سبع خطوات تجعلك تحقق الورع في الحياة

 

سبع خطوات

 تجعلك تحقق الورع في الحياة

1- الخطوة الأولى : العلم

أساس الورع : العلم ، ولا يمكن تحقيق الورع بدون علم ، وهذا أمر سهل وليس بصعب ، يقول سفيان الثورى : ( ما رأيت أسهل من الورع , ما حاك في نفسك فاتركه ) .

وهذا العلم المحقق للورع يدور في أمور ثلاثة :

1-   أن تتعلم خير الخيرين : لتفعله

2-   أن تتعلم شر الشرين : لتتجنبه

3-   أن تتعلم مقاصد الشريعة : لتوازن

واحترس من عدم توفر العلم ، فيحل محله التلبيس مباشرة .

وصور التلبيس للفرد أربعة :

1-   يترك الواجبات ويفعل المحرمات باسم الورع , مثل من لا يطيع قائده فتكون الهزيمة .

2-   يترك الواجـبات باسم الورع ، مثل من يترك الجمعة لأن الإمام مبتدع .

3-   يترك الواجب باسم الورع ، مثل من لا يفِ بديْن أبيه الميت , لشبهة في ماله .

4-   يترك قبول سماع الحق الذي يجب سماعه باسم الورع ، بسبب بدعة أو شبهة أو فجور ، فأنت تسمع الحق بغض النظر عن قائله .

الخطوة الثانية : الفهم

فقه الورع مهم جداً ، بمعنى فهم تطبيق الورع في حياتنا ، وهذا الفقه أو الفهم يمثل قواعد الورع ومنها :

1- الواجبات والمستحبات لا يصلح فيها زهد أو ورع .

2- المحرمات والمكروهات يصلح فيها الورع .

3- ثلاثـة لا يتورع أحد عنها ، وهو ما يعرف بقولهم : مالا يجوز الورع فيه ، وهم : ( المباح والمستحب والواجب )

4- وشروط المباح الذي لا يجوز الورع عنه ، أمران : ( ألا يشغله عن الله وأن يوافق للسنة ) ، مثل : الطعام أو الزواج أو غيره .

5- يمكنك أن تقلب المباحات إلى عبادات، مثل : من يأكل بنية التقوى على العبادة، ومن نام بنية الاستيقاظ لصلاة الفجر، ومن تزوج بنية عفة النفس والولد، وفي كل ذلك لا يسوغ له الورع، ولكن التورع عن المباح، الذي يؤدى إلى: (حرام أو شغل القلب عن الله)، هو الورع المطلوب.

الخطوة الثالثة : السلُّم الرباعى

بالعلم والفهم يمكنك الآن صعود درجات سُلُّم الورع الرباعى :

الدرجة الأولى : تجنب القبائح ( احذرها )

الدرجة الثانية : توفير الحسنات ( اجمعها )

الدرجة الثالثة : صيانة الإيمان ( زده )

الدرجة الرابعة : البعد عن حدود الله ( لا تقربها )

فكـل درجة مكتوب عليها محـتواها ، حتى تصل إلى الرابـعة ، التى تعلن لك : إن الاقتراب من حدود الله يوشك أن تقع فيها ، والحل في قوله تعالى :

 { تلك حدود الله فلا تقربوها } البقرة / 187، وفي قوله تعالى : { تلك حدود الله لا تعتدوها } البقرة / 229 .

والمراد بالحدود : أى لا تتعدوا ما أباح الله لكم، ولا تقربوا ما حرم الله عليكم ، فنهاية الحلال بداية للحرام، لأن مجاوزة الحد في الحلال، يمكن أن توقع الإنسان في الحرام.

الخطوة الرابعة : التنفيذ

أو بمعنى آخر : نتورع عن ماذا ؟

نعم عن كل شيء، عـن النظر، واليد، والسـمع، والـفرج، واللسان، والشم، والقدم، والبطن، يقول النبى صلى الله عليه وسلم : [ إنك لن تدع شيئًا لله عز وجل، إلا بدَّلك الله به، ما هو خير لك منه ] رواه أحمد.

