسعة في الجيش السوري حيث تم إنشقاق 16 دبابة ووسط معارضة وزير الدفاع الأسبق علي حبيب القيام بأية عملية عسكرية لمدينة حماه ووسط معارضة عربية ودولية تجلت بتصريحات الرئيس الأمريكي بارك أوباما  قائلا: [ان استخدام الحكومة السورية للعنف والوحشية ضد شعبها مروع.ان التقارير التي تخرج من حماة مرعبة وتظهر الطبيعة الحقيقية للنظام السوري ] حيث قال مسؤول في السفارة الأمريكية في دمشق ان الهجوم الذي يشنه الجيش السوري على مدينة حماة الاحد يرقى الى مستوى «الحرب الكاملة» واصفا اياه بانه «عمل اخير يدل على اليأس التام».وأن النظام الإرهابي بدخوله حماه قد أعلن سقوطه وشرعيته من جانبها قالت بريطانيا ان تفاقم أعمال العنف في سورية روّعها، واعتبرت اقتحام مدينة حماة بالدبابات غير مبرر. وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ «أنا فزع من التقارير التي تفيد بأن قوات الأمن السورية اقتحمت حماة بالدبابات والأسلحة الثقيلة الأخرى، ومثل هذه الاجراءات ضد المدنيين الذين كانوا يتظاهرون سلمياً بأعداد كبيرة في المدينة منذ عدة أسابيع لا يمكن تبريرها». واضاف ان الهجوم على حماة «يبدو أنه جزء من جهود منسّقة بعدد من المدن في سورية لردع الشعب عن الاحتجاج في وقت مبكر من شهر رمضان، وهذه الهجمات تُثير الصدمة عشية حلول شهر رمضان». من جانبه ندد رئيس الحكومة السابق سعد الحريري ابرز اركان المعارضة اللبنانية الاحد بـ«المذبحة» التي تتعرض لها مدينة حماة السورية معتبرا ان «الصمت» العربي والدولي «يدفع باتجاه ازهاق المزيد من ارواح ابناء الشعب السوري الشقيق».

وجاء في بيان صادر عن المكتب الاعلامي للحريري انه يستنكر «المذبحة التي تتعرض لها مدينة حماة السورية وسائر أعمال القتل الدموية التي تشهدها حمص وأدلب ودير الزور ودرعا والعديد من المدن والمناطق السورية على أبواب شهر رمضان المبارك».

واضاف الحريري الذي يعتبر ابرز اركان قوى 14 اذار المعارضة «ان الصمت بكل مستوياته العربية والدولية ازاء ما يحدث في سورية وتحديدا في مدينة حماة التي سبق لها وتعرضت لأبشع المجازر بحق أبنائها في ثمانينات القرن الماضي، لا يؤسس للحلول المطلوبة، بل يدفع باتجاه ازهاق المزيد من أرواح أبناء الشعب السوري الشقيق».

وتابع الحريري «اننا في لبنان لا يمكن تحت أي ظرف من الظروف ان نبقى صامتين ازاء هذه التطورات الدموية التي تشهدها الساحة السورية، ونهيب بكل المعنيين ليتداركوا الموقف منذ الآن لتمكين الشعب السوري من ان يحدد خياراته بنفسه بحرية وفي اطار حقوقه الانسانية وأن يتجاوز المحنة الأليمة التي يمر بها بأسرع وقت ممكن».

كما تحدث عبد الحليم خدام النائب السابق للرئيس [ إن إجتياح حماه هي النهاية الحقيقية للنظام السوري ]

كما قتل اكثر من 120 شخصا والعدد مرشح للإرتفاع وجرح المئات امس اثر اقتحام الجيش وقوات الامن السورية مدينة حماة ومدن سورية اخرى في اشرس هجوم على الاحتجاجات ضد نظام الرئيس بشار الاسد منذ بدئها في شهر مارس الماضي. ووسط دعوات الى التبرع بالدم في مستشفيات حماة، أكد النشطاء وقوف «مدرعة (بي ام بي) أمام مشفى الحوراني وقصفها الناس الموجودين هناك وانتشار جثث القتلى في الشوارع».

