المــــوقـــع الــرســـــمى الـخـــــــاص ب " الدكتوره/ فــــاطمــة محـــمد عبد الحمـــيد"

موقع متخصص فى " العلوم التربويه " علم الإقتصاد المنزلى " الصحه النفسيه" التنميه البشريه "

<!--

<!--<!--[if gte mso 10]> <style> /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"Table Normal"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin-top:0cm; mso-para-margin-right:0cm; mso-para-margin-bottom:10.0pt; mso-para-margin-left:0cm; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:"Calibri","sans-serif"; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin;} </style> <![endif]-->

التحليل  النفسي

معنى التحليل النفسي : عملية علاجية متخصصة شاملة طويلة الامد يتم فيها  استكشاف المواد المكبوتة في اللاشعور من احداث وخبرات وذكريات مؤلمة ودوافع متصارعة وانفعالات  عنيفة وصراعات شديدة سببت المرض النفسي واستدراجها من غياهب اللاشعور الى حيز الشعور عن طريق التعبير اللفظي التلقائي الحر الطليق.

هناك اتجاهان يتميزان في التحليل النفس هما :

التحليل النفسي الكلاسيكي

التحليل النفسي الحديث

يلاحظ ان الفروق بين التحليل النفسي الكلاسيكي والحديث تكمن في الاختلافات  النظرية اثر منها في نواحي ممارسة العلاج وطريقة التحليل , ويلاحظ ايضا ان الاختلافات المدرسية كلها في اطار النظرية العامه للتحليل النفسي  ولها فوائدها الملاحظة في تنويع النظرة النظرية بما يتلاءم  مع مختلف الحالات وكذلك الاسراع بعملية  التحليل .

 

المرض في اطار التحليل النفسي :

الصراع : يرى سيجموند فرويد ان الصراع بين الغرائز والمجتمع صراع عام وموجود في كل مكان وزمان وها يفرض على الفرد ان يكبح جماح نفسه وان يتحكم في غرائزه حفاظا على المعاير الاجتماعيه .

وتقرر كارين هورني ان الصراع الاساسي  في رأيها ينشأ بسبب تعارض رغبات الفرد واتجاهاته وإشارة الى وجود الصراع الداخلي المركزي وهو صراع بين الذات الحقيقة والذات العصابية .

 

العصاب  :  يرى كارل يونج ان المرض العصابي عبارة عن محاولة غير ناضجة للتوافق مع الواقع وينسب الى الذكريات المكبوتة في اللاشعور دورا هاما في تكوين العصاب ولكنه يقول انها ليست متصلة بالرغبات الجنسية الطفلية بل انها تتعلق بجميع مشكلات الفرد التى لم تحل .

وترى  كارين هورني ان هناك ثلاثة اتجاهات عصابية  يتضمن كل منها عنصرا من عناصر القلق الاتجاه الاول يتميز بالتحرك نحو الناس ويصاحبه قبول الحب والقرب والاعتماد على الناس مع الشعور بالعجز والاتجاه الثاني يتميز بالتحرك ضد الناس  في شكل قطيعة ومعارضة ويصاحبه الشعور بالعداء والاتجاه الثالث يتميز بالتحرك بعيدا عن الناس في عالم خصوصي ويصاحبه التمركز حول الذات والشعور بالعزلة

 

الذهان : كما اهتم فرويد بالعصاب اهتم ايضا بالذهان  باعتباره صورة خطيرة لاضطراب السلوك تظهر تغيرات مرضية في ادراك الواقع وفي السيطرة على الذات  واعتبره دفاعا يقوم به الفرد ضد خيبة امل اوقعه الواقع فيها

على العموم فان النظرية العامه للأمراض الذهانية تتشابه مع نظرية العصاب , ففي الفصام مثلا يأخذ النكوص شكل الانفصال عن الواقع , وفي الذهان تزيد قسوة الحرمان والصدمة عن قدرة الانا على الاحتمال

 

اجراءات التحليل النفسي:

البداية : يأتي المريض في البداية قبل العلاج اشبه بالشخص الخائف المتصارع القلق الحائر في حجرة مظلمة مكدسة بالمحتويات تماما وهو لا يعرف  عنها شيئا ومن ثم يصطدم بمحتوياتها , انه يتصارع مع اشياء مخيفة خفية تهدده اللاشعور والقوى التى لا يعرفها عن نفسه .

