التبسط والمزاح 

هل من أجل إنجاح التربية لابد من التهجم والعبوس ؟

وهل من أجل أن تكون التربية مؤثرة ممنوع علينا المزاح ؟

لقد تأملت مشهدًا ، كان فيه النبي صلى الله عليه وسلم في السوق ، وقد أتى من خلف أحد الصحابة وكان دميمًا وكان اسمه زاهراً ، فاحتضنه رسول الله صلي الله عليه وسلم , ونادي في السوق  : من يشترى هذا العبد ؟ فانتبه زاهر لصوت النبي صلى الله عليه وسلم فقال : ستجدني إن شاء الله كاسدًا يا رسول الله ! فقال النبي صلى الله عليه وسلم ، وقد تجمع الناس :

 [ ولكن المؤمن ليس بكاسد عند الله ] .

أليس الحب هو البطل في هذا المشهد ؟

وأليس البطل في هذا المزاح الخفيف القائم على الحب ؟

وأليس في هذا التبسط وبهذه الحركة الرشيقة ؟

فالحب لا ينمو إلا حينما يكون طبيعيًا وليس مصطنعًا أو متكلفًا ، فيؤثر بالغ الأثر فى الآخرين .

 وهذا مشهد آخر يرويه أبو سعيد الخدري يقول :

قام رسول الله صلى الله عليه وسلم فخطب الناس فقال :

[ لا والله ما أخشى عليكم أيها الناس إلا ما يخرج الله لكم من زهرة الدنيا!]

فقال رجل : يا رسول الله أيأتي الخير بالشر ؟

 فصمت رسول الله صلى الله عليه وسلم ساعة ثم قال : [ كيف قلت ] قال: قلت يا رسول الله أيأتي الخير بالشر ؟

 فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم :

[ إن الخير لا يأتي إلا بخير أو خير هو ] ثم قال :

( فمن يأخذ مالاً بحقه يبارك له فيه ، ومن يأخذ مالاً يغير حقه فمثله كمثل الذي يأكل ولا يشبع ) ، أرأيت كيف كان النبي صلى الله عليه وسلم طبيعيًا في صمته ، ويستعيد السؤال ، حتى يفهم الجميع ويستوعبوا الأمر ، ويضرب المثل ليقرب المعنى ، فالحب يدفع الإنسان للتخفيف والتفهيم لا التعقيد والإرهاق .

جمال ماضي

www.gamalmady.com

[email protected] 

  • Currently 343/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
113 تصويتات / 1450 مشاهدة
نشرت فى 13 مايو 2009 بواسطة gmady

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

294,098