فراس حج محمد

موقع يختص بمنشورات صاحبه: مقالات، قصائد، أخبار

أنا وأنتِ وثعبان المساء

فراس حج محمد/ فلسطين

الثعبانُ والوردة

كنتُ "في كلّ مساءٍ أدسّ ثعباني في وردة الأنثى"

ولم أقلقْ

ولم أفكّرْ في دمائي السائلات على بقايا اليومْ

ولم أتذكّرِ الفتياتِ غير فتاةِ "نخلةْ"

تطنّ في لغتي مسافرةً كنحلةْ

سرعانَ ما تعصف بي وتسبحْ

وتُسلمني إلى هذا الفراغِ وتشرحْ

فأعود أدراجي ألطّخ ظلّ ظلّي

وليس لديّ غير ما تندّر بي فأفصَحْ

***

ها قد تحرّك الثعبان يسري نحوها

- هذا هو الثعبانُ لا بدّ أن يهدأ

- وكيف سيهدأ الثعبانُ وأنتِ كلّكِ "وردةْ"

- هدْهدْهُ... واضحك عليه بصورة أخرى

ولا تمدّ قامته وخبّئه بجنبك واهدأ

ذاهبةٌ أنا لشيء غير شقاوة الثعبان

- عليّ أن أتفقّد الوردةَ مرّة أخرى، كيما أدسُّ ثعابني وأبدأْ

عليّ ألّا أتأملَ الأشياءَ أكثرْ

قد صبأتُ في هذا المساء وصار ثعباني كمنسأةٍ

على لغتي وأحلامي تجرأْ

***

بقيت ليلي دون "وردةْ"

أعابث الثعبان وحدي

وأقلقُ بل أفكرُ بل أتذكّرْ

ولا شيءٌ لديّ غير ثعبانٍ تصلّبَ

في دمائي يتقلبُ... بل يتكرّرْ

مثل قافيتي الوحيدة يهزأُ بي

بأسمالي تدثّرْ

وصرت كقامة الثعبان أصغرَ ممّا تظنينْ

وأطولَ من ظلّ على جسدي تبعثرْ

 

الكتابة على خليّة موسيقيّة

في نهايةِ كلّ مساءٍ

قبل منتصف الليل بساعةْ

عند محاولة الانجرار وراء صوتكْ

هناك إذ تحضرين كما أنتِ

لا شيءَ يفصلنا

بعض هواء ساخنٍ

متسرّب تحت الغطاءْ

تستقبلين قصيدة أخرى غراميّة

ليس فيها صورة مجازيّةٌ أو جملةُ تستعصي على التأويل

هناك وبين ما نودّ فعله على مهلٍ

أتيتِ من بعيدكِ الغيبيِّ وذبتِ بين أبيات المجاز

وصرتِ خليّة أخرى موسيقيّة

وكعادتي المسائيّة

"أدسّ ثعباني في وردة الأنثى"

كأنّي أكتب شيئاً خاصّاً ووحدكِ تقرئين

 

حيّةٌ تسعى

كلّ خصلةٍ من شعرك المقصوص أفعى

تسافر في مدها الأنثويِّ في ذكَر التماثيل القديمةْ

تلتفّ في جزئك العضويّ عند مهابل الخصب وتصعد نحو قلبك

قلبك كان بجحر أفعى

وكان متنك جسم أفعى

موج بحر حامل في الشكل أفعى

 

عندما تخلع أفعى ثوبها

جذرٌ وساق الشجرة

عندما تسكن أفعى في المياه تشبه نهر العالم السفليّ

وتشبه دفقة الإغواء عند الوصل

إن تعرّت حيّة من جلدها

كنتِ تلك الشجرة

كنتِ تلك المدّة الأخرى

تتلوّين تحت الماء مثل الأفعوان

وتلتفّين حول جسم الظلّ وتكتبين وصيّة الموتى

 

حوّاء تركب متن أفعى وآدم في الشركْ

يأكل تفّاحة الطردِ والطينِ البدائيِّ

وكلنا من فعل أفعى

والعشق والموت والإحياءْ

كل ذاك بمكر أفعى

والصلاة المستقيمة في معابد الهندوس و(اليوغا)

