<!--<!--<!--

ما يشغل العلماء هي المشاكل المتعلقة بالأمور المحظورة من الناحية الكيموحيوية أو التقنية  عند تصميم طريقة لإنتاج الخمائر من المواد الهيدروكربونية. فبجانب الخطر الواضح المصاحب لوجود غازات قابلة للاشتعال أو سوائل قابلة للاشتعال أثناء مراحل الإكثار ومراحل تنظيف المنتج (الخميرة) المتحصل عليه باستخدام مذيبات مثل الهكسان والبروبان، فإن هناك عدة أمور أخرى يجب مراعاتها .أحد أهم هذه الأمور هو احتمال وجود درجة من السمية في المنتج النهائي نتيجة للمواد المتبقية بدون تخمر والمذيبات العضوية والتي قد تحتفظ الخميرة ببقايا منها. وفي سنة 1979م توقفت مشاريع من هذا النوع كانت تدعمها شركة البترول البريطانية لأسباب اقتصادية. ثم لأسباب بيئية عادت مشاريع تنمية الخميرة على المواد الهيدروكربونية مرة أخرى. وفي سنة 2003م  استخدم Oguntona ومساعدوه الخمائر  التي تم تنميتها على الهيدروكربونات (تحديداً على مركبات n-alkanes) لتغذية الدجاج، حيث تم تقديم  وجبات للدجاج تحتوي على صفر، و 50، و 100، و 150، و 200، و 250، أو 300 جرام خميرة /كيلوجرام عليق وذلك لمدة 7 إلى 21 يوم، وقد اتضح أن الخميرة أدت  في كل الحالات إلى زيادة معنوية جداً في الوزن المكتسب بواسطة الدجاج ، وإلى تحسين جميع الصفات الأخرى الخاصة بالتحولات الغذائية.

 

 

إلا أن الوجبات المحتوية على تركيز عالي من الخميرة التي سبق تنميتها على المواد الهيدروكربونية (250 أو 300 جرام/كجم)  أدت إلى خفض معدل النمو ، ما أدى إلى دعوة العلماء للوقوف على السبب بشكل دقيق، ويمكن القول أن البحث ما زال جاريا وأن هناك نتائج إيجابية في هذا الصدد ، ولكن لم تأخذ بعد صفة الحقائق العلمية .  

 

المصدر: جابر زايد بريشة : تكنولوجيا الخمائر
gaberbresha

Prof. Gaber Breisha

  • Currently 155/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
48 تصويتات / 903 مشاهدة

ساحة النقاش

aama

تحياتى لاستاذى الجليل رفع الله قدرك

aama فى 24 ديسمبر 2014 شارك بالرد 0 ردود

Prof. Gaber Breisha

gaberbresha
بسم الله الرحمن الرحيم: أعدكم جميعاً أن أعمل جاهداً ليكون هذا الموقع مفيداً لكل من يريد أن يستمتع بالمعرفة، وأتمنى أن يشعرني هذا العمل أنني أديت دوري في الحياه، وأنني جدير أن أكون ضمن الذين كلفهم الله بعمارة الأرض وأقرر أنني لا أبتغي من وراء ذلك شيئ سوى أن يكون »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

477,197