وفي المقابلات الاولى وقبل البدء في اجراءات التحليل النفسي يجب ان يتريث المعالج وان يتأكد بعد اجراء عملية الفحص ان المريض  ومرضه يصلحان للتحليل النفسي

 

العلاقة العلاجية الدينامية :

يركز التحليل النفسي  على اهمية العلاقة الدينامية بين المريض والمعالج ويهتم بمبدأ التقبل اى تقبل المريض من المعالج لان العصابي يكون دائما فاقدا لهذا الشعور بالتقبل والمحبة فعندما يرى المريض انه مقبول من المعالج فانه في هذه الحاله يستطيع ان يتقبل  نفسه

وفي العلاقة العلاجية يجب ان تكون اتجاهات المحلل متناسبة مع اتجاهات المريض .

وترى كارين ان العلاقة العلاجية  السليمة هامه كنموذج للعلاقات الاجتماعية وتقول ان الهدف العام من العلاج يتمثل في تكوين علاقات اجتماعية سليمة ومساعدة المريض على تحقيق ذاته  وتكوين علاقات انسانية طيبة مرنة مع الاخرين  وضمان قدرة الفرد على الاستقلال الذاتى والعمل الايجابي وتحمل المسؤليه .

 

التفريغ او التطهير الانفعالى :

وجد فرويد ان  اعراض العصاب تختفي تلقائيا نتيجة عملية التفريغ او التطهير الانفعالى التى يحدث خلالها استدراج محتويات اللاشعور الى حيز الشعور والتعبير عنها لفظيا وانفعاليا  وعلى هذا فهذه عملية علاجية هامة .

وقد قابل فرويد  هذه المشكلة بان لجأ الى استخدام الايحاء أثناء اليقظة والإصرار على ان المريض سوف يتذكر الذكريات المنسية  وكان ذلك يتطلب جهدا كبيرا من جانبه اذ علية ان يتغلب عن طريق  الإصرار على مقاومة المريض ثم ما لبث فرويد ان وجد ان طريقة الإيحاء  أثناء اليقظة  طريقة قاصرة ولا يمكن الاعتماد عليها وحدها.

 

التداعى الحر او الترابط الطليق :

يعتبر الاجراء الرئيسى في عملية التحليل النفسى للكشف عن المواد المكبوتة في اللاشعور .

وحيث ان افكار المريض في موقف التحليل تتأثر باربعه متغيرات هي المثيرات الخارجية والمثيرات الحشوية الحسية والمواد الشعورية  (مثل يريد وما لا يريد ان يقوله ) والمواد اللاشعورية المكبوتة فانه يحاول ان يقلل من اثار العوامل الثلاثة الاولى بقدر الامكان

 

تحليل التحويل (تحليل الطرح )

يكون موقف المريض من المحلل في اول عملية التحليل موقفا محايدا لا يصطبغ بانفعال او عاطفة معينه وقد لاحظ فرويد ان المريض اثناء التحليل يتعرض لمشاعر مختلفة تجاه المحلل فهو تارة يحبه وتارة يكرهه  وقد تظهر عليه علامات الغضب او الغيرة او الخوف او حتى العدوان , وحيث ان المريض لم يكن له صلة سابقة بالمحلل فليس هناك ما يبرر هذا السلوك

 ولا بد اذن ان يكون المقصود بهذا السلوك شخصا اخر وما المحلل إلا رمز يرمز الية باعتباره الشخص المتاح .

وبدراسة سلوك المريض المتكرر خلال عملية التحويل يستطيع المحلل ان يكون فكرة واضحة عن النمط السلوكي في حياة المريض

 

 

تحليل المقاومة :

لاحظ فرويد ان المريض اثناء التداعي الحر او الترابط الطليق قد يبدى مقاومة شديدة  لا شعورية للحيلولة دون ظهور المواد المكبوتة في اللاشعور الى حيز الشعور  ومن الناحية الاجرائية فان المقاومة هي أي شئ يعوق سير عملية التحليل ويحاول اجهاضها وهي قوة مضادة للعلاج  والمريض يقاوم التداعى الحر حين يلمس نقطة حساسة في حياته  وتعتبر القوى الانفعالية التى تبعث المقاومة عكس تلك التى تحدث التحويل.