فعلام إذن تنزعج، لتركك أى شئ من هؤلاء؟ وتذكر حديث النبى صلى الله عليه وسلم، وهو يحدث نفسك من الداخل : [ الإثم ما حاك في صدرك وإن أفتاك عنه الناس ] رواه أحمد .

فالورع صفة جامعة، وتنفيذها يحتاج أيضاً إلى شمولها كل جوانب الحياة، لقد دخل الحسن البصرى مكة، فرأى غلاماً من أبناء على بن أبى طالب، قد أسند ظهـره إلى الكعبة يعظ الناس ، فوقف عليه الحسن , وقال : ( ما ملاك الـدين ؟ قال : الورع ، قال : فمـا آفة الدين ؟ قال الطمع ) فتعجب الحسن منه ، وقال : ( مثقال ذرة من الورع , خير من ألف مثقال من الصوم والصلاة ) .

الخطوة الخامسة : التحقق

كيف تتحقق أنك فعلاُ تنفذ الورع ؟

هذه العلامات إذا شعرت بها ، وتمكنتْ في وجدانك ، وظهرتْ في أعمالك ، فاشهد لنفسك بأنك في طريق الورع ، فاثبت عليها ، واسأل الله الدعاء بالتثبيت , وهي :

1- الكف عن الحرام والابتعاد تماماً عن الاقتراب منه أو ممن يفعلونه .

2- الابتعاد عن الانشغال بقضاء أوقات فيما لا فائدة تعود عليك منها .

3- الشعور بمحبة الله لك لأن الله تعالى يحب أهل الورع , وإذا أحب الله عبداً وضع له القبول في الأرض .

4- طمأنينة النفس وسكينة القلب ، فى اختياراتك وقراراتك في الحياة .

5- استجابة دعواتك دليل على تطهير المطعم والمشروب والبعد عن الشبهات .

6- الاستمرار في الطاعة والمحافظة على العبادات وحب جمع الحسنات ، فكل ذلك دليل على رضا الله لورعك .

7- كلما أحسست بقلة الإيمان أو نقصه فراجع الخطوات السابقة ، فإن التفاوت في الدرجات الإيمانية بتفاوت الورع .

الخطوة السادسة : التأكد

للتأكد من تحققك بالورع ، لابد أن تسأل نفسك : هل ما أفعله هو الورع الحقيقى ؟ وفى أى نوع من أنواع الورع هذه أنا ؟

الورع الكاذب :

هو في صورته ورع ، ولكن في حقيقته ليس بورع ، ولذلك أطلقوا عليه : الورع الكاذب , مثل : من يمسك سجادة الصلاة ثم يقول فى نفسه : لعل بال عليها طفل فيتورع عن الصلاة عليها .

ولعلنا من خلال هذا المثال نستخرج صفات الورع الكاذب :

ـ ليس هناك قرينة أو دليل .

ـ يخالف صاحبه الأصل في الأشياء .

ـ ورع غير منضبط بالشرع .

ـ ولذلك فهو ورع كاذب .

ومثل ذلك المال المختلط : رجل يتعامل بالربا , وفى نفس الوقت يبيع ويشترى ، أى حلال وحرام في وقت واحد ، يقول العلماء :

الخلاصة : يجوز التعامل من ماله المختلط , بشرط أن يعلم الحرام أين بالضبط ، وإلا فالورع ألا يأخذ منه شيئاً .

2- ورع الصالحين :

وخلاصته : لا تتم التقوى عند الصالحين إلا بالورع , يقول الحسن :

مازالت التقوى بالمتقين حتى تركوا كثيراً من الحلال مخالفة الحرام ,

ويقول الثورى : إنما سّموا المتقين لأنهم اتقوا ما لا يتقى , ويقول ابن عمر :

إنى لأحب أن أدع بينى وبين الحرام سترة من الحلال لا أخرقها .

