هندسة الانتباه

العلوم والفنون والآداب

۝ د.مصطفى سعيد يكتب: تنمية الصحراء الغربية:

     هناك مشروعان مطروحان على الساحة الآن لتنمية الصحراء الغربية ولإيماني بأن كل شبر في مصر يمكن ان يزرع ويستثمر من اجل الأجيال القادمة فأنى أؤيد كلا المشروعان.

ولكنى اطرح على الساحة مشروعا جديدا يمكن ان يفي بالغرض وتقل استثماراته كثيرا عن هذين المشروعان.

     يعلم العلماء في مصر ان المياه الجوفية توجد بكميات كبيرة في الخزان النوبي الذي يمتد أسفل مصر وليبيا والسودان وتشاد وتكثر المياه الجوفية في منطقة العوينات التي امتلأت خزاناتها الجوفية عن آخرها نتيجة تسرب المياه من تحت بحيرة ناصر لمدة 30 سنة حتى ظهرت أخيرا فوق سطح الأرض في صورة 3 بحيرات عملاقة ولان المناخ في هذه المنطقة حار حيث تصل درجة الحرارة إلى أكثر من 50 درجة مئوية في الصيف كما ان نقل البشر لهذه المنطقة يحتاج لبنية أساسية كبيرة كما يحتاج إلى شبكة طرق مكلفة للغاية لذلك فان فكرتي تقوم على ان يتم نقل المياه من العوينات أو من اقرب خزانات جوفية عن طريق الأنابيب إلى منطقة الساحل الشمالي الغربي بين مطروح والسلوم حيث يوجد أفضل مكان في مصر وهى منطقة صالحة للزراعة تمتد بعرض 70 كيلومتر وبطول حوالي 300 كيلو وهى منطقة تمتاز بجوها الرائع طوال العام