مظاهر المقاومة

اهمها الامتناع عن الافضاء باي افكار للمحلل او الافضاء بأفكار ظاهرية والكلام بصوت غير مسموع او الصمت الطويل  والبطء او التوقف اثناء التداعى الحر والاسترسال في موضوع واحد دون غيرة والاكتفاء بالكلام عن الحقائق فقط والاحتفاظ بما عدا ذلك وتوجيه اسئلة غير مناسبة للموضوع لتحويل مسار التداعى والانصراف عن المحلل وعدم الاصغاء اليه  وإعداد ما يراد قوله فى شكل مذكرات حرصا على عدم ظهور أي شئ غير مرغوب التحدث عنه واللجلجة وفلتان اللسان وتصحيح ما يقوله واملل والضيق  وظهور علامات القلق مثل اللعب في الملابس وأجزاء الجسم والميل الى النوم والنسيان والإنكار والتبرير  والغموض وعد م الرغبة او عدم القدرة على التعاون مع المحلل لتحقيق هدف العلاج .

 

تحليل الأحلام :

استخدم فرويد تحليل الاحلام كوسيلة للوصول الى اعماق اللاشعور والكشف عن اسراره ويعتبر فرويد ان الاحلام بمثابة "(الطريق السلطاني ) الى اللاشعور  الذى يحتوي على العقد والدوافع والرغبات المكبوتة والتى يرى ان اغلبها جنسية وهى وان كانت مكبوتة إلا انها لم تفقد القدرة على الظهور رغبة فى الاشباع  وبعبارة اخرى فان الحلم يعتبر نافذة مطلة على اعماق النفس

وقد ميز فرويد بين المضمون الصريح والمضمون الكامن للحلم اما عن المضمون الصريح او المحتوى الظاهرى للحلم فهو ما يرويه الشخص  (ويرتبط عادة بذكريات يوم الحلم وبالخبرات السابقه ) وعادة يكون سارا , اما عن المضمون الكامن او المحتوى الباطني للحلم  فهو ما يحاول المحلل ان يصل اليه وعادة ما يكون مؤلما وقد يكون مشوشا غير مفهوم اولا معنى له او مناقضا للواقع او متضادا (حيث   فى اللاشعور فصل بين الاضداد ولذلك فاى عنصر في الحلم الظاهر قد يعني ايضا ضده )

وهكذا نرى ان تحليل الاحلام وسيلة مساعدة في عملية التداعى  الحر حيث يتمكن المعالج من استعمال المواد التى وردت في الحلم كوسيلة لاستدعاء نقاط معينة مما يوضح مختلف نواحي النشاط النفسي .

 

التفسير التحليلي :

يعتقد عدد كبير من المحللين النفسيين ان الكثير مما يقوله  المريض عبارة عن تورية لأشياء اخرى ومن ثم فان على المحلل استنتاج وترجمة وتفسير المعاني الكامنة وراء ذلك .

ويتناول التفسير التحليلي العلاقة الدينامية بين المريض والمحلل والمواد التى تنكشف خلال عملية التداعي الحر والتحويل وعصاب التحويل والمقاومة والأحلام وغيرها يفسرها المحلل داخليا في ضوء نظرية التحليل النفسي مستعينا بخبرته في التحليل .

 

 

التعلم واكتساب العادات :

يعتبر التعلم واكتساب العادات خطوة ضرورية في التحليل النفسي وقد رأينا ان التحليل النفسي يهدف الى مساعدة المريض في تغيير اتجاهاته وتنمية بصيرته وقد يحتاج تحليل التحويل وتحليل المقاومة الى جهود كبيرة تبذل في هذا الصدد , وقد علمنا ان التحليل النفسي يتضمن احداث تغيير في بنية الانا عن طريق الاستبصار بخصوص المشاعر المكبوتة والصراعات غير الحلولة وإعادة التنظيم الانفعالي .