ويقول سفيان : لا يصيب عبد حقيقة الإيمان , حتى يجعل بينه وبين الحرام حاجزاً من الحلال , وحتى يدع الإثم وما تشابه به .

3- ورع الفروع :

يقول ابن رجب : ( كمن يترك أصلاً ، ويقع في حرام ثم يتورع عن جزيئات ) , عـندما سأل أهل العراق ابن عمر, عن المحرم يقتل البعوضة، قال : تسألونى عن دم البعوضة ، وقد قتلتم الحسين ؟! وقد قال صلى الله عليه وسلم : [ هما ريحانتان من الجنة ] .

4- ورع الموسوسين :

يقول ابن حجر : خلاصة الوسوسة إن لم يكن هناك دليل , مثل : سلعة تباع وليست هناك علامة تدل على شئ ، فلماذا يترك الشراء بزعم أنه من مجهول ، لا يدرى ماله حرام أم حلال !

5ـ ورع المتساهلين :

هذه تسمية الإمام أحمد بن حنبل ، فقد جاء رجل يسأل الإمام أن أمه تأمره بطلاق زوجته قال : إن كان باراً لأمه في كل شئ ، ولم يبق من برها إلا طلاق زوجته فليفعل .

الخطوة السابعة : الحفظ

ومعني الحفظ : كيف تحفظ الورع وتحافظ عليه وتثبت في طريقه ، رغم كل ما يحاصرك من أزمات وكوارث وصعاب ؟

فما قيمة أن يتورع الإنسان في مواقف , ثم فجأة يتخلى عن الورع في مواقف أخرى ، فالورع في كل مكان , وكل زمان , ومع كل إنسان , ومع كل مواقف الحياة .

ومما يساعدك على الحفظ أمور :

1- لأنك قدوة :

يقول الأوزاعى : كنا نمزج ونضحك , فلما صرنا يُقتدى بنا ( أب ـ زوج ـ قائد ـ مسئول ـ معلم ـ مربى داعية ـ عالم ) خشينا أن لا يسعنا التبسم .

2- لأنه علم :

يقول الضحاك : ( أدركت الناس وهم يتعلمون الورع وهم اليوم يتعلمون الكلام ) ، هذا ما كان فى عصره ، فماذا يقول في عصرنا ، عن علم يسمى الورع يجب أن لا نفقده !! فالورع ليس تشدداً أو تضييقاً أو ضرراً أو تطرفاً .

3ـ لا للحرام :

لانقول : اصنع مثل ما صنع الصحابى مكين بن حزام :  فبعد شرائه حصان بـ 300 دينار ، ذهب لصاحب الحصان وقال : إن حصانك أقيْم عندنا من 300 ، فقال : أرضى بـ 600 دينار ، فأعطاه إياها .

ولكن نقول : لا تقع في الحرام ، لا تغش ، لا تخدع ، لا تسرق في الميزان، لا تبيع على بيع أحد ، لا لا لا للحرام .

يقول النبى صلى الله عليه وسلم : [ من قال لا إله إلا الله غرست له شجرة في الجنة ] ، فقال له بعض أصحابه : إذن إن شجرنا في الجنة كثير، فقال صلى الله عليه وسلم : (ولكن لا ترسلوا عليه ناراً فتحرقوها).

فحافظوا على ورعكم ولا تحرقوه  .

 

جمال ماضي

www.gamalmady.com

[email protected] 

  • Currently 400/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
135 تصويتات / 2242 مشاهدة
نشرت فى 4 يوليو 2009 بواسطة gmady

ساحة النقاش

way2learn
<p style="text-align: center;"><strong>أساس الورع : العلم</strong></p> <p style="text-align: center;">ومن علم لغه قوم أمن مكرهم</p> <p style="text-align: center;">ولغه العالم فى هذا العصر الكمبيوتر</p> <p style="text-align: center;">لذلك أقدم لكم بوابه تعليم الكمبيوتر المميزه</p> <p style="text-align: center;">http://kenanaonline.com/way2learn</p>

عدد زيارات الموقع

293,744