التلوث الغذائي .. 

في حين نري هذا المشهد الرائع لأطفال صغار يجرون ويمرحون ثم يقبلون علي تناول الغذاء الذي يساعدهم علي النمو والنضج ... فما ان يصلوا الي اول مراحل النضج والشباب حتي تصتك بأسمعنا بعض الامراض الخطيرة التي بدأت تظهر اعراضها عليهم فتشيب لهول الصدمة الشعور ونبدأ في التفكير من اين اتت هذه الكارثة وهذا الهول المرعب :-
ا شاب في اول مراحل المراهق ومصاب بسرطان 
واخري فتاة صغيرة لم تتجاوز ال10 سنوات ومصابة بفشل كبدي 
واخر في العقد الثالث من العمر ولدية فشل في كلتا كليتية 
وغيرها وغيرها الكثير من الامراض التي ظهرت بظهور الفساد في البر والبحر وهذا الفساد الذي ظهر وانتشر عبارة عن تلويث وتخريب متعمد للبيئة كما انه يشمل تلويث الاغذية ومياة الشرب ولعلنا تحدثنا سابقاً عن نهر النيل وختمنا الموضوع بفقرة حزينة الا وهي تلوث مياة النيل .. ولكن اليوم دعونا نعود ونعرف ما الكوارث التي تسببها ملوثات الغذاء والشراب ونتعرف علي اشكال وانواع هذه الملوثات عن قرب وبالتفصيل 
بالنسبة لأنواع تلوث الغذاء :-

التلوث الغذائي علي قسمين ...

الاول:- ملوثات طبيعية : يمكننا ان نسميها ملوثات او سموم عضوية 

والثاني :- ملوثات اصطناعية وهذه مرض العصر لأن بعض هذه الملوثات دخل في الكثير من الصناعات الغذائية بصورة اساسية 


1- التلوث الطبيعي :-

يشمل هذا التلوث اصابة الاغذية بمختلف انواع السموم الطبيعية كالبكتريا والفطريات او التعرض للأشعاع الطبيعي مما ادي الي تلوث الغذاء وبالتالي يؤدي الي الكثير من الامراض المعوية التي قد تؤدي الي الوفاة فيما بعد وفي الغالب فأن التلوث الطبيعي للأغذية تظهر علاماته واعراضة علي الاغذية في الحال وبالتالي الي التخلص من تلك الاغذية الفاسدة 

_- الاسباب الطبيعية لتلوث الاغذية :- 

لن نتحدث عن حقن الدجاج بالهرموانات او عن الاغذية المهجنة وراثياً والتي قد تسبب الكثير من امراض التلوث الغذائي وانما سيقتصر كلامنا علي الملوثات الطبيعيه للأغذية وهي كالتالي :-

1- طول فترة التخزين :-- ان طول فترة تخزين الاغذية يؤدي في الغالب يؤدي الي تحللها وفسادها وبالتالي نمو الكثير من البكتريا علي الحبوب والاغذية المخزنة مما يؤدي الي فساد الغذاء وتلفة ويراعي في تخزين الاغذية حتي وان كانت مخزنة في اماكن ومخازن مخصصة لهذه العلمية ان لا تطول مدة التخزين مما يؤدي الي فساد الاطعمة وتلفها وظهور البكتريا والجراثيم فيها وهذا ما سنتحدث عنه فيما بعد 

2- سوء التخزين :- وليس شرط ان تطول فترة التخزين حتي تفسد الاطعمة والاغذية والحبوب والثمار فأن سوء التخزين ايضاً يؤدي الي تلف تلك الاطعمة خاصة ان كانت مخزنة في اماكن غير جيدة البرودة او التهوية فان هذا او معرضة لعوامل الجو والحشرات وغيرها من الافات فأن هذا يؤدي الي تلف الاطعمة بأسرع وقت 

3- الحشرات والافات :- تعتبر الحشرات والافات مصدر اساسي من مصادر نقل البكتريا والجراثيم للأغذية والثمار هذه الحشرات المسبببة لكثير من الامراض تزور الاغذية كلما سنحت الفرصة لها لذلك وتشضع عليها جراثيمها وامراضها ولعل الذبابة المنزلية هي خير نموذج لتسميم الاغذية عن طريق الحشرات فهي تسبب في الكثير والكثير من الامراض المعوية مثل حمي التيفوس وغيرها كما انها تساهم بشكل فعال في نقل البكتريا والامراض الي الاغذية 

4- تلوث مياة الري :- لن اتحدث عن مياة الشرب فهي تحتاج الي مقالة كاملة ومطولة عنها وانما كلامنا عن مياة الري التي تصل الي النباتات فتسقية وبالتالي يقوم النبات ببعض العمليات ليحول تلك المياة وماتحملة له من غذاء واملاح الي ثمار وحبوب يتغذي عليها البشر والحيوانات فأن كانت تلك المياة ملوثة بمواد عضوية او كيميائية من تلك التي تلقي في الترع وقنوات الري فأن تلك المواد والاضرار تنتقل الي النبات وقد تؤدي الي تلفة فأن نجي النبات من عملية التلف فأن هذه الملوثات تنتقل الي الثمرة او الحبوب ليكون الناتج الاجمالي في النهاية عبارة عن نبات ملوث 

