فراس حج محمد

موقع يختص بمنشورات صاحبه: مقالات، قصائد، أخبار

قصيدة سلامٌ عليكِ

فراس حج محمد/ فلسطين

جميلة هي المدن عندما تشعر بالهذيان

جميلة هي المدن عندما تبحث في جسدها المنهك عن تاريخ الغزاة الحاضرين

جميلة هي المدن المسجّاة على الإسفلت تطرد الحالمين من فراش الوقت

جميلة هي المدن التي توزّع الصخب الفاتك بالحنين على مسارح من جروح الميّتين

جميلة هي المدن التي تخبّئ الذباب لِلَّيْلِ

تفتح للنواميس النوافذ المهاجرة عبر البحر لتسكن في الزوايا

جميلة هي المدن التي تستلقي على أفخاذ الباحثين عن فواكه في نبض الصقيع

جميلة هي المدن التي هاجرت وتركت أسماءها لليافطات المعلّقة في قيود اللغات المتصارعات على رصيف من غبارْ

جميلة هي المدن التي تقتل عاشقيها وتدفن الأرواح في مسابح راكدة الموجِ باهتة الأديمْ

جميلة هي المدن التي تصرخ كلّ حينٍ "أين أنا؟"

لا شيء فيها غيرها

لا شيء يحمل عهرها أو طهرها

لا شيء يمسح عن جفون نهارها غبش الظلالِ بظلّها

لا شيء يبتكر البكارة والغوايةَ يستعيد دماءها

لا شيء يرفع أبجديّتها بغير فتون قصيدة بلا وزن وقافية وشعر ولغة

لا شيء يغفر انتحال وجوهها بوجوهها

لا شيء يعتم في لياليها سواها

لا شيء فيها غير ما فيها من الجدران والتعب المحمّل في جنازتها القديمة

من ذا يحدّث للزوايا عن مفاتن ليلة كانت ترقُص في مسايل لونها الورديّ عند قارعة الصباح

من حمّل الذكرى في عيدها أوجاع طمث مستديمْ

من فتّت فيها خرقة الحوريّة المسجونة في سطوح الغيم تغتصب القمرْ

من بدّل للفتاة لباسها اللازورديّ ذاك المساءْ

وافتتح الطوابير في تلو أغنية تهاجر في الأساطير العريقة

من أنتَ يا عرّافنا الوقتيّ كيف بكيت عند أوّل طلعة من شرود الانتهاء من السماء الكاوية

من أنتِ أيتها المدينة؟

كيف رحلت عن التاريخ وأرخيت العنان لرحلة أبديّة في الموت المقدّس والجنون

من أنتِ كيف تقاتلين؟

من أنتِ كيف تعرّفين بيوت العنكبوت على خيوط واهية؟

من أنتِ أيُّتها المدينة البنتُ الحيّيةُ عند اصطخاب الموتِ في هذا السكوتْ

من سيسكت صوتك المبحوح في مكبّرات الصوت يركع للسراب

من أنت وقد تبدّل كلّ حرف في محاريب المواويل الحزينة في مساءٍ خامل مكبوتْ

من أنتِ يا محبوبة البحر الشهيّةْ؟

من أنتِ يا بيروتْ؟

من أنت أيتها المدينة المزدانة بالبقايا

كفّي عن صناعتنا على عينيك

يكفينا ما تحرّك في أسافلنا مع الإسفلت من ذكريات حامضةْ

ولتبقي أنتِ الجليلة والغريبة والحزينة والجميلة

فهل أصبحت عارية بما يكفي لنكتب قصّة أخرى على الجدران في أعوامنا الأخرى

فكفّي عن صناعتنا على عينيك

ولا تبكي علينا

يا مدينتنا الأخيرة سلام عليك في الإيقاع في كلّ زاوية وجملة

سلامٌ عليك

المصدر: فراس حج محمد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 110 مشاهدة
نشرت فى 5 أغسطس 2020 بواسطة ferasomar

فراس عمر حج محمد

ferasomar
الموقع الخاص بــ "فراس حج محمد" »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

304,019

فراس حج محمد

نتيجة بحث الصور عن فراس حج محمد كنانة أون لاين

من مواليد مدينة نابلس في فــلسطين عــام 1973م، حاصل على درجة الماجستير في الأدب الفلسطيني الحديث من جامعة النجاح الوطنية. عمل معلما ومشرفا تربويا ومحاضرا غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة. 

عمل محررا لغويا في مجلتي الزيزفونة للأطفال/ رام الله، وشارك في إعداد مواد تدريبية في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، وكان عضوا في هيئة تحرير مجلة القانون الدولي الإنساني/ الإصدار الثاني الصادرة عن وزارة التربية والتعليم في فلسطين.

نشر العديد من المـقالات والقـصائد في مـجالات النشر المختلفة الإلـكترونية والصحف والمجلات في فلسطين والوطن العربي وبريطانيا وأمريكا وكندا والمكسيك. وشارك في ندوات وأمسيات شعرية ومؤتمرات في فلسطين.

الكتب المطبوعة: 

رسائــل إلى شهرزاد، ومــن طقوس القهوة المرة، صادران عن دار غُراب للنشر والتوزيع في القاهرة/ 2013، ومجموعة أناشيد وقصائد/ 2013، وكتاب ديوان أميرة الوجد/ 2014، الصادران عن جمعية الزيزفونة لتنمية ثقافة الطفل/ رام الله، وكتاب "دوائر العطش" عن دار غراب للنشر والتوزيع. وديوان "مزاج غزة العاصف، 2014، وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في القصة القصيرة جدا- دار موزييك/ الأردن وديوان "وأنت وحدك أغنية" عن دار ليبرتي/ القدس وبالتعاون مع بيت الشعر في فلسطين، وكتاب "يوميات كاتب يدعى X"، وكتاب "كأنها نصف الحقيقية" /الرقمية/ فلسطين، وكتاب "في ذكرى محمود درويش"، الزيزفونة 2016، وكتاب "شهرزاد ما زالت تروي- مقالات في المرأة والإبداع النسائي"، الرقمية، 2017، وديوان "الحب أن"، دار الأمل، الأردن، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في الرواية"، مكتبة كل شي، حيفا، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في متنوع السرد"، مؤسسة أنصار الضاد، أم الفحم، 2018، وديوان "ما يشبه الرثاء"، دار طباق للنشر والتوزيع، رام الله، 2019، وكتاب "بلاغة الصنعة الشعرية"، دار روافد للنشر والتوزيع، القاهرة، 2020. وكتاب "نِسوة في المدينة"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2020. وكتاب "الإصحاح الأوّل لحرف الفاء- أسعدتِ صباحاً يا سيدتي"، دار الفاروق للنشر والتوزيع، نابلس، 2021. وكتاب "استعادة غسان كنفاني"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2021، وكتيّب "من قتل مدرّس التاريخ؟"، دار الفاروق للثقافة والنشر، نابلس، 2021. وديوان "وشيء من سردٍ قليل"، وزارة الثقافة الفلسطينية، رام الله، 2021.

حررت العديد من الكتب، بالإضافة إلى مجموعة من الكتب والدواوين المخطوطة. 

كتب عن تجربته الإبداعية العديد من الكتاب الفلسطينيين والعرب، وأجريت معه عدة حوارات ولقاءات تلفزيونية.