محمد شهاب- المزارع السمكية Mohamed Shihab -Aquacultures

يعرض الموقع الأحدث من ومقالات و صور و مواقع تخص الاستزراع السمكى

ماذا يحدث على مستوى الإعلام السمكى!!

محمد شهاب

على المستوى الرسمى رغم توافر قناة تليفزيونية فضائية مصرية(قناة مصر الزراعية)، و تتبع وزارة الزراعة، و رئيس مجلس إدارتها وزير الزراعة بمنصبة، و معة فى مجلس إدارتها رئيس مجلس إدارة هيئة الثروة السمكية، و وجود جريدة اسبوعية(الأهرام التعاونى) و مجلة(مصر الزراعية)، و مجموعة نشرات إرشادية تصدرمن هيئة الثروة السمكية، و نشرات إرشادية تصدر من إدارة الإرشاد الزراعى(وزارة الزراعة)، كما يوجد عديد من الروابط على الأنترنت تختص بموضوع الثروة السمكية عامة، و الإستزراع السمكى خاصة.

أما على مستوى الغير حكومى و المجتمع المدنى، فتوجد الكثير من الروابط المتخصصة على مواقع التواصل الاجتماعى، حقق الكثير منها طفرة فى هذا المجال، فاق بعضها ما هو متاح على المستوى الرسمى و منظمات المجتمع المدنى(اتحادات و روابط و نقابات)، باعتبار العضوية و اكثرهم من الخبراء و المتخصصين، و نوعية البحوث و الأخبار و التنوع و الجاذبية، و مداخلات الاعضاء و الحوارات و التجديد على مدار الساعة...الخ.  و أغلبها إن لم تكن كلها بجهود فردية من القائمين على إدارتها.

و لا نستطيع أن قناة فضائية (قناة مصر الزراعية)، تعانى من قلة الإمكانيات، حيث نستنتج ذلك من الخبر التالى الذى نشر بجريدة(الأهرام التعاونى عدد 19/6/2015) بعناون :أتهام وزير الزراعه بإهدار 15 مليون جنيه(تقدم د. سعيد خليل رئيس وحدة التحول الوراثى بمعهد بحوث الهندسة الوراثية بمركز البحوث الزراعية، ببلاغ الى النائب العام، يتهم فيه د. صلاح هلال، وزير الزراعه بإهدار 15 مليون جنيه من أموال المزارعين فى قناة مصر الزراعبة. و اكد خليل إن إنشاء قناة مصر الزراعبة جاء بالمخالفة للقانون و دون دراسة جدوى،  لمكافأة بعض الصحفيين، و أنه تم صرف ما يزيد على 15 مليون جنيه، على مبنى صدر له قرار إزاله، بعد تخصيصه لإدارة القناة.و أوضح انه منذ إنشاء القناة، قبل عدة سنوات، لم تقدم اى مادة إرشادية للفلاحين على الإطلاق، و لم يستفد منها سوى أصحاب المصالح من العاملين فى القناة، الذين تم أختيارهم من أبناء و أقارب القيادات، فضلا عن بعض الإعلاميين الذين تربطهم بالوزارة مصالح خاصة). اما ما شوهد من برامج يتناول الثروة السمكية و مزارعها، فهو القليل القليل،  و من الواضح ضعف شديد فى الإعداد و التقديم و العرض، و البعد عن الواقع، و لا يتناسب مع التغيرات السريعه و المتلاحقه فى الواقع المحلى و الإقليمى و الدولى، على الرغم مما حققناه كمصريين فى مجال الأستزراع السمكى(ترتيب تاسع على مستوى إنتاج مزارع العالم السمكية)، و عدد و مساحات المزارع السمكية، كذلك عدد  الباحثين و البحوث وكليات و مراكز بحثية خاصة بالثروة السمكية فى مصر.

اما ما ينشر على الموقع الرسمى لهيئة الثروة السمكية(http://www.gafrd.org)، بمتصفحين تعدت  11.5 مليون متصفح، و صفحة على الفيس بوك(الصفحة الرسمية للهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية) و تعدت الإعجابات بها 6130 معجب،  و فى  الحالتين العدد غير قليل، فى فترة زمنية ليست كبيرا، علما بأن رابط مجموعة(المزارع السمكية Aquacultures)على الفيس بوك و بمجهود فردى للأدمن المختص به و بمجهود أعضاءه، تعدت عضويته 12 الف عضوا، و يزخر بالحوارات الحيوية و التجديد على مدار الساعة بكل ما هو جديد فى مزارع السمك و السماك بصفة عامة، بعكس الصفحة الرسمية للهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية ، يتأخر التجديد به، و يكاد لا يوجد حوار به و هو رابط تواصل اجتماعى!! سنجد أن ما ينشر بالحسابين الخاصين بالهيئة غالبا الإيجابى للهيئة، اما ما هو أنتقادى لها أو لقياداتها، فهو خارج نطاق النشر، ناهيك عن حجب الكثير من البيانات و المعلومات التى تخص القطاع، منها الصور الجوية و تحليلها للمزارع السمكية و البحيرات فى مصر، و مشروع الأستزراع السمكى العملاق ضمن قناة السويس الجدية، و غيرها من الأمور الحيوية فى قطاع الثروة السمكية المصرية، و عموما الأرقام الرسمية التى تصدر عن الهيئة و خبرائها، فهى مثيرة لعلامات الأستفهام!!!

أما رابط الاتحاد التعاونى للثروة المائية، على كنانة أونلاين(http://kenanaonline.com/fisherman)، فوصل عدد متصفحيه الى  240الف متصفح، و هو اتحاد يمثل اكثر من عدد المتصفحين،عند مقارنته برابط - محمد شهاب- المزارع السمكية  Mohamed Shihab –Aquacultures-(ttp://kenanaonline.com/hatmheet)على كنانة أونلاين لكاتب هذه السطور، فتعدى عدد متصفحيه 288 الف متصفح خلال أربع سنوات، مما يزيد على متصفحى رابط منظمة غير حكومية من منظمات المجتمع المدنى، ليس هذا فقط، بل أن تجديد رابط الأتحاد التعاونى يدعو للدهشة، نظرا لأن ما يتم تحميله عليه، و طريقة التنسيق للرابط، و مواعيد التجديد، فهى متأخرة زمنيا، مع ملاحظة التغيرات تكون سريعة و متلاحقة بخصوص المزارع السمكية و الصيد، و شكاوى من يعمل بها تدعو للبؤس. كما أن الأتحاد يصدر مجلة باسم(الصياد)، ليس من السهل للمتخصص الحصول عليها، كما و انها ليست منسقة بشكل جيد، و غالبا ما تحتوى على منشورات او مقالات بأسماء اعضاء الأتحاد، لا تضيف الكثير لقارئها، و نادرا ما يكتب بها متخصص رفيع المستوى. و مشكوك فيما إذا كانت تصل لأعضاء الأتحاد و المتخصصن، فليست لها وسيلة ميسره للتوزيع، و تراعى تغيرات عصر المعلومات الذى نعيشه حاليا، فى مجال يعمل به اكثر من نصف مليون فرد(مزارع و اقفاص و صيد) و ينتج بحوالى 30 مليار جنيه سمك و كائنات مائية من المزارع و الصيد (1.5 مليون طن سمك محلى تقريبا-  و حوالى 0.5-1 مليون طن مستورد).

هناك دول من دول العالم الثالث مثل شيلى، تخصص قناة فضائية لمزارع و مزارعى السمك، بعد ان اصبحت من الدول الكبرى المنتجة و المصدرة للسالمون المستزرع، و لا نتوقع فى المستقبل القريب مثل هذا الحلم فى مصر، باعتبار ما حدث و يحدث فى قناة مصر الزراعية لايبعث على التفاؤل.

لمزيد من المعلومات يمكن التواصل مع الروابط التالية المتعلقة بالمزارع السمكية:

http://www.facebook.com/groups/210540498958655/

http://kenanaonline.com/hatmheet

http://kenanaonline.com/users/hatmheet/posts

https://twitter.com/shihab2000eg

http://www.youtube.com/results?search_query=shihabzoo&sm=3

https://www.facebook.com/pages/%D9%88%D9%83%D8%A7%D9%84%D8%A9-%D8%A3%D9%86%D8%A8%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B2%D8%A7%D8%B1%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%85%D9%83%D9%8A%D8%A9-Aquaculture-Press/745767408789564
المصدر: فيس بوك- كنانة اونلاين
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 133 مشاهدة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

1,225,841