محمد شهاب- المزارع السمكية Mohamed Shihab -Aquacultures

يعرض الموقع الأحدث من ومقالات و صور و مواقع تخص الاستزراع السمكى

100مليون جنيه لأسطول صيد مصري لماذا؟

محمد شهاب

نشر في رابط آسيا نيوز بتاريخ 29/1/2014 الخبر التالي:

(كلف الدكتور أيمن فريد أبو حديد وزير الزراعة واستصلاح الأراضي الهيئةالعامة لتنمية الثروة السمكية بدراسة جدوى موسعة تهدف إلى إنشاء أول أسطول بحري مصري حديث للصيد في أعماق البحرين الأحمر والأبيض بهدف زيادة إنتاج مصر السمكي من البحار المفتوحة إلى نحو مليون طن على الأقل بدلا من ٣٠٠ ألف طن فقط على الأقصى حاليا، وأفادت مصادر رفيعة المستوى بوزارة الزراعة أن إنشاء الأسطول البحري يتكلف نحو ١٠٠ مليون جنيه وسيتم بالتنسيق مع القطاع الخاص و الأجهزة الأمنية ،لافتا إلى أن مصر كانت تمتلك أسطولا عملاقا في عهد الرئيس الراحل جمال عبدالناصر وكان يتبع الشركة الحكومية "شركة مصايد أعالي البحار" إلا أنهاانهارت في بداية الثمانينيات من القرن الماضي).

إذا كان لمصر أسطول صيد في أعالي البحار و أنهار، فهل هناك دراسات دقيقة لأسباب هذا الانهيار؟ ثم هل البحر الأحمر بشعابه المرجانية التي تضر المراكب و الشباك، و البحر المتوسط و عدم وجود أرصفة قارية تخلق بيئة خصبة كملجأ الأسماك، و تلوثه العالي، و فقرهما السمكي، سيكونا مناسبين لإنشاء أسطول صيد؟ و هل سيكون التوجه للمناطق الغنية غرب أفريقيا كما كان الحال مع الأسطول الذى انهار فى السابق أو أعالى البحار؟

لنا أن نعرف أنه لا توجد قوانين و تشريعات مصرية تمنع القطاع الخاص و المستثمرين من إنشاء هذا الأسطول المزعوم، فلماذا لم ينشأ؟ فقط هناك مليارات ينفقها المستثمرين على شركات التليفون المحمول و الصناعات الملوثة للبيئة(حديد-اسمنت-محاجر-سيراميك -فحم...الخ).

 حقائق أرى أن الوزير، لم يطلعه عليها خبراء هيئة الثروة السمكية و خارجها و يغدق عليهم بالأمتيازات:

- توقف إنتاج العالم من الصيد من كل المصادر المائية منذ عام 1990 عند رقم يدور حول 90 مليون طن(سمك و قشريات و رخويات و نباتات مائية)، بالتوازي مع الصيد الجائر، و التلوث، و ارتفاع تكلفة الوقود، و صرامة القوانين المحلية و الدولية.

- هناك دول مثل روسيا يتكون أسطول الصيد بها من مراكب للصيد، و آخري للتصنيع، وآخري التخزين، و آخري للنقل المبرد. و كون روسيا دولة عظمى، فهذا يجنبها اعتداء قوات عسكرية و قراصنة على أسطولها.

- حدد الوزير تكلفة إنشاء أسطول الصيد المزعوم بـ 100 مليون جنيه، فما هو نصيب القطاع الخاص من هذا المبلغ(يطلق على الرأسمالية المصرية بالكمبرادورية-رأسمالية الوكالات التجارية و العمولات- رأسمالية غير إنتاجية) بينما يستوردوا بحوالى 10 مليار جنية سنويا السمك و المأكولات البحرية الأسوأ جودة في معظمة؟

- لماذا فشل صيادونا في التعاون مع دون المنطقة(ليبيا و تونس و اليمن و إريتريا و الصومال)، بل تحول جزء منهم إلى قرصنة و مهربين، خاصة تهريب الشباب إلى إيطاليا(أطلق عليها مراكب الموت)؟

 يحدث هذا بينما يحدث طفرات في إنتاج المزارع المائية Aquacultures، عالميا من حيث التكنيك، و إدخال أنواع جديدة أكثر مقاومة للأمراض، أسرع نموا، القدرة على تفريخها صناعيا، و نقلها حية، و أكثر إنتاجية و قيمة اقتصادية، معدل تحويل غذائي جيد، أكفأ في استخدام الموارد، و زات قدرة كبيرة على تنمية المجتمعات المحلية و القطاع الخاص الصغير.

فهل من المناسب أن نتجه كما هو يطلب الوزير بإنشاء أسطول صيد، لن يستطيع حمايته في أعالي البحار كما يحدث بشكل متكرر القبض و قتل صيادين مصريين و حجز مراكبهم، نتيجة دخولهم مياه إقليمية أو اقتصادية لدول شقيقة، و حدث مؤخرا للأسطول الروسي في السنغال مشكلة من نفس القبيل، و استغراق الاتحاد الأوروبي في مفاوضات مع المغرب، حتى يسمح لسفن صيد الاتحاد الأوروبي بصيد حصة من الأسماك في منطقة الجرف القاري الغنية بالسمك في منطقة المياه الاقتصادية المغربية). أم من الأفضل على الأوضاع المصرية الحالية، و كما هو في المستقبل القريب، الاتجاه نحو تنمية الاستزراع السمكي، و الذي حققت فيه مصر الترتيب الثامن عالميا، و حدوث طفرات في إنتاج المزارع المائية Aquacultures من حيث التكنيك، و إدخال أنواع جديدة أكثر مقاومة للأمراض، أسرع نموا، القدرة على تفريخها صناعيا، و نقلها حية، و أكثر إنتاجية و قيمة اقتصادية، أكفأ في استخدام الموارد، و زات قدرة كبيرة على تنمية المجتمعات المحلية و القطاع الخاص الصغير.

في الوقت الذي ينادى الوزير بأسطول صيد، يتم إزالة أقفاص و مزارع سمكية، و انخفاض حاد في إنتاج المبروك من مزارع الأرز(يزرع الأرز في مصر على ما يزيد على مليون فدان)، و يقف محافظي السواحل و لوبي السياحة، حجر عثرة أمام إنشاء مزارع سمكية بحرية.

إذا كان الإنسان يصطاد 100 مليون سمكة قرش تقريبا سنويا، بينما يقتل الأخير حوالي 30 من البشر سنويا، فالإنسان أكثر وحشية، حتى أن الإنسان يمكن أن يلتهم ثروات إخوانه من البشر في الوطن بسبب جهله و جشعه، و هذا لا يمكن أن يحدث من سمك القرش الوديع!!!

<!--

<!--<!--[if gte mso 10]> <mce:style><! /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"جدول عادي"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin:0cm; mso-para-margin-bottom:.0001pt; mso-pagination:widow-orphan; font-size:10.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-ansi-language:#0400; mso-fareast-language:#0400; mso-bidi-language:#0400;} -->

المصدر: آسيا نيوز
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 137 مشاهدة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

1,095,684