فراس حج محمد

موقع يختص بمنشورات صاحبه: مقالات، قصائد، أخبار

من منشورات صحيفة الحدث الفلسطيني

منها اختبار الشعر

فراس حج محمد

عندما كنّا نكتب الشّعر أنا وملهمتي الشّاعرة، كنّا نكتبه أوّلا منفصلين، بصمت، تشعر بحفيف المعنى يمسّها دون أن يكشف عن وجه الحبّ فيه، وهي كانت مسرورة أنّني أواري في القول ولا أصرّح. لقد كانت بالفعل خجولةً، وترتبكُ من فعل الحبّ وتحمرّ وجنتاها، وسرعان ما تختفي أو تمتنع عن الحديث.

ملهمتي هذه أيضا كانت تكتب الشّعر، ولم تكن تكتبه لي، كانت تكتب للمطلق الرّوحيّ، لا لشيء إلّا لتكتب شعراً. شعرها وقت ذاك كان قاسيا ولا يعطي معنى أو دهشة، وكانت قصائدها طويلة وطوباويّة وغريبة اللّغة، والصّورة ذهنيّة بحتة.

على الرّغم من ذلك، كنتُ أقرؤها بتمعّنٍ، أحبّ طريقتها في البناء، جملها محدّدة الإيقاع، واضحة المعالم، وإن كانت لا تقبض على معنى مدهش أو واضح، تغرق في الغرابة والاغتراب والّتيه والتّصوّف. كان ثمّة شعر يسكنها، وتضجّ نفسها ببركان من الشّعر، ولكنّها كانت تقهر طيورها وتسارع إلى قَصّ أجنحة قصائدها، فتخرج ماشية متألّمة، تحاول الطّيران، فلا تستطيع.

قصائدي لها صارت أكثر جمالا، صرت أشعر أنّها تلقم طيوري الحَبّ، وتساعدها على التّحليق، أمّا هي فكانت تميت طيورها أو تكاد. مكثنا على ذلك زمناً طويلا حتّى طلبت منها أن تعامل طيورها اللّغويّة تلك كما تعامل طيوري. "عليكِ أن تعتني أكثر بها، فهي تحتاج إلى التّحليق لترى الفضاء، وتنعم بالنّور والجمال الإلهيّ. لِمَ تحبسين إلهك فيها، ولا تريدينها حرّة. أيّ شاعرة ديكتاتوريّة وجنرال أنت!". ضحكت قليلا ربّما بهاءين لا أكثر، وصمتت طويلا. لعلّها الآن تفكّر بي أكثر ممّا تفكّر في طيور القصيدة.

انتظرتها أيّاما لتقول على مسامعي قصيدة جديدة، لم تُحِدث فيها أيّ خلق لغويّ. لم أشعر بالخوف تجاه تلك "السّكتة الشّعريّة" المؤقّتة؛ لما أعرفه عنها من حبّ الشّعر وانتماء جماليّ له. أخذت طيورها بالتّقافز أمامي تمشي بفرح، أنظر إلى وجه القصيدة، أصبح تفاحة ناضجة، والفكرة أفضل حالا، والمعنى خارجاً لتوّه من قفص الأسر، مع أنّه شاحب قليلا، إلّا أنّ ابتسامة العافية تكسو ملامحه.

تابعتُ إطلاق طيوري في ساحتها، لا أملّ، كنت أزيد لها جرعة الحبّ لتطير حمرة الخجل من على وجنتيها، وتحلّ ابتسامة الرّضا والنّشوة، صارت القصيدةُ فرحتَها ونشوتها وصارت قصائدها أشدّ عودا. أخذتْ تكتب الحبّ لي، وعلى طريقتي. إذن لقد نجحتُ، أو نجحنا أو نجحتْ.

تقدّمت عليّ خطوتين، الأولى أنّها كانت قادرة أكثر منّي على قتل طيورها المعتلّة، فأيّ قصيدة ضعيفة لم تكن لتتردّد لحظة واحدة في إعدامها، ولم تكن تلجأ إلى وضعها في مصحّة اللّغة، فإنْ لم تكن طيراً محلّقا فالتّخلص منها واجب أخلاقيّ وشعريّ. وقد حدث هذا التّطهير الجماليّ أمامي مرّات كثيرة. يا لجرأتها! ورباطة جأشها! إنّها شجاعةٌ وأنا جبان.

وأمّا الأخرى، فكانت تقف على شفتيّ، وتتفقّد القصيدة قبل خروجها، وإن شعرتْ أنّ ذلك المخلوق مشوّهٌ حجرت عليه، وأطبقت عليه القفص الصّدريّ ليموت مختنقا حيث هو؛ لأنّه لا يصلح للحياة. إنّها تجبرني على "قتل حبيباتي". بالفعل كانت جنرالا، رحيمة بي، قاسية على الطّيور المشوّهة، لا تعرف يداها النّحيلتان السّمراوان كيف تعتني بمرضى الشّعراء.

الآن، هي شاعرة تطلق طيورها لتحلّق عالياً، وتلحق بها طيوري تعانقها في الأعالي، يقف أحدنا بجانب الآخر ننظر بشهوةٍ صانع حاذق حيث طيورنا تدفع باب السَّماء وترسل للشّعراء والشّاعرات رسائلها. ننظر معا إلينا، وننهي مشهد التّأمّل ذاك بابتسامة وقبلة رضا وارتياح عاطفيّ مستقرّ. إنّها شهوةُ أنْ نكتب معا قصيدة جيدة صالحة للنّشيد، فكأنّنا سمعنا جبران وهو يخاطب ملهمته الحبيبة ميّ زيادة: "بعض الاختبارات لا تحدث إلّا إذا اشترك بها اثنان في وقت واحد".

من منشورات صحيفة الحدث 

 

المصدر: فراس حج محمد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 111 مشاهدة
نشرت فى 25 أغسطس 2020 بواسطة ferasomar

فراس عمر حج محمد

ferasomar
الموقع الخاص بــ "فراس حج محمد" »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

263,617

فراس حج محمد

نتيجة بحث الصور عن فراس حج محمد كنانة أون لاين

من مواليد مدينة نابلس في فــلسطين عــام 1973م، حاصل على درجة الماجستير في الأدب الفلسطيني الحديث من جامعة النجاح الوطنية. عمل معلما ومشرفا تربويا ومحاضرا غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة. 

عمل محررا لغويا في مجلتي الزيزفونة للأطفال/ رام الله، وشارك في إعداد مواد تدريبية في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، وكان عضوا في هيئة تحرير مجلة القانون الدولي الإنساني/ الإصدار الثاني الصادرة عن وزارة التربية والتعليم في فلسطين.

نشر العديد من المـقالات والقـصائد في مـجالات النشر المختلفة الإلـكترونية والصحف والمجلات في فلسطين والوطن العربي وبريطانيا وأمريكا وكندا والمكسيك. وشارك في ندوات وأمسيات شعرية ومؤتمرات في فلسطين.

الكتب المطبوعة: 

رسائــل إلى شهرزاد، ومــن طقوس القهوة المرة، صادران عن دار غُراب للنشر والتوزيع في القاهرة/ 2013، ومجموعة أناشيد وقصائد/ 2013، وكتاب ديوان أميرة الوجد/ 2014، الصادران عن جمعية الزيزفونة لتنمية ثقافة الطفل/ رام الله، وكتاب "دوائر العطش" عن دار غراب للنشر والتوزيع. وديوان "مزاج غزة العاصف، 2014، وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في القصة القصيرة جدا- دار موزييك/ الأردن وديوان "وأنت وحدك أغنية" عن دار ليبرتي/ القدس وبالتعاون مع بيت الشعر في فلسطين، وكتاب "يوميات كاتب يدعى X"، وكتاب "كأنها نصف الحقيقية" /الرقمية/ فلسطين، وكتاب "في ذكرى محمود درويش"، الزيزفونة 2016، وكتاب "شهرزاد ما زالت تروي- مقالات في المرأة والإبداع النسائي"، الرقمية، 2017، وديوان "الحب أن"، دار الأمل، الأردن، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في الرواية"، مكتبة كل شي، حيفا، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في متنوع السرد"، مؤسسة أنصار الضاد، أم الفحم، 2018، وديوان "ما يشبه الرثاء"، دار طباق للنشر والتوزيع، رام الله، 2019، وكتاب "بلاغة الصنعة الشعرية"، دار روافد للنشر والتوزيع، القاهرة، 2020. وكتاب "نِسوة في المدينة"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2020. وكتاب "الإصحاح الأوّل لحرف الفاء- أسعدتِ صباحاً يا سيدتي"، دار الفاروق للنشر والتوزيع، نابلس، 2021. وكتاب "استعادة غسان كنفاني"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2021، وكتيّب "من قتل مدرّس التاريخ؟"، دار الفاروق للثقافة والنشر، نابلس، 2021. وديوان "وشيء من سردٍ قليل"، وزارة الثقافة الفلسطينية، رام الله، 2021.

حررت خمسة كتب، بالإضافة إلى مجموعة من الكتب والدواوين المخطوطة. 

كتب عن تجربته الإبداعية العديد من الكتاب الفلسطينيين والعرب، وأجريت معه عدة حوارات ولقاءات تلفزيونية.