الامراض الزراعية

edit

<!--

<!--[if gte mso 10]> <style> /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"جدول عادي"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0in 5.4pt 0in 5.4pt; mso-para-margin:0in; mso-para-margin-bottom:.0001pt; mso-pagination:widow-orphan; font-size:10.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-font-family:"Times New Roman";} </style> <![endif]-->

أعراض نقص العناصر الغذائية على بعض المحاصيل الزراعية

*********************************** *******

 

 

أولا : أعراض نقص النتروجين

انخفاض مساحة المسطح الورقي واصفرار الأوراق وجفافها نتيجة لفقد في كمية الكلوروفيل خاصة الأوراق المسنة لأن النتروجين عنصر متحرك. نقص في النمو الخضري وقلة التفريع ونقص في نسبة العقد في الأزهار وبالتالي قلة المحصول. وجد في محاصيل الحبوب أن نقص النتروجين يسبب اصفرار الأوراق وجفاف أطرافها وتكون السوق رفيعة ويقل التفريع وتكوين السنابل. أما في العنب فقد وجد أن لون الأوراق اخضر فاتح والنمو ضعيف مع توقف النمو الطولي مبكراً، أما في الموالح فنقص النتروجين يسبب نقص في حجم الورقة واصفرارها وتكون الشجرة محدودة النمو ويقل المحصول.

ثانياً : أعراض نقص الفوسفور

بطء في نمو النبات وتلون الأوراق بلون اخضر قاتم مع تقزم النبات وتأخر النضج وقلة المحصول وإنتاج ثمار وحبوب اقل جودة. وتظهر الأعراض في الأوراق المسنة أولا لأنه عنصر متحرك. وقد وجد في بعض المحاصيل الزيتية مثل دوار الشمس وفول الصويا أن نقص النتروجين سبب تراكم للكربوهيدرات. كذلك وجد في بعض محاصيل الموالح نقص في عدد الأوراق وجفاف في الثمار وسمك قشرتها وزيادة في الحموضة ونقص في السكر وقلة المحصول.

ثالثاً : أعراض نقص البوتاسيوم

سمك الورقة مع ظهور اصفرار مبرقش ثم يتبعه تكون بقع ذات أنسجة ميتة خاصة على قمم وحواف الأوراق والتي قد تموت وتتساقط. يسبب نقص البوتاسيوم نقص في نوعية الإنتاج وخاصة في محاصيل الفاكهة والخضار. وقد وجد في محصول الذرة أن نقص البوتاسيوم أدى إلى تمزق أطراف الأوراق وحوافها كما سبب ضعف للنبات وأنتج اكواز غير ممتلئة بالحبوب. وعموما فان نقص البوتاسيوم ينتج نباتات قزمية النمو وذات سلاميات قصيرة. وبما أن البوتاسيوم من العناصر التي تنشط عمل الإنزيمات فإن نقصه يؤثر على عملية تصنيع الأحماض الامينية والبروتينات وبالتالي قد يسبب تراكم بعض المركبات النتروجينية قد تسبب سمية للنبات.

رابعاً : أعراض نقص الكالسيوم

الكالسيوم عنصر غير متحرك في النبات لذا فان المناطق المرستيمية في السوق والأوراق وقمم الجذور تتأثر بشدة عند نقص الكالسيوم مما قد يسبب موتها أيضا قد يؤدى إلى قصر الجذور وتغلظها كما في نبات الطماطم. ويعتبر البرسيم الحجازي من أكثر المحاصيل الزراعية حساسية لنقص الكالسيوم. كما وجد في الموالح أن نقص الكالسيوم أدى إلى موت أطراف الأفرع وتكون فروع ضعيفة وتصفر الأوراق وبين العروق وقد يتعفن الجذر.