 

نتائج التحليل :

تتوقف نتائج التحليل على عوامل متعددة مثل صورة المرض والاختلافات الفنية وشخصية المحلل وشخصية المريض والظروف الخارجية المواتية وغير المواتية  ومزايا الشفاء ومساوئه بالنسبة للمريض .

ومن النتائج الهامه للتحليل النفسى احتلال الشعور  محل اللاشعور واحتلال الانا مواقع الهو وتحطيم الحيل الدفاعية العصابية للانا وتحرير الانا من قبضة الهو  وتدعيم قوة الانا حتى يستطيع  مواجهة الانا الاعلى والتوافق معه وتحرير الانا الاعلى حتى يصبح اكثر مرونة وإحلال  مبدأ الواقع محل مبدأ اللذة واختفاء الاعراض وحل الصراع والقضاء على القلق العصابي وحدوث تغير في بناء الشخصية .

 

ملاحظات على التحليل النفسى :

يلاحظ ان بعض المعالجين النفسيين يرون ان التحليل النفسي هو الطريقة المثلى والوحيدة ولا بديل له وانه يعلو على كل طرق العلاج الاخرى وانه طريقة الطرق وهؤلاء يتمسكون بالتحليل النفسي الكلاسيكي في تزمت وجمود ويتبعون فرويد حرفيا في نهاية القرن العشرين وعلى مشارف القرن الحادى والعشر ين .

استخدامات التحليل النفسي :

موانع استخدام التحليل النفسي :

مزايا التحليل النفسي :

عيوب التحليل النفسي :

مصاحبات التحليل النفسي:

مضاعفات التحليل النفسي :

مفاهيم خاطئة عن التحليل النفسي :

 

 

 

.

المصدر: إعداد د / فاطمة محمد
fatmaazhri

"إذا بلغت القمة فوجه نظرك إلى السفح لترى من عاونك فى الصعود إليها وانظر إلى السماء ليثبت الله أقدامك عليها".

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 176 مشاهدة
نشرت فى 6 أكتوبر 2014 بواسطة fatmaazhri

ساحة النقاش

د / فاطمة محمد

fatmaazhri
الباحثه فى العلوم التربوية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

540,631

الطموح والأمل عنوانى

قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه :

أيها الناس احتسبوا أعمالكم .. فإن من احتسب عمله .. كُتب له أجر عمله وأجر حسبته


سُئل الإمام أحمد :

متى يجد العبد طعم الراحة ؟

فقال : عند أول قدم يضعها في الجنة !!


قال مالك إبن دينار :

اتخذ طاعة الله تجارة تأتيك الارباح من غير بضاعة ..


قال وهيب بن الورد:

إن استطعـــت ألا يسبقـــك الى الله أحـــد فافعــــــل


قال عمر بن عبد العزيز :

إن الليل والنهار يعملان فيك

فاعمل أنت فيهما .


قال الزهري رحمه الله :

مــا عُـــبـِد الله بشيء أفضل من العلم


قال لقمان لابنه:يابني!....اياك وكثرة النوم والكسل والضجر,فأنك اذا كسلت لم تؤد حقاً,واذا ضجرت لم تصبر على حق. 


كن على حذر: 
من الكريم اذا اهنته,ومن العاقل اذا احرجته,ومن اللئيم اذا اكرمته,ومن الاحمق اذا مازحته. 


 قال علي رضي الله عنه((البر ثلاثه:المنطق والنظر والصمت,فمن كان منطقه في غير ذكرٍ فقد لغا,ومن كان نظره في غير اعتبارٍ فقد سهاً,ومن كان
صمته في غير تفكر فقد لها)) 


ﻟِﻜُﻞّ ﺇﻧْﺴَﺎﻥ ﻧَﺎﺟِﺢ ﻗِﺼَّﺔ ﻣُﺆْﻟِﻤَﺔ ؛ ﻭَﻟﻜُﻞّ ﻗِﺼَّﺔ ﻣُﺆْﻟِﻤَﺔ ﻧِﻬَﺎﻳَﺔ ﻧَﺎﺟِﺤَﺔ
ﻟِﺬﺍ ﺗَﻘَﺒَّﻞ ﺍﻷ‌ﻟﻢْ ﻭﺍﺳْﺘَﻌِﺪْ ﻟﻠﻨّﺠَﺎﺡ""