ترتّل صمتها أسفار أفعى

وحرف الــ Z بالفعل أفعى وحرف اسمينا الغريبين كصورة الـ F فحيح أفعى

هذا الوجود بضدّه بتآلف مع ضدّه حيّ بأفعى

واكتمال دائرة لتقتل حرف O

وانتصاب العضو في الأحشاء طقس علامة الترقيمِ (!) أفعى

وقوّة السلطةِ أصل النشأة الأولى

والنعومة والسلاسة والجنون والاستكانة

والخشونةُ

الصبرُ الإلهيُّ المعظّمُ دفق أفعى

واحتمال طول العمر

والسير فيّ على خبط الطريق مسير أفعى

"هِيَ حَيَّةٌ تَسْعَى"

وأنا أرتّل تعويذة الموتى لأنجو

شباط 2021

المصدر: فراس حج محمد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 80 مشاهدة
نشرت فى 27 فبراير 2021 بواسطة ferasomar

فراس عمر حج محمد

ferasomar
الموقع الخاص بــ "فراس حج محمد" »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

264,780

فراس حج محمد

نتيجة بحث الصور عن فراس حج محمد كنانة أون لاين

من مواليد مدينة نابلس في فــلسطين عــام 1973م، حاصل على درجة الماجستير في الأدب الفلسطيني الحديث من جامعة النجاح الوطنية. عمل معلما ومشرفا تربويا ومحاضرا غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة. 

عمل محررا لغويا في مجلتي الزيزفونة للأطفال/ رام الله، وشارك في إعداد مواد تدريبية في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، وكان عضوا في هيئة تحرير مجلة القانون الدولي الإنساني/ الإصدار الثاني الصادرة عن وزارة التربية والتعليم في فلسطين.

نشر العديد من المـقالات والقـصائد في مـجالات النشر المختلفة الإلـكترونية والصحف والمجلات في فلسطين والوطن العربي وبريطانيا وأمريكا وكندا والمكسيك. وشارك في ندوات وأمسيات شعرية ومؤتمرات في فلسطين.

الكتب المطبوعة: 

رسائــل إلى شهرزاد، ومــن طقوس القهوة المرة، صادران عن دار غُراب للنشر والتوزيع في القاهرة/ 2013، ومجموعة أناشيد وقصائد/ 2013، وكتاب ديوان أميرة الوجد/ 2014، الصادران عن جمعية الزيزفونة لتنمية ثقافة الطفل/ رام الله، وكتاب "دوائر العطش" عن دار غراب للنشر والتوزيع. وديوان "مزاج غزة العاصف، 2014، وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في القصة القصيرة جدا- دار موزييك/ الأردن وديوان "وأنت وحدك أغنية" عن دار ليبرتي/ القدس وبالتعاون مع بيت الشعر في فلسطين، وكتاب "يوميات كاتب يدعى X"، وكتاب "كأنها نصف الحقيقية" /الرقمية/ فلسطين، وكتاب "في ذكرى محمود درويش"، الزيزفونة 2016، وكتاب "شهرزاد ما زالت تروي- مقالات في المرأة والإبداع النسائي"، الرقمية، 2017، وديوان "الحب أن"، دار الأمل، الأردن، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في الرواية"، مكتبة كل شي، حيفا، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في متنوع السرد"، مؤسسة أنصار الضاد، أم الفحم، 2018، وديوان "ما يشبه الرثاء"، دار طباق للنشر والتوزيع، رام الله، 2019، وكتاب "بلاغة الصنعة الشعرية"، دار روافد للنشر والتوزيع، القاهرة، 2020. وكتاب "نِسوة في المدينة"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2020. وكتاب "الإصحاح الأوّل لحرف الفاء- أسعدتِ صباحاً يا سيدتي"، دار الفاروق للنشر والتوزيع، نابلس، 2021. وكتاب "استعادة غسان كنفاني"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2021، وكتيّب "من قتل مدرّس التاريخ؟"، دار الفاروق للثقافة والنشر، نابلس، 2021. وديوان "وشيء من سردٍ قليل"، وزارة الثقافة الفلسطينية، رام الله، 2021.

حررت خمسة كتب، بالإضافة إلى مجموعة من الكتب والدواوين المخطوطة. 

كتب عن تجربته الإبداعية العديد من الكتاب الفلسطينيين والعرب، وأجريت معه عدة حوارات ولقاءات تلفزيونية.