محمد شهاب- المزارع السمكية Mohamed Shihab -Aquacultures

يعرض الموقع الأحدث من ومقالات و صور و مواقع تخص الاستزراع السمكى

إقامة أول بحيرة تماسيح فى مصر على مساحة 50 فدان قرب بحيرة ناصر

إعداد/محمد شهاب

قال الدكتور بيلى حطب، مدير عام المكتب الفنى بقطاع حماية الطبيعة بوزارة البيئة، إن لجنة من الوزارة حددت قرابة الـ50 فدانًا لإقامة أول مزرعة لتربية التماسيح فى مصر بأسوان، كخطوة أولى لتنفيذ الشركة المساهمة التى ستنشئها الوزارة بالتعاون مع الشركة الوطنية للثروة السمكية والمائية لإدارة منظومة التماسيح فى مصر والتى طالب عضو بالبرلمان بضرورة الاستعانة بجلود التماسيح الموجودة ببحيرة ناصر وتطوير البحيرة، وتأكيده أن نجله اشترى حذاء جلد تمساح بـ8 آلاف درهم من دبى.

أضاف حطب، فى تصريحاتٍ لـ"اليوم السابع" أن المنطقة المختارة تبعد عن بحيرة ناصر بحوالى 2 كيلو متر، والتى تحوى بحسب آخر إحصائية حوالى 32 ألف تمساح، مشيرًأ إلى ضخ المياه بالمزرعة من البحيرة من خلال آلات رفع. وأشار حطب، إلى أن الوزارة تدرس حاليا كافة متطلبات المشروع، موضّحًا أن الوزارة انتهت من البرتوكول المقرر توقيعه مع الشركة الوطنية للثروة السمكية، للاطلاع والموافقة عليه، لسيكون بمثابة دستور للمشروع.

وأوضح حطب، أنه من المقرر التعرف على الجهة التى تمتلك الأرض للتعاقد معها، سواء كانت تابعة للمحافظة، أو لأى وزارة، بحيث التعاقد مع الجهة المالكة سواء بالشراء، أو بطريقة مقابل حق الانتفاع أو غير ذلك. وأكد حطب، عدم الاقتراب من التماسيح الموجودة ببحيرة ناصر، لأن هناك اتفاقية دولية تمنع ذلك، ولذلك ستنشأ المزرعة بعيدًا عنها، وستكون هناك أماكن أخرى متاحة، حال دراسة إنشاء مصنع لصناعة الجلود بدلاً من تصديرها.

وبالنسبة لمصدر التماسيح التى ستكون نواة المشروع، قال حطب إن الوزارة ستوفر تماسيح المزرعة من خلال 3 طرق، أولها من خلال تجميعها من الأعشاش خلال فترة التبييض والتى تكون فى شهر أغسطس، حيث يبيض التمساح الواحد من 30 إلى 50 بيضة، وينزل 5 منهم إلى البحيرة فقط، أما البقية فستأخذها الوزارة، وتقوم بعملية "تفريخ" لها، ثم وضعها فى المزرعة، أما الطريقة الثانية فتتمثل فى جمع البيض من العش مباشرة قبل نقل التمساح جزء منه إلى البحيرة، أما الطريقة الثالثة فتتم عن طريق أخذ حصة من مواليد التماسيح الصغيرة، موضّحًا أن هذه الطريقة تتم بناءً على موافقات دولية معينة.

وتابع، أنه من الممكن أن تجدد مصر طلبها الذى تقدمت به فى 2010، والذى طلبت فيه أخذ 750 تمساحًا من بحيرة ناصر، وجعلها نواة للمشروع بجانب "البيض المفرخ" حيث أن هذا العدد هو الحد الآمن المستدام الذى يمكن الحصول عليه من البحيرة. وقال حطب، إن التماسيح التى تُرَبَّى بالمزرعة، ستكون بحالة أفضل من تماسيح البحيرة، وستنمو سريعًا نظرًا لأن الطعام سيُقَدَّم لها بصفة مستمرة، ولن تبذل جهدًا فى الحصول عليه، على عكس تمساح البحيرة الذى يتحرك كثيرًا للبحث عن طعامه. وأشار حطب، إلى أن جلد التمساح الواحد بعد بلوغه 4 أمتار، يصل ثمنه إلى 4 آلاف دولار، ومؤكّدًا أن تصنيعه فى مصر سيحقق أرباحًا أكبر. كان النائب البرلمانى أمين مسعود، اقترح خلال اجتماع اللجنة الخاصة بمراجعة المحور السادس من بيان الحكومة منذ أيام، بضرورة الاستعانة بالتماسيح الموجودة ببحيرة ناصر للاستفادة من جلودها، بالإضافة إلى تطوير البحيرة، وأكد أن نجله اشترى جزمة جلد تمساح بـ8 آلاف درهم من دبى، أى ما يعادل 20 ألف جنيه مصرى.

لمزيد من المعلومات يمكن التواصل مع الروابط التالية المتعلقة بالمزارع السمكي
https://www.facebook.com/groups/210540498958655/
http://kenanaonline.com/hatmheet
https://twitter.com/shihab2000eg
http://www.youtube.com/results?search_query=shihabzoo&sm=3
https://www.facebook.com/%D9%88%D9%83%D8%A7%D9%84%D8%A9-%D8%A3%D9%86%D8%A8%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B2%D8%A7%D8%B1%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%85%D9%83%D9%8A%D8%A9-Aquaculture-Press-745767408789564/

المصدر: اليوم7
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 108 مشاهدة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

1,165,887