وقال شاهد ان الجثث الناجمة عن هجوم امس كانت ملقاة دون ان يتدخل احد لنقلها وان عدد القتلى سيرتفع.واضاف ان قناصة بالجيش صعدوا الى اسطح شركة الكهرباء الحكومية والسجن الرئيسي في حماة.

وذكر سكان ان قذائف الدبابات تسقط بمعدل أربع في الدقيقة داخل وحول شمال حماة وأنه تم قطع الكهرباء والمياه والإتصالات وخدمة الأنترنت عن الاحياء الرئيسية كما دخلت قوات من الجيش واتجه أغلبها نحو جامع السرجاوي ومنطقة جنوب الثكنة

لقد تم هذا العدوان الأسدي الغاشم الإرهابي لمدينة حماه وسط إستخدام واسع للأسلحة الثقيلة والمدافع والمدرعات كما شنوا هجوما بربريا على مناطق حماه تركز الضرب العسكري فيها على مناطق [ الجراجمة - الحاضر - الحميدية - جنوب الملعب - غرب المشتل - القصور - طريق حلب  ] التي تركزت فيها الضربات العسكرية على المناطق السكنية والمدنيين كما تركز الضرب العسكري الغاشم على بيوت الله كمسجد الحميدية والسرجاوي والحسنيات والشيخ بشر وغيرها من بيوت الله في حماه التي علت أصواتها بالتكبيير ليتركز القصف على المآذن التي تصدح بإسم الله هكذا تعود النظام الإرهابي على عدم إحترام حقوق الإنسان وأماكن العبادة  بدأت آليات الجيش الإرهابي ألأسدي بمغادرة مدينة حماة بعد عملية عسكرية استمرت عشرة أيام قتل فيها عشرات الأشخاص بينهم أطفال ونساء وحيث اعتبر يوم الأحد يوم العدوان الأسدي الإرهابي الأكثر دموية التي ذهب فيها أكثر من 200 شخص خلال 24ساعة لتعود الحياة على المدينة بعد أن دنسها الإرهابيون الأسديون

● نتائج ثورة الكرامة في حماه :

1- تحطيم أسطورة بشار الأسد والشعارات الفاشية الهتلرية [ قائد تاريخي - إلى الأبد - ونعم - منحبك ] وغيرها من الشعارات التي تؤجج الكآبة للشعب السوري الذي لم يتعود على هكذا شعارات لا تسمن ولا تغني من جوع .

2- تحرير سوريا من أيدي الإحتلال الأسدي وبناء دولة سورية ديمقراطية

3- تطهير حماه من الصور والأصنام وشعارات الجاهلية لأن حماه لن ولن تكون ملكا لأحد

4- نمو العقيدة الفدائية لدى الشعب السوري في حماه الأمر الذي يجعل النظام الإرهابي هو الخاسر ويسبب الخوف له .

5- رسالة إلى الإرهابي بشار الأسد بأن حماه لن ولن تركع لغير الله مهما حاول وسوف يحاسب أهالي حماه ما قام به والده السفاح وهو ولن يرضوا بغير الإعدام بديلا حتى يقتص أهالي حماه منه بما يريدوه.

6- رسالة من أهالي حماه كيف يهدم بيوت الله ويجلس فيها ليدنسها في عيد الفطر إن منظر الحمل الوديع لا يليق فيه لأنه إرهابي صهيوني ونحن نطلب منع الإرهابي الصهيوني بشار الأسد من دخول المساجد كي لا يدنسها ألا لعنت الله عليه في الدنيا والآخرة إن من ينتهك حرمات الله في الأرض فليقعد في النار مخلدا إن من يهدم مسجد يهدم كنيسة كما يهدم كنسيتاو صومعة

كل عام جديد للشعب السوري الحر

كل عام حرية للشعب السوري الحر

كل عام وسوريا وشعبها بألف خير من السفاح بشار

هنيئا سوريا بإستقلالها المجيد وبرحيل الإرهابي عدو الله والإنسانية بشار الأسد

المصدر: صحائف وجرائد موقع الثورة السورية مواقع الفايسبوك واليوتيوب
  • Currently 15/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
5 تصويتات / 266 مشاهدة
نشرت فى 31 أغسطس 2011 بواسطة jad44

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

12,861