خامساً : أعراض نقص المغنسيوم

بما أن المغنسيوم أساسي في تكوين الكلوروفيل لذا فنقصه يسبب اصفرار الأوراق السفلية وجفافها وضعف السوق وتساقط الثمار قبل نضجها خاصة في بعض أشجار الفاكهة. وقد وجد في القمح ان نمو النبات قصير ويوجد على الأوراق بقع مصفرة بين العروق يتبعه تخطط باللون الأصفر.

سادساً : أعراض نقص الكبريت

تتشابه أعراض نقص الكبريت مع أعراض نقص النتروجين من حيث اصفرار الأوراق إلا أن ظاهرة الاصفرار تظهر أولا على الأوراق الحديثة نظرا لأن الكبريت عنصر بطئ الحركة في النبات بعكس النتروجين السريع الحركة. كما وجد أن من أهم أعراض نقص الكبريت هي تراكم النشا والسكروز والنتروجين الذائب نتيجة انخفاض في معدل البناء الضوئي وبناء البروتين وزيادة نشاط التحلل البروتيني. وعل العموم نظرا لتوفر الكبريت في التربة والهواء بصورة تمكن النبات من الاستفادة منه لذا فأن أعراض نقصه نادرة الحدوث.

سابعاً : أعراض نقص الحديد

نظراً لأهمية الحديد في تكوين الكلوروفيل فأن أهم أعراض نقصه هو اصفرار الأوراق وقد اقترح أن نقص الحديد ربما يثبط تكوين البلاستيدات الخضراء من خلال تثبيط تمثيل البروتين. الحديد عنصر غير متحرك لذا فإن الأعراض تظهر أولا في النموات الحديثة. ويزداد نقص الحديد في الأراضي الجيرية حيث يصبح غير قابل للامتصاص.

ثامناً : أعراض نقص المنجنيز

ظهور تبقع اصفر بين التعريقات الورقية وله تأثير واضح على البلاستيدات الخضراء حيث تفقد الكلوروفيل وحبيبات النشا وتصبح خضراء مصفرة كما في نبات الطماطم. وبزيادة نقص هذا العنصر قد يتحول اللون المصفر إلى لون رمادي وتضعف الورقة وتبداء الأفرع بالموت ومن أكثر المحاصيل الزراعية تأثرا بنقص المنجنيز هي بنجر السكر. وقد وجد في محصول الزيتون أن نقص المنجنيز سبب تقزم في النمو ونقص المحصول أما في البرسيم الحجازي فإن الأوراق تصفر بينما في القمح والشعير تتلون الأوراق باللون الباهت مع ظهور بقع أو خطوط باللون البني وتصفر الأوراق وتموت الأوراق القديمة.

تاسعاً : أعراض نقص الزنك

أعراض نقص الزنك تتشابه إلى حد كبير مع أعراض نقص المنجنيز من حيث الاصفرار وكثيرا ما تبداء الإصابة في القمة النامية وتعتبر الموالح من أكثر الأشجار حساسية لنقص الزنك بينما أكثر المحاصيل العشبية تأثرا بنقص الزنك هي الذرة والقطن والفاصوليا والبصل والطماطم. وقد وجد في محصول الخوخ أن نقص الزنك أدى إلى اصفرار الأوراق وظهور بقع على الأوراق السفلية ثم العلوية وتقل الأفرع في الطول وينقص تكون أفرع حاملة للثمار مما يسبب نقص في كمية الثمار وجودتها.

عاشراً : أعراض نقص النحاس

لايظهر على النبات أعراض مميزة الاعندما يكون نقص النحاس متوسط أو شديد حيث تتأثر أطراف النبات فتذبل وتموت القمم النامية كذلك فان الأغصان تجف وتقصر السلاميات ويذبل النبات ويعجز عن إنتاج بذور.

وقد تتجعد الأوراق ويقل تكوين الأزهار. وقد يحدث تشقق لثمار بعض أنواع الفاكهة وقد يظهر تصمغ على قشرة الثمرة . وعلى العموم فأن نقص النحاس قد يكون نادرا نظرا لتوفره وكذا فإن احتياجات النبات منه قليلة.

