محمد شهاب- المزارع السمكية Mohamed Shihab -Aquacultures

يعرض الموقع الأحدث من ومقالات و صور و مواقع تخص الاستزراع السمكى

البحيرات المصرية... كنوز أتلفتها عشوائية الدولة

إعداد/محمد شهاب

محفوظ أبو كيلة الحوار المتمدن-العدد: 5434 - 2017 / 2 / 16  

البحيرات المصرية التسعة لها أهمية اقتصادية بالغة، نظراً لما تتميز به غالبيتها من أعماق ضحلة، وحركة مياه هادئة، وخصوبة عالية، لذا فإنها تعتبر حضانات طبيعية لمختلف أنواع الأسماك ، كما يمكن إستعادة دور بعضها كخزان مياه عذبة يمكن الاستفادة منها في الزراعة والأنشطة الاقتصادية والسياحية كما كانت منذ الحقبة الفرعونية. وتصرف في البحيرات حاليا كميات هائلة من الملوثات الصناعية، والصحية والزراعية، ويستخدم بعضها مقالب للقمامة، إضافة إلى التعديات الحكومية والأهلية التي خفضت مساحتها الإجمالية إلى أقل من الثلث.مما أثر على جودة ونوعية هذه البحيرات وإنتاجها السمكى…. وسنحاول إلقاء نظرة سريعة على أحوال هذه البحيرات
* بحيرة البردويل: تبلغ مساحتها ١٦٥ ألف فدان، بطول نحو 130 كم وعرضها حوالى 22. وهي ثاني أكبر بحيرات مصر الطبيعية بعد المنزلة والبرلس. تقع على الساحل الشمالي لشبه جزيرة سيناء بمحافظتي بورسعيد وشمال سيناء.. وهي شديدة الملوحة حيث لم يعد لها أي مصدر تغذية بالمياه العذبة بعد اندثار فرع الفرما. وتعتبر من البحيرات القليلة التي حافظت على حدودها ونقائها وتعد من أنقى البحيرات العالمية ويصل إنتاجها السمكي إلى 2500 طن في السنة ويتمتع بجودة وسمعة عالية، يخصص جزء كبير منه للتصدير حيث يبلغ عدد المراكب العاملة بالبحيرة ١٢٢٨ مركب صيد.
* بحيرة المنزلة: تعد أكبر بحيرة طبيعية في مصر فقد كانت مساحتها تبلغ 750 ألف فدان (50 كيلو مترا طولا وما بين 30- 35 كيلومترا عرضا) وهو ما كان يعادل 1/8 مساحة ارض الدلتا، تناقصت إلى 125 ألف فدان نتيجة التعديات الحكومية والأهلية من أعمال ردم وتجفيف وتجريف. تشاطئ أربع محافظات هي الدقهلية وبورسعيد ودمياط والشرقية. و تتصل بقناة السويس من خلال بوغاز يسمى «قناة الاتصال» يصلها بالبحر الأبيض المتوسط بوغازي «الجميل».. تتعرض للتلوث الشديد بما يصبه بها مصرف بحر البقر من ملوثات الصرف الصحى والزراعى والصناعى مع انسداد البواغيز. وفي غيبة من أجهزة الدولة صارت وكراً لعصابات البلطجية والخارجين على القانون .
* بحيرة البرلس: إحدى البحيرات الشمالية الواقعة بمحافظة كفر الشيخ، تقلصت مساحتها من 180 ألف فدان إلى 80 ألف، بسبب التعديات الحكومية و حيتان الأراضى المتواطئين معها، جففوا جزءً منها وحولوه لأراضي زراعية، وجزء آخر إلى مناطق ملكية خاصة للصيد الجائر في مناطق يقيمون حولها الحوش والسدود. وصارت المناطق المفتوحة من البحيرة خاوية من الأسماك واتجه الصيادون ، البالغ عددهم حوالي ٣٠٠ ألف صياد إضافة لضعفهم يعملون بالمهن المساعدة لمهنة الصيد وصناعتها، إلى الهجرة غير الشرعية والصيد المخالف على شواطئ الدول المجاورة.
* بحيرة إدكو: إحدى البحيرات الشمالية وتقع بمحافظة البحيرة، كانت مساحتها 35 ألف فدان تقلصت بسبب التعديات إلى نحو خمسة آلاف، تعاني من الإهمال والتلوث وعدم التطهير، بما تستقبله من كل أنواع الملوثات، مما أدى إلى تكوين غازات سامة وزيادة نسبة الأمونيا. وقد أثبتت التحاليل لأنسجة أسماكها عدم صلاحيتها للاستهلاك الآدمى.
* بحيرة مريوط: تقع جنوب الإسكندرية، تقلصت مساحتها من 571 ألف فدان حتي اصبحت 17 ألف فدان بسبب التعديات الحكومية وزحف العمران والأنشطة التجارية، وكانت متصلة من الجهة الجنوبية بنهر النيل ومن الجهة الشمالية بالبحر المتوسط، وصارت خزاناً كبيراً بصرف أكثر من مليون متر مكعب يوميا من شتى أنواع المخلفات الصناعية والزراعية والآدمية، وصارت تشكل تهديدا لصحة سكان مدينة الإسكندرية وزوارها .

