فراس حج محمد

يختص بنشر المقالات والقصائد والأخبار الثقافية الخاصة بصاحب الموقع

قراءات في الشعر:

السّؤال بوصفه مفتاحاً للمغايرة

قراءة في قصيدة "ماذا لو...!" للشّاعر الفلسطيني فراس حج محمد

مادونا عسكر/ لبنان

- النّصّ:

ماذا لو...!

ماذا لو أنّ الشّاعر كان في تلك الليلة عِنّيناً

كان عقيما والمرأة عاقرْ

أو لم يشرب كأسا من خمرْ

أو أنّ المرأة كانت حائضْ

أو كانت غير جاهزةٍ لم تنتف إبطيها

وتفوح منها رائحة العرق البدنيّ

أو أنّ العانة نابتة الشّعرِ

ولم تحسن صنع السُّكّرْ

لتصقل فخذيها، ذراعيها ونهديها

ويكون لها كل ذاك المكرُ المكّارْ

وتربّي الأطيار في حدائق صدرها المهووس بالشاعر والأشعارْ؟

هَبْ لو على حين غَرّة فاجأته القصيدة مثل وحيٍ ماج وهاجْ

هل كان سيأوي إلى عصفورها الوهّاجْ

حيث السّحرُ، السّاحرُ، والأبراجْ

هبْ لو أنّ المرأة لم تكن ذات حسنٍ

أو لم تتقن نصب الأشراكْ

وتُرعرع في خدّيها الوردَ، تعرّبُ أسراب الأفلاكْ

هل كان السّرّ سينبت في سرير عابرٍ ليولد مثل هذا "الاشتباكْ"

ليطير من بين شفاه الشّاعر حيث أذن واعية تلتقط الحَبّ والحُبّْ

وتُقرع آلاف الأجراسْ؟

هَبْ لو أنّ الشّاعر كان نبيّاً والمرأة محض ملاكْ

هل كان البحر سيهذي ويقدّم للجوعى هذي الأسماكْ؟

- القراءة:

"وجع السّؤال... تعب الحقيقة" (فراس حج محمد)

الحياة الإنسانيّة سؤال موجع يتمدّد بين قلق المعرفة والحقيقة ووهم الحقيقة. فالسّؤال واحد وإن تشعّبت الأسئلة، ومنفرد وإن تفرّع إلى تساؤلات عديدة.

(ماذا لو) السّؤال العلامة، مفتاح القصيدة الّتي أرادها الشّاعر نصّاً نقديّاً يشرّع أبوابه على عدّة أسئلة مرادها إحداث انقلاب فكريّ يؤدّي إلى نتائج مختلفة عن المعهود والمتعارف عليه. فيوجّه العقل باتّجاه معاكس ومخالف لما اعتاد عليه بهدف الارتقاء به حتّى يتّزن، ويتّخذ لنفسه منهجاً عقليّاً خاصّاً يعزّز وجع السّؤال في سبيل الحقيقة المتعبة.

لا ريب في أنّ هذا النّصّ كُتب على خلفيّة مقال طال الشّاعر الكبير محمود درويش، ولا ريب في أنّ هذا النّصّ أتى بعد تأمّل خاصّ في حال الواقفين عند التّفاصيل السّخيفة أو حال المعترضين المدافعين. وفي هذه الحال يكون العقل الجمعيّ متأثّر بمنظومة فكريّة واحدة تؤدّي إلى نتيجة واحدة لا غير. وأمّا سؤال (ماذا لو) فيخترق هذه المنظومة، ويبدّل مسارها ويخلق سؤالاً متمرّداً يصدم العقل ليقوده باتّجاه منحىً آخر.

يستخدم الشّاعر (ماذا لو...!) مرّة واحدة، ويرفق سؤاله بعلامة الحذف أو القطع وعلامة تعجّب. ومن المرجّح أنّه ينبّه القارئ إلى التّركيز على النّص واستجماع أفكاره لفهمه بحسب منهج عقليّ جديد والغوص في الأفكار الّتي طرحها الشّاعر ثم التّجاوز إلى بناء رأيّ خاصّ مفاده حذف الأفكار/ الأحكام المسبقة وقطع الجهل بالوعي، الوعي الإنسانيّ. وغالب الظّنّ أنّ الشّاعر استتبع هذا السّؤال العلامة بعبارات قد تكون منفّرة للقارئ، لكنّها مناقضة تماماً للحالة الأصليّة. وبذلك فصل التّساؤل الافتراضيّ بشكل قاطع بين ما عُدّ حقيقة أو ضلالاً، وبين ما قد يكون الواقع الحقيقيّ. ولعلّه يدخل في حوار مع القارئ باستخدامه ثلاث مرّات حرف الاستفهام (هل) بهدف طلب التّصديق الموجب وليس بهدف الاستفهام، فيستفزّه للبحث في وسائل مغايرة حتّى يبلغ النّتيجة المغايرة، فيعرض له تساؤلاً افتراضيّاً مقابل استنتاج يحدّد من خلاله مبدأ التّساؤل الهادف إلى التّخلّي عن وجهة النّظر الأحاديّة والانتقال إلى رؤية الأمور من زوايا مختلفة.  وباستخدام (هل) ثلاث مرّات يؤكّد الشّاعر هدفه من النّص بشكل عامّ.