احد عشر: أعراض نقص البورون

تتلون الأوراق الطرفية باللون الأحمر وتكون أعناقها قصيرة وقد يحدث موت للخلايا المرستيمية في القمم النامية مما يسبب بطء في النمو ونقص في حجم النبات. ويتأخر ويقل الإزهار ويحدث نقص في عقد الثمار. وقد وجد أن نقص البورون في القمح والشعير أدى الىنمو غير طبيعي والسنابل لا يتكون بها أزهار أما في الفاصوليا فيتحول لون الأوراق إلى اللون الأصفر البني ولاتتكون أزهار ولاينتج قرون، وفي الفول تكون الأوراق سميكة وذابلة والأعناق ذات انتفاخات. وفي العنب لاتنمو البراعم الطرفية ويظهر على الأوراق بقع صفراء وثقوب خصوصا على الحواف وبين العروق وتكون العقد قصيرة.

اثنى عشر: أعراض نقص الموليبدنم

يؤدي نقص الموليبدنم إلى ظهور بقع صفراء بين العروق وقد تتلون حواف الأوراق باللون الرمادي ثم اللون البني الذي يؤدى إلى تساقط نصل الورقة. وتعتبر محاصيل الطماطم والخس والقرنبيط والبنجر وكذلك الحمضيات من أكثر النباتات حساسية لنقص الموليبدنم. وقد وجد في محاصيل الحبوب أن محصول الشوفان أكثر المحاصيل حساسية لنقص هذا العنصر حيث تظهر بقع متيبسة في منتصف الأوراق العلوية مما يسبب سقوطها كما أن إنتاج الحبوب يكون منخفضاً والسنابل فارغة ولونها اخضر مزرق. ومن الأمراض الناتجة عن نقص الموليبدنم هو مرض الذيل السوطي في القرنابيط ومرض البقع الصفراء في الحمضيات وعموما تظهر أعراض النقص على الأوراق المسنة. وعموما تظهر أعراض النقص عندما ينخفض تركيز الموليبدنم في الأوراق إلى أقل من 0.2 جزء في المليون على أساس الوزن الجاف

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 123 مشاهدة
نشرت فى 9 نوفمبر 2014 بواسطة hmbm
السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
الفهرس
الصفحة الاولى
1- كبريوتوب-بيراكلوستروبين +ميترام- مشاركة 3
2- مبيد ريدوميل جولد بلاص -مشاركة 5
3- شالنجر - كلورفينابير- مشاركة 7
4- بوليرام دى اف-متيرام كومبلك- مشاركة 10
الصفحة الثانية
5- كوليز 30% - بوسكاليد + كيروكسيم - مشاركة11
6- بيليز38% حبيبات- بوسكاليد + بيراكلوراستروبين - مشاركة11
7- فيرتو 5 %-chromafenozide - مشاركة 17
8- بيللكيوت 40%wp - ايمينوكتادين تريس - مشاركة 18
الصفحة الثالثة
9- مون كت - مشاركة 22
10- مبيد الريزوليكس 50%- مشاركة 22
11- فيتا فاكس - مشاركة 22
الصفحة الرابعه
12مبيد اكسي كلور النحاس
13. اكواجن برو (فوموكسادون5, 22%
سموكسنيل 30%)
الصفحة الخامسة
14. الكبريت الميكروني
15. ( انفوك )
الصفحة السادسة
16. سلكت سوبر(كلثيودم 5, 12)
17. تشجارين (هيمكسازول 30%)
18.انتراكول (بروبينت 70% )
19. بروكليم5%
الصفحة السابعه
20. ادميرال (بيريبروكسيفين 10% Ec
21. فيرتميك اباماكتين 1.8%
22. باروك ايتوكسازول 10%
23 . ريزولكس _ تى 50%
تولكلوفوس ميثيل 20%
+ ثيرام 30%
الصفحة الثامنة
24. (موسبيلان )
المادة الفعالة 20% (اسيتاميبريد
25. افيسكت اس 50%sp
ثيوسيكلام هيدروجين اوكسلات 50%
26. (افانت)
(اندوكساكارب15%sc)
27. اميستار 25%
المادة الفعالة ازوكسى ستروبين
الصفحة التاسعه
28. ( كورزيت ار 73,15% )
اسم المادة الفعالة (سيموكسنيل 4,2%)
(اوكسى كلوريد النحاس68,95% )
29. ( كابوكى 2,5%)
المادة الفعالة ( بايرافلوفين_اثيل 2,5%)
30. كراتر (ابامكتين 3,37% Ec)
31. اكتارا25%wG
32. بريمس 2,5 مركز
اما المادة الفعالة للمبيد ( ترايتيكونازول )
الصفحة العاشرة
33. ريدوميل جولد مانكوزيب
1_ ميتالاكسيل _ام (ميفينوكسام) 4,00% (وزن/وزن)
2_ مانكوزيب 64,00% (وزن/وزن)
34. جرانستار75%
المادة الفعالة (تريبيزون ميثايل)
35. ( توبيك 15%)
المادة الفعالة هى (كلودينافوب_ بروبارجيل 15%)
36. ( ستارنر )
المادة الفعالة هى (حمض اوكسالينك 20%wp)
37. نيماكور محبب )
المادة الفعالة هى (فيناميفوس 10%G)
38. سويتش 62,5
الصفحة الحادية عشرة
39. سكور 250ec
40 . (اميستار توب)
المادة الفعالة (ازوكسى ستروبين 20% +دايفينوكونازول 12،5%)
41. (بيليو50%)
اما المادة الفعالة (بريداليل 50%)
42. (نومولت)
اما المادة الفعالةهى(تيفلوبنزيورون)