5- تلوث اشعاعي :- لن اتحدث عن دفن المخلفات الاشعاعية في باطن التربة مما يؤثر فيما بعد علي النباتات والحيونات والكائنات التي تعيش في مناطق قريبة او محيطة بمكان دفن هذه المخلفات وانما سوف نتحدث عن التلوث الطبيعي فتربة الارض تحتوي في باطنها علي الكثير والكثير من الصخور والمعادن بعض هذه الصخور والمعادن تكون مشعة وبالتالي فتعرض النباتات لهذا الاشعاع يؤدي الي كارثة كبيرة وعلي الامد القريب البعيد فالنبات يحمل معه تلك الاشعاعات ويبدا هو الاخر في بثها وبالتالي فان تناول الشخص لأي من تلك النباتات التي تعرضت لهذا الاشعاع يؤدي الي اصابته بالكثير من الامراض وعلي رأسها السرطانات وغيرها من لامراض الشنيعة

:: اشكال التلوث الطبيعي للغذاء ::

اشهر اشكال تلوث الاغذية هو البكتريا والفطريات وبالتالي فنا هذا يشمل كلاً من :-

1:- بكتيريا حمض اللاكتيك
وهذه تسبب فساداً للحليب والألبان بصفة عامة ، حيث ترفع نسبة حموضتها، كما تسبب أيضاً فساداً للمحاليل السكرية والعصائر بأنواعها وبخاصة عصير الفاكهة.

2:- بكتيريا حمض البيوتريك 
وهذه هي المسئولة عن تزنخ الزبد والزيوت والدهون ومنتجات الفطائر المحتوية على نسبة مرتفعة منها، وينتج عن هذه البكتيريا حمض البيوتريك ذو الرائحة والطعم غير المرغوبين ، الذي يؤدي إلى تقزز الشخص من الطعام المتكون فيه هذا حمض.

3:- بكتيريا التسمم البوتشوليني
وهي بكتيريا غير هوائية ، تنمو في الأغذية المعلبة غير الحمضية كاللحوم والخضروات ،وهي تنتج غازاً يؤدي إلى انتفاخ العلب ، كما تتسبب في ظهور رائحة غير مرغوبة لمحتويات العلبة.

4:- بكتيريا الستافيلوكوكاس 
وهذا النوع من البكتيريا يحدث كثيراً من حالات التسمم الغذائي كنتيجة لسم التوكسين الذي تفرزه البكتيريا ، ولسوء الحظ. فإن الغذاء الملوث المحتوى على التوكسين ليست له رائحة ، كريهة مما يسبب عدم قدرة الشخص على تمييز الفساد في الطعام عند تناوله له.

5- بكتيريا السالمونيلا :-
لعل أشهر الملوثات الجرثومية للغذاء هي بكتيريا السالمونيلا ، ويرجع سبب شهرتها ، إلى سعة انتشارها وكثرة الأمراض التي تسببها. فهي تسبب للإنسان حمى التايفوئيد والبار اتايفوئيد ، ولا تقتصر أضرارها على الإنسان وحده ، بل تمتد لتشمل الحيوانات الاقتصادية ، حيث تسبب لها التهابات معوية ، كما تؤدي إلى هلاك جماعي للدواجن ، يزيد من خطورة هذه البكتيريا تعدد أنواعها، فهي تربو على الفئران نوع. ورغم التطور الحضاري والعلمي الذي شهديه في العصر الحديث إلا أنه لم يمكن السيطرة على انتشار هذه البكتيريا، ووقف آثارها الممرضة.
ومن أهم مصادر بكتيريا السالمونيلا: الأبقار والدواجن ، حيث تستوطن أمعاءها وأنسجتها، كما تنتشر بعض أنواعها (( المكورات البنية )) في الكعك والفطائر والشاورما ، وللأسف ، فإن الطهي وغلى الطعام والتثليج أو التجميد غير قادر على إتلاف التوكسين الذي تفرزه هذه البكتيريا ، وهناك أنواع من بكتريا السالمونيلا تؤدي سمومها إلى حدوث الوفاة في كثير من الحالات ، مثل بكتيريا الكلوسترديوم التي تنتشر على الأغذية غير المحكمة التغليف ، والمعلبات واللحوم المقددة وغيره

المصدر: رابطة محبي الحيوانات
hedralandscape

....

  • Currently 152/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
52 تصويتات / 4311 مشاهدة

ساحة النقاش

شركة هيدرا لاعمال اتصميم الحدائق

hedralandscape
»

البحث في الموقع

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

3,997,803

Sciences of Life


Sciences of Life