محمد شهاب- المزارع السمكية Mohamed Shihab -Aquacultures

يعرض الموقع الأحدث من ومقالات و صور و مواقع تخص الاستزراع السمكى

"التعاون" منطقة الصيادين المنسية على شاطئ البردويل فى شمال سيناء

إعداد/محمد شهاب

تعيش منطقة "التعاون" غرب مدينة بئر العبد بشمال سيناء، إحدى أهم تجمعات صيادى الأسماك فى بحيرة البردويل، والتى تتبع قرية النجاح إحدى قرى مركز بئر العبد، حالة من الإهمال الشديد فى تقديم الخدمات الضرورية للأهالى.

وقال الأهالى "احنا صوتنا بح" من الشكوى للمسئولين، من انعدام وصول المياه فى الشبكات، والحاجة لرصف المدقات الرملية بين المنازل فضلا عن بناء مدرسة إعدادية، وعمل سور حول المدرسة الإبتدائية، وإنشاء مركز شباب جديد بدلا من المقر الإدارى الموجود فى منزل متهالك.

منطقة "التعاون" تقع على بعد نحو 15 كيلومترا من الطريق الدولى العريش القنطرة بإتجاه الشمال، وعلى بعد أمتار قليلة من ساحل بحيرة البردويل، وجميع سكانها من صيادى الأسماك والعاملين باليومية فى نشاط الصيد، يسكنون منازل بسيطة تحيطها عشش وموزعة بشكل عشوائى فى المنطقة.

خالد سليمان وايمن عودة، من أبناء المنطقة، قالا إن المياه لا تصل لمنطقتهما عبر الشبكة إلا لساعات محدودة على فترات زمنية متباعدة تصل أحيانا للشهر، والبديل بالنسبة لهم هى خزانات مياه ينقلون إليها المياه ويخزنونها للشرب، ويتم إحضار المياه بواسطة سيارة مياه عن طريق الوحدة المحلية بمبالغ تصل لنحو 50 جنيها للنقلة الواحدة، وهذا يتطلب انتظار الدور لحين حضورها، وهو ما يجبر الأهالى على  اللجوء لشراء مياه تنقل بسيارات خاصة يصل سعرها لـ100 جنيه، وتكفى سيارة المياه كل أسرة لثلاثة أسابيع، وغالبية الأسر بسيطة ويتقاسم عدد منها خزان المياه الواحد، وأوضحوا أنه فى منطقتهم يتعذر حفر آبار نظرا لملوحة المياه القريبة من الساحل.

 أما عن "حماد العزرى"، من شباب المنطقة، قال إن مركز الشباب الوحيد المفروض أن يخدم القرية هو مكتب إدارى فى منزل حكومى قديم متهالك من عام 1984، ولاتوجد أنشطة على الأرض للشباب الذين يمارسون بشكل تلقائى لعب كرة القدم على مساحات أسباخ فضاء بمحيط المكان، وتبرع الأهالى بقطعة أرض لبناء مركز للشباب تم تخصيصها رسميا لهذا الغرض عام 1999 ولاتزال حبر على ورق.

وطالب "حامد سليمان" أحد الأهالى، بسرعة بناء مدرسة إعدادية، لأن أقرب مدرسة إعدادية تبعد عن المكان 15 كيلومترا يقطعها الأطفال سيرا على أقدامهم لصعوبة وجود مواصلات، ولهذا السبب تتسرب غالبية البنات من التعليم التى يخشى عليهن أهلهن السير لكل هذه المسافات.

وأضاف أن المدرسة الابتدائية فى المنطقة مهملة، فهى مبنية بلا سور حتى اليوم، ولا تصلها المياه رغم عمليات ترميم تمت لها.

وفى رده على شكاوى ومطالب الأهالى، قال " نصرالله محمد نصرالله"، رئيس مركز ومدينة بئر العبد، إنه تم اعتماد رصف 500 متر طرق داخل التجمع ستنفذ خلال الشهور القادمة، ومقررا لقرية النجاح التابع لها تجمع "التعاون" محل الشكوى ورصف طرق بطول 5 كيلو ضمن خطة 2017 ـ 2018 من جهاز التعمير، وسيتم عمل تنسيق داخلى لرصف الطرق ذات الأولوية فى التجمع.

وأضاف أن المياه بالفعل يتعطل وصولها وضخها للتجمع فى بعض الأوقات نتيجة الضغط احيانا ووجود أعطال فى أحيانا أخرى، ويتم الاستعاضة عن ذلك بسيارات نقل المياه، وطالب الأهالى بتقدمهم بشكوى رسمية تجاه أى سائق سيارة يغالى فى السعر المقرر رسميا.

وأوضح أن سور المدرسة الابتدائية بحسب ما ورده من هيئة الأبنية التعليمية هو أحد الأسوار الموضوعة ضمن خطة الهيئة وفى انتظار توفير دعم لها، وقامت الهيئة بأعمال صيانة للمدرسة.

وحول مطلب الأهالى فى منطقة التعاون بوجود مدرسة إعدادية، أوضح رئيس مركز ومدينة بئر العبد أنه سيتم حصر الطلبة الدارسين فى المرحلة الإعدادية، والتنسيق مع التربية والتعليم وهيئة الأبنية التعليمية وكافة الجهات اللازمة للعمل على تلبية مطلب الأهالى ببناء مدرسة إذا كان هذا مناسبا وفق الاشتراطات المنظمة لذلك.

وقال "إيهاب حسن" مدير الشباب والرياضة بشمال سيناء، إنه تلقى شكاوى من الأهالى بشأن مركز الشباب، وجارى بالفعل العمل على طرح مبنى جديد لمركز الشباب فى الأرض المخصصة لذلك، مؤكدا أن التنفيذ خلال فترة قريبة.

المصدر: اليوم السابع
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 66 مشاهدة
نشرت فى 20 أغسطس 2017 بواسطة hatmheet

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

1,168,941