43-(كروبات مانكوزيب)
اما المادة الفعالة هى(دايميثومورف9% +مانكوزيب60%)
44_ (كابتان 50%)
45_كرانش 10%
46_جوليفار 50%
47_ريفاس 250%
50_بانتيرا 4%
51_ كودى كوبر
52_ريتريب 5%
53_انفينيتو
منقول للامانة وتداول المعلومات
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 1781 مشاهدة
نشرت فى 7 فبراير 2014 بواسطة hmbm

زراعة وخدمة الفول البلدى

تجود زراعة الفول البلدى فى معظم الأراضى ما عدا الأراضى المتأثرة بالملوحة والقلوية وسيئة الصرف. 

 

  

 

 ميعاد الزراعة

‌أ- فى الوجه القبلى : فى النصف الأول من أكتوبر فى محافظات ( سوهاج , قنا , أسوان , الوادى الجديد ) وفى النصف الثانى من أكتوبر والأسبوع الأول من نوفمبر فى محافظات أسيوط والمنيا وبنى سويف والفيوم والجيزة.

 ‌ب- فى الوجه البحرى : فى النصف الأول من شهر نوفمبر فى حالة الأراضى الخالية من الهالوك وينصح بالزراعة خلال الأسبوع الثالث من نوفمبر فى حالة الإصابة بالهالوك.

الأصناف

أصناف تخصص للزراعة فى محافظات شمال ووسط الدلتا مثل ( سخا1,سخا 2, سخا 3 , جيزة 3 محسن , جيزة716 , جيزة 843 ) وأصناف تخصص للزراعة فى محافظات جنوب الدلتا ومصر الوسطى مثل ( مصر1 , جيزة 40 , وجيزة 429 , وادى 1 ) أما فى الأراضى الجديدة فى منطقة النوبارية فيخصص صنفى ( نوبارية 1 , جيزة 716 ) .أما الصنف وادى 1 فينصح بزراعته فى الوادى الجديد.

معدل التقاوى :

من 30 – 50 كجم للفدان وتختلف كمية التقاوى حسب الصنف وحجم البذرة وخصوبة التربة وكثافة الحشائش بها وطريقة الزراعة المتبعة مثل الزراعة فى جور أو بدار أو بالبلانتر.

 

طرق ومسافات الزراعة

أولاً : زراعة الفول البلدى كمحصول منفرد

1-   الزراعة باتباع طريقة الخدمة الكاملة :

يتم التخطيط بمعدل 12 خطأ فى القصبتين مع إقامة القنى والبتون على مسافات مناسبة لإحكام عملية الرى , وبعد ذلك تتم الزراعة فى جور على الريشتين على مسافة 25 سم بين الجور مع وضع بذرتين فى الجورة ,أو الزراعة فى جور على ثلاث ريش علي مسافة 15 سم بين الجور مع وضع بذرة واحدة بالجورة , والزراعة بكلتا الطريقتين تؤدى إلى الحصول على العدد المناسب من النباتات والذى يتراوح بين 22-25 نبات/م.

2-   الزراعة باتباع طريقة عدم الخدمة :

تتم الزراعة على خطوط المحصول الصيفى السابق فى جور على ريشة واحدة أو ريشتين على مسافة 25-30 سم بين الجور مع وضع بذرة واحدة أو بذرتين فى الجورة ( تبعا لنوع وخصوبة التربة وكثافة الحشائش بها والصنف المنزرع )

3-   زراعة الفول البلدى على مصاطب :

تتم خدمة التربة جيداً بإجراء 2-3 حرثة ثم تقطيع الأرض إلى مصاطب بعرض 120 سم وتقام القنى وتقسم الأرض لشرائح ثم يتم الزراعة فى جور على مسافة 20-25 سم فى 2-4 سطور على المصطبة الواحدة مع زراعة جانبى المصطبة ويتم الرى مباشرة وتمتاز هذه الطريقة بالمميزات التالية :

  • تقلل من فرص ظهور الحشائش وبالتالى تقلل من تكاليف مكافحة الحشائش.
  • تقلل كمية مياه الرى المستخدمة بمقدار الثلث وبالتالى تخفيض تكاليف الرى.

ثانياً : زراعة الفول البلدى كمحصول محمل على محاصيل أخرى

1-   زراعة الفول البلدى محملاً على محصول قصب السكر :

تتم زراعة الفول البلدى على القصب الغرس الخريفى بعد إجراد العزقة الأولى أى بعد حوالى 40 يوماُ من الزراعة ( بمعدل ثلاث سطور على ظهر خط القصب وذلك فى جور على مسافة 25 سم مع وضع بذرة واحدة بالجورة وفى حالة الزراعة على خلف القصب تتم الزراعة على جانبى خط القصب فى جور على مسافة 20 سم مع وضع بذرتين بالجورة الواحدة.

2-   زراعة الفول البلدى محملاً على بنجر السكر :

تتم زراعة الفول البلدى على خطوط بنجر السكر , بعد 25 يوم من زراعة البنجر ( على رية المحاياه ) ويزرع الفول على الريشة البطالة من الخط فى جور على مسافة 40 سم مع وضع بذرتين فى الجورة , ويتم التحميل بنظام زراعة خط واحد بالفول البلدى وترك 3-4 خطوط بنجر بدون.

3-   زراعة الفول البلدى فى دورة القطن :

يمكن زراعة أصناف الفول البلدى مبكرة النضج مثل ( جيزة 706 , سخا 1 , جيزة 40 , وادى 1 ) على أن تتم الزراعة فى النصف الثانى من شهر أكتوبر ليتم النضج والحصاد فى النصف الثانى من شهر مارس فى منطقتى مصر الوسطى والعليا, الأسبوع الأول من شهر أبريل فى الوجه البحرى حتى يمكن زراعة محصول القطن فى الميعاد المناسب على خطوط الفول البلدى.

التلقيح البكتيرى :

وينصح بمعاملة تقاوى الفول البلدى بالعقدين عند الزراعة حيث يتم تلقيح تقاوى الفدان بكيس واحد من العقدين ( 400 جم) لتعويض نقص محتوى التربة من بكتيريا العقد الجذرية الفعالة نتيجة تعرض التربة للجفاف أو زيادة الرطوبة أو التعرض للشمس أثناء عمليات الخدمة أو إستخدام المبيدات أما عند الزراعة فى الأراضى الجديدة أو المستصلحة حديثاً فينصح بزيادة جرعة اللقاح إلى (2-3 ) أكياس لتلقيح تقاوى فدان واحد.

 

طريقة استخدام العقدين :

تذاب 5 ملاعق كبيرة سكر أو 3 ملاعق صمغ مطحون ناعم فى حوالى 3 كوب ماء على البارد حتى الذوبان لتحضير محلول لاصق تخلط جيداً محتويات كيس العقدين مع المحلول السكرى أو الصمغى السابق تجهيزة ثم توضع التقاوى المراد تلقيحها على فرشة نظيفة من البلاستيك فى مكان ظليل ويوزع عليها مخلوط العقدين والمحلول اللاصق مع تقليب التقاوى جيداً حتى يتم تغطية كل التقاوى بالعقدين , تترك التقاوى المعاملة بالعقدين لتجف فى الظل لمدة ربع ساعة ثم تزرع مباشرة على أن لا تتجاوز المدة من وقت تلقيح التقاوى حتى تمام زراعتها ساعة واحدة حيث يؤدى طول المدة عن ذلك إلى موت ونقص أعداد بكتيريا العقد الجذرية على التقاوى وعدم الحصول على النتيجة المرجوة , ثم تروى الأرض بعد الزراعة مباشرة لتشجيع تكوين العقد الجذرية.

كيفية إستخدام العقدين عند معاملة التقاوى بالمطهرات الفطرية :

تخلط التقاوى بالمطهر الفطرى وتزرع ثم يخلط (2-4) أكياس من العقدين بحوالى 50 كجم رمل ناعم أو تربة ناعمة لكل فدان منداه بالمياه خلطاً جيداً , يسرسب مخلوط العقدين والتربة بجوار جور الزراعة , ويغطى بالتربة ثم الرى , وتستخدم هذه الطريقة فى حالة انتشار الأمراض  الفطرية الجذرية فى التربة , يكشف عن نجاح التلقيح البكتيرى بعد حوالى 4 أسابيع من الزراعة وذلك بخلع عدد من النباتات بالجذور من أماكن متفرقة من الحقل , ويفحص المجموع الجذرى فإذا وجد أكثر من 10 عقد جذرية ذات لون أحمر من الداخل على جذر النبات يعتبر التلقيح ناجحاً , وفى هذه الحالة يكتفى بالجرعة التنشيطية من السماد الآزوتى (15 كجم آزوت للفدان) , ويلاحظ أن زيادة التسميد الآزوتى تؤدى إلى عدم تكوين العقد الجذرية وعدم فاعليتها.

التسميد الآزوتى :

 يضاف الآزوت كجرعة منشطة عند الزراعة فى الأراضى الطينية , أو بعد حوالى 10 أيام فى الأراضى  الرملية بمعدل لا يتجاوز 15 كجم نيتروجين للفدان فى الأراضى الطينية , و20 كجم فى الأراضى الرملية .

التسميد الفوسفاتى :

يضاف السماد الفوسفاتى عند الخدمة وعند الزراعة بدون خدمة يراعى إجراء عملية خربشة للتربة لخلط السماد المضاف بها ويفضل إضافته سرسبة , وفى الأراضى الرملية يمكن إضافته مع جرعة الآزوت سرسبة فى باطن الخط , وتسمد الأراضى الطينية بالدلتا بمعدل (100-150 كجم فوسفات أحادى 15 % ) , أما بالوجه القبلى الأراضى الجديدة فتكون بمعدل (150-200 كجم فوسفات أحادى 15 % ).

التسميد البوتاسى :

 يضاف  للأراضى الفقيرة فقط من هذا العنصر وبخاصة الأراضى الرملية ويستخدم بمعدل 50 كجم سلفات بوتاسيوم للفدان على أن تتم الإضافة بعد 35 يوماً من الزراعة , والتسميد بالبوتاسيوم يساعد النباتات على تحمل موجات الصقيع.

العناصر الصغرى :

فى الأراضى الفقيرة فى هذه العناصر التى يشاهد فيها  إصفرار بالأوراق الحديثة وتقزم النباتات خاصة بالأراضى الجديدة فإنه يجب إستخدام محاليل العناصر  الصغرى رشاً على المجموع الخضرى إما فى صورة معدنية كالكبريتات , أو صورة مخلبية , فبالنسبة لكبريتات (حديد – زنك – منجنيز ) تستخدم بمعدل 3 جم / لتر ماء , وبالنسبة للصورة المخلبية تستخدم بمعدل نصف جرام لكل لتر ماء ويجرى الرش قبل الغروب مرتين أو ثلاثة حسب نقص العناصر وتعطى الرشة الأولى بعد حوالى 40-45 يوماً من الزراعة , والثانية بعد أسبوعين من الأولى , ثم الثالثة بعد الثانية بحوالى ثلاثة أسابيع , ويجرى الرش بالعنصر أو مجموعة العناصر التى توجد بتركيز منخفض بالتربة حسب تحليل التربة أو وفقاً لأعراض النقص المرئية أو تحليل النبات .

الرى :

تعطى رية المحاياة باعتدال بعد 30-45 يوماً من الزراعة . والرية الثانية بعد السدة الشتوية ويوقف الرى فى الوجه البحرى عند سقوط الأمطار بكمية كافية  , أما فى مصر الوسطى والعليا يراعى انتظام الرى ( على الحامى ) خلال فترتى الإزهار والإثمار لمقاومة الأثار الضارة الناتجة عن الصقيع.

مكافحة الحشائش :

ويمكن المكافحة بالعزيق حيث تجرى مرتين الأولى بعد 4 أسابيع من الزراعة وقبل رية المحاياة والثانية بعد 3 أسابيع من العزقة الأولى ولمكافحة الزمير والحشائش النجيلية الحولية كيماوياً يستخدم مبيد سلكت سوبر 12.5% ec  بمعدل 250 سم / للفدان رشاً على نباتات المحصول والحشائش فى طور 2-4 أوراق مع 200 لتر ماء بالرشاشة الظهرية.

مكافحة حشيشة الهالوك :

 زراعة الأصناف المقاومة للهالوك مثل مصر1 , جيزة 843 , جيزة 429 , تأخير ميعاد الزراعة من 15 -20 يوم عن الميعاد الموصى به فى كل منطقة زراعية فى الأراضى الموبوءة يقلل من الإصابة بالهالوك . الزراعة بدون خدمة التربة على خطوط المحصول الصيفى السابق , عدم تعطيش المحصول والرى على فترات متقاربة , عدم تكرار زراعة الفول فى نفس الأرض سنوياً , يفضل الزراعة عقب أرز أو قطن , الإلتزام بالزراعة بالكثافة الموصى بها (25 نبات/م ) , فى حالة  الإصابة الخفيفة تزال شماريخ الهالوك يدوياً وتحرق لتقليل تلوث التربة ببذور الهالوك فى السنوات القادمة.

المكافحة الكيميائية للهالوك :

فى حالة الزراعة فى أراضى موبوءة بشدة بالهالوك يمكن استخدام مبيد راوئد أب 48% w s c  بمعدل 75 سم3 /ف مع بداية تزهير نباتات الفول البلدى ويكرر الرشة بنفس  المعدل مرة أخرى بعد 3 أسابيع من الرشة  الأولى ويمكن إعطاء رشة ثالثة فى حالة الإصابات العالية بنفس المعدل 75 سم3 / ف بعد 3 أسابيع من الرشة الثانية .

ملحوظة :

عند استخدام المكافحة باستخدام مبيد راوئد أب يجب مراعاة ما يلى :

1-    ضبط معايرة المبيد بحيث لا يزيد عن المعدل الموصى به.

2-   يتم الرش باستخدام الرشاشة الظهرية مع 200 لتر ماء مع تجانس توزيع المبيد على وحدة المساحة.

مكافحة الأمراض :

أ‌-     أمراض المجموع الخضرى والجذرى :

تصيب المحصول فى محافظات الوجه البحرى ومن أهمها ( التبقع البنى والصدأ – البياض الزغبى وأعفان الجذور , الذبول ) ويتم مكافحة هذه الأمراض باتباع العمليات الزراعية الموصى بها والتخلص من نبات المحصول  السابق بالحرق لتقليل مصادر الإصابة وزاعة الأصناف المحسنة لمقاومة الأمراض مثل سخا1 , سخا 2 , جيزة 716 , جيزة 3 محسن , جيزة 843 واستخدام المبيدات الموصى بها عند الحاجة .

ب‌- الأمراض الفيروسية :

وتعتبر حشرة المن هى الناقل الرئيسى للأمراض الفيروسية , ومن أهم الفيروسات ( تبرقش الفول البلدى , إلتفاف أوراق البسلة , ذبول الفول , الموازيك الأصفر للفاصوليا , الموازيك الحقيقى ) . ولا يوجد علاج للإصابة الفيروسية ولكن تتخذ بعض الطرق الوقائية للحد من الإصابة منها : زراعة الأصناف الموصى بها , الزراعة فى المواعيد الموصى بها , الاهتمام بمكافحة الحشرات الناقلة للأمراض الفيروسية  مثل حشرة المن وذلك عن طريق الرش بالمبيدات الموصى بها مرتين فى البؤر المصابة فقط حسب التوصيات , تقليع النباتات التى تظهر عليها أعراض الإصابة الفيروسية والتخلص منها بالحرق خارج الحقل وذلك خلال موسم النمو.

النضج والحصاد :

 تبدأ عملية الحصاد عند بدء  جفاف القرون السفلية , ويوصى بعدم ترك  نباتات الفول  حتى لا يؤدى ذلك  إلى إنخفاض المحصول  وكرمشة البذور غير كاملة النضج , وعادة يبدأ الحصاد إبتداء من أواخر مارس وأوائل أبريل بالوجه القبلى, وأوائل مايو فى الوجه البحرى ويجمع المحصول بعد حصاده فى كومات تترك بالحقل لمدة 3-4 أيام حتى يجف قليلاً ثم ينقل إلى الأجران , ويفضل وضع النباتات وأطرافها متجهة لأعلى حتى تجف الأطراف والقرون العلوية ثم يدرس بعد تمام الجفاف.

التخزين :

تعتبر عملية تخزين البذور من العمليات الهامة وذلك لأهميتها فى حفظ البذور سليمة وبهدف استخدامها كتقاوى , ويؤدى عدم التخزين الجيد إلى الإصابة الشديدة بخنافس البقول التى تشتد فى وقت قصير فى حالة إرتفاع سوس مع مراعاة الاحتياجات الآتية :

1-   وضع البذور فى عبوات نظيفة .

2-   أن تخزن البذور فى مخزن نظيف جيد التهوية سبق تطهيره.

3-   مداومة الفحص الدورى للبذور فى المخزن.

أما فى حالة تخزين المحصول بهدف إستخدامه للاستهلاك الأدمى ففى هذه الحالة  يتم التخزين فى أوعية معدنية محكمة بحيث تملأ الأوعية تماماً بطريقة تمنع تعرض البذور للضوء وتنخفض نسبة الأوكسجين فتحفظ البذور بلونها الفاتح وخلوها من الحشرات .

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 201 مشاهدة
نشرت فى 7 فبراير 2014 بواسطة hmbm
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 298 مشاهدة
نشرت فى 18 أغسطس 2013 بواسطة hmbm

hamdi barakat

hmbm
تطورات وثقافات المزارع الجديد »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

12,221