يختتم الشاعر نصّه ببيتين يبيّنان تناقضاً قاسياً بين مشهد العلو ومشهد الانحطاط . الشّاعر النّبيّ والمرأة المحض ملاك والبحر الهاذي غير المتّزن الّذي يمنح للجوعى ما يشبع بطونهم لا عقولهم.

هَبْ لو أنّ الشاعر كان نبيّاً والمرأة محض ملاكْ

هل كان البحر سيهذي ويقدّم للجوعى هذي الأسماكْ؟

فيشكّل هذا التّناقض هوّة بين التّساؤل الإنسانيّ الواجب والتّساؤل السّطحيّ الباحث عن الثّرثرات والسّخافات بعيداً عن الأصول. كما أنّه يبيّن الفرق بين الجوعى إلى المعرفة والجوعى إلى القوت الفاني. ويزيد حرف الاستفهام (هل) من هذا التّباين ليشدّد على أنّ سؤال العقل حركة  باتّجاه الإشباع المعرفيّ نافياً إمكانيّة إشباع العقول الهشّة الباحثة عمّا لا أهمّيّة له.

إلّا أنّ أهميّة هذا النّصّ الشّعريّ النّقديّ يتجاوز خلفيّته ليرتقي إلى نصّ نقديّ يمكّننا من إسقاط السّؤال (ماذا لو...!) على مفاهيم كبرى فنعيد النّظر فيها على مبدأ تعدّديّة الأسئلة والآراء والأفكار، وليس على مبدأ الحكم المسبّق أو القفز إلى النّتيجة بمعزل عن التّحليل وإعمال العقل في الخبر كما يعلّمنا ابن خلدون. كما أنّ النّصّ إذا ما انتُزع من خلفيّته يصلح نقديّاً لأيّ خلفيّة أخرى تجيز لنا الانقلاب على مفاهيم عدّة وحقائق عدّة نتشبّث بها عناداً، أو وهماً، أو انغلاقاً وتقوقعاً.

من منشورات موقع الصدى نت

 

المصدر: فراس حج محمد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 53 مشاهدة
نشرت فى 19 يونيو 2020 بواسطة ferasomar

فراس عمر حج محمد

ferasomar
الموقع الخاص بــ "فراس حج محمد" »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

174,881

فراس حج محمد

نتيجة بحث الصور عن فراس حج محمد كنانة أون لاين

من مواليد مدينة نابلس في فــلسطين عــام 1973م، حاصل على درجة الماجستير في الأدب الفلسطيني الحديث من جامعة النجاح الوطنية. عمل معلما ومشرفا تربويا ومحاضرا غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة. 

عمل محررا لغويا في مجلتي الزيزفونة للأطفال/ رام الله، وشارك في إعداد مواد تدريبية في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، وكان عضوا في هيئة تحرير مجلة القانون الدولي الإنساني/ الإصدار الثاني الصادرة عن وزارة التربية والتعليم في فلسطين.

نشر العديد من المـقالات والقـصائد في مـجالات النشر المختلفة الإلـكترونية والصحف والمجلات في فلسطين والوطن العربي وبريطانيا وأمريكا وكندا والمكسيك. وشارك في ندوات وأمسيات شعرية ومؤتمرات في فلسطين.

الكتب المطبوعة: 

رسائــل إلى شهرزاد، ومــن طقوس القهوة المرة، صادران عن دار غُراب للنشر والتوزيع في القاهرة/ 2013، ومجموعة أناشيد وقصائد/ 2013، وكتاب ديوان أميرة الوجد/ 2014، الصادران عن جمعية الزيزفونة لتنمية ثقافة الطفل/ رام الله، وكتاب "دوائر العطش" عن دار غراب للنشر والتوزيع. وديوان "مزاج غزة العاصف، 2014، وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في القصة القصيرة جدا- دار موزييك/ الأردن وديوان "وأنت وحدك أغنية" عن دار ليبرتي/ القدس وبالتعاون مع بيت الشعر في فلسطين، وكتاب "يوميات كاتب يدعى X"، وكتاب "كأنها نصف الحقيقية" /الرقمية/ فلسطين، وكتاب "في ذكرى محمود درويش"، الزيزفونة 2016، وكتاب "شهرزاد ما زالت تروي- مقالات في المرأة والإبداع النسائي"، الرقمية، 2017، وديوان "الحب أن"، دار الأمل، الأردن، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في الرواية"، مكتبة كل شي، حيفا، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في متنوع السرد"، مؤسسة أنصار الضاد، أم الفحم، 2018، وديوان "ما يشبه الرثاء"، دار طباق للنشر والتوزيع، رام الله، 2019، وكتاب "بلاغة الصنعة الشعرية"، دار روافد للنشر والتوزيع، القاهرة، 2020. بالإضافة إلى مجموعة من الكتب والدواوين المخطوطة. 

كتب عن تجربته الإبداعية العديد من الكتاب الفلسطينيين والعرب، وأجريت معه عدة حوارات ولقاءات تلفزيونية.