* بحيرة مريوط: تقع جنوب الإسكندرية، تقلصت مساحتها من 571 ألف فدان حتي اصبحت 17 ألف فدان بسبب التعديات الحكومية وزحف العمران والأنشطة التجارية، وكانت متصلة من الجهة الجنوبية بنهر النيل ومن الجهة الشمالية بالبحر المتوسط، وصارت خزاناً كبيراً بصرف أكثر من مليون متر مكعب يوميا من شتى أنواع المخلفات الصناعية والزراعية والآدمية، وصارت تشكل تهديدا لصحة سكان مدينة الإسكندرية وزوارها .
* البحيرات المُرة: بحيرات مياه مالحة تقع بين الجزء الشمالي والجنوبي من مجرى قناة السويس. ومكونة من بحيرتان البحيرة المرة الكبرى والصغرى، تبلغ مساحتها مجتمعة حوالي 250 كيلومتر مربع.وتمثل البحيرات مسطح مائي واسع مقللة من أثر تيارات المد والجزر على مجرى القناة. أدى إهمال أعمال التطهير والتكريك، ومخلفات مصرف الملاريا الذي يصب فيها، والمخلفات الناتجة عن أعمال البناء والعمران والمنتجعات السياحية التى تم إنشاؤها بمنطقة لسان الوزراء، ومنطقة فايد المطلة عليها، إلى زيادة نسبة التلوث وانتشار الأمراض والأوبئة بين أهالى المنطقة في الفترة الأخيرة.
* بحيرة التمساح :تقع بحيرة التمساح في مدينة الإسماعيلية، الواقعة على شمال ضفتها، وتعدّ من أهمّ البحيرات الأربع التي تمرّ قناة السويس من خلالها، لا يبلغ عمق البحيرة أكثر من متر واحد تقريباً ، ، وتبلغ مساحتها حوالي 30 ألف فدان، تصب بها قنوات مياه عذبة حُفِر أولها في عهد الملك سنوسرت الثالث قبل حوالي 4000 عام، تحولت فى الأعوام الأخيرة إلى مصدر للتلوث بسبب الصرف الزراعى والصحى فيها، ما أدى إلى توقف الصيد ونفوق الأسماك واختفاء أنواع شهيرة منها كانت مميزة للبحيرة، فضلا عن إصابة العديد من المواطنين بالأمراض المزمنة.
* بحيرة قارون: مساحتها 55 ألف فدان، تقع على بعد 27 كم شمال مدينة الفيوم و تعد من أعمق البحيرات المصرية و أقدم البحيرات الطبيعية فى العالم، وهى البقية الباقية من بحيرة موريس القديمة التي كانت تستخدم لتخزين المياه العذبة. تتميز بوجود تكوينات جيولوجية هامة من الناحية العلمية والتاريخية، وبها مجموعات نباتية متنوعة، و يتوافد إليها الكثير من الطيور المهاجرة والمقيمة، وكذلك يوجد بها بعض الحفريات النباتية والحيوانية، وبعض الأشجار المتحجرة، كما تم إكتشاف حفريات ثديية يرجع منها أقدم قرد فى العالم، كما يحيط بها الكثير من الآثار الفرعونية والرومانية والقبطية، ، وتم إعلانها محمية طبيعية عام ١٩٨٩. كانت مياه البحيرة عذبه ومصائدها مزدهرة حتى عهد قريب، إلى أن ارتفعت نسبة ملوحة مياه البحيرة بشكل مطرد بفعل تراكم أملاح مياه الصرف الصحي والزراعي الناتجة عن صرف منازل القرى الواقعة عليها ، إضافة إلى مخلفات مصرفي البطس و الوادى و إثنا عشر مصرفا فرعياً آخر تصب بها حوالي 69% من مخلفات الصرف الصحي بمحافظة الفيوم . وتحولت البحيرة لخزان صرف صحي.
* بحيرة ناصر. ثانى أكبر بحيرة صناعية فى العالم، بعد بحيرة فولتا فى غانا، وتمتد بطول ٥٠٠ كيلومتر، وعرض ٣٥٠ كيلو مترا، داخل الأراضي المصرية والسودانية، ويصل عمقها ١٨٠ مترا، تحتوي على المخزون الاستراتيجى لمصر من المياه، وسلة الغذاء من الثروة السمكية غير المستغلة، حيث تراجع الإنتاج السمكي بالبحيرة نتيجة استمرار الصيد الجائر وتخلف أساليب الصيد. وسوء الإدارة وتدهور أحوال موانيها.
وقد أجريت الكثير من دراسات الجدوى لمشاريع توقف تدهور البحيرات تتضمن خطط مستقبلية لحمايتها وتنميتها المستدامة. تقدر تكلفتها المبدئية ب 8 مليارات جنيه على مدار 4 سنوات، تحقق عائد استثماري يفوق أي مجال آخر، ناهيك عن الجدوى البيئية والاجتماعية والأمنية.

<!--

<!--<!--

المصدر: الحوار المتمدن
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 127 مشاهدة
نشرت فى 18 فبراير 2018 بواسطة hatmheet

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

1,117,235