محمد شهاب- المزارع السمكية Mohamed Shihab -Aquacultures

يعرض الموقع الأحدث من ومقالات و صور و مواقع تخص الاستزراع السمكى

أراء في استخدام الهرمون في مفرخات الأسماك

محمد شهاب

هناك اتجاه عالمي لاستبعاد استخدام الهرمونات في معاملة الأسماك بها، نظرا لرفض العالم المتقدم استيراد أسماك معاملة هرمونيا نظرا لضغوط جماعات المحافظة على البيئة، بصفة أساسية. و لكن في العالم الثالث، و خاصة في الدول التي لم تقوم و بشكل جاد ببحوث و تطبيقها للخروج من هذا المأزق، أو التعاون الدولي لحل تلك المشكلة، و من ثم لا تجد تلك الدول و منها مصر بديلا في الوقت الراهن، عن استخدام الهرمون في اسماك البلطي وحيد الجنس.

لهذا نظم الإتحاد التعاوني للثروة المائية حلقة نقاشية عن استخدام الهرمون في إنتاج أسماك البلطي وحيد الجنس وذلك بمقر الإتحاد بمصر الجديدة يوم الاثنين الموافق 11/8/2003.

من نتاج تلك الحلقة النقاشية:

أنه في ضوء البحوث والدراسات التي تمت لم يثبت وجود أثار ضارة عند استخدام الهرمون لإنتاج أسماك البلطي وحيد الجنس للأسباب الآتية:

1- الهرمون يتكسر في الكبد و تخرج نواتجه من خلال الجهاز الإخراجي للسمكة

2-وقت الانسحاب للهرمون هو 14 يوماً بعد المعاملة وان الأسماك تستهلك علي الأقل بعد 140 يوماً من المعاملة.
3- يتساوي مستوي الهرمون في السمك غير المعامل والسمك المعامل بعد أربعة إلبالضوء،شهر من توقف المعاملة
.
4-
إن نواتج إخراج الهرمون يحدث لها تكسير بواسطة الكائنات الدقيقة وتنكسر بالضوء ، وبالتالي يكون تأثيرها علي البيئة في المجاري المائية محدودا .
5-
إن الإدارة الجيدة والملتزمة للمفرخات هي الضمان الرئيسي للاستخدام الأمن للهرمون.
6-
توجد اعتبارات اقتصادية وإجتماعية تتمثل في حجم الأموال المستثمرة، وفرص العمل وتحسين مؤشرات الاعتماد علي الذات من الأسماك والتي يجب أخذها في الحسبان عند اتخاذ القرار .

على الرغم من وجود ممثلين لجهات ذات أهمية خاصة في هذا المجال و هم 6 من قيادات الإتحاد التعاوني للثروة المائية، و 4 من قيادات الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية، و عدد 22 من الجامعات ومراكز البحوث والمنظمات الدولية والجمعيات العلمية والوزارات، و عدد 18 القطــاع الخــاص، على الرغم وجود تلك الكوكبة من المتخصصين في الاستزراع السمكي المصري، فلم نسمع عن مخرج علمي آمن للخروج من هذا المأزق، و يبقى الوضع على ما هو عليه. أي نستمر في استخدام الهرمون في مفرخات إنتاج بلطي وحيد الجنس. و يضاف له إهمال واضح في تفريخ الأسماك البحرية و زراعتها، ناهيك عن العثات الدولية، و التدريب، و دراسة القوانين و الأتفاقيات الدولية المنظمة للتصدير و الإستيراد للأسماك و الماكولات البحرية، و القوانين الواجبة التغيير فى مصر، و طرق الوصول للمستورد الأوروبى و الأمريكى، و التعاون الدولى لدفع العمل بالمزارع السمكية بشكل مناسب !!!

لهذا لا يجب أن نستغرب من وضعنا الذي جعل مصر اكبر مستورد للأسماك و المأكولات البحرية الفيتنامية في إفريقيا، و من أكبر مستوردى الأسماك من الصين منها البلطي و البوري أعمدة الأنواع المستزرعة في مصر، حسب جريدة اليوم السابع 7/6/2014 (مصر تستورد 8 أنواع سمك من الصين كانت تصدرها)، كذلك حسب ما نشر فى احد المراكز الإعلامية المتخصصة- FIS, 6/6/2014- (مصر اكبر مستود للمأكولات البحرية الفيتنامية فى افريقيا)
Egypt is the largest importer of Vietnamese seafood in Africa
لمزيد من المعلومات يمكن التواصل مع الروابط التالية المتعلقة بالمزارع السمكية:

http://www.facebook.com/groups/210540498958655/

http://kenanaonline.com/hatmheet

http://kenanaonline.com/users/hatmheet/posts

https://twitter.com/shihab2000eg

http://www.youtube.com/results?search_query=shihabzoo&sm=3

https://www.facebook.com/pages/%D9%88%D9%83%D8%A7%D9%84%D8%A9-%D8%A3%D9%86%D8%A8%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B2%D8%A7%D8%B1%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%85%D9%83%D9%8A%D8%A9-Aquaculture-Press/745767408789564

المصدر: جريدة الصياد - العدد رقم (22) سبتمبر - اكتوبر 2003
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 199 مشاهدة
نشرت فى 11 يونيو 2014 بواسطة hatmheet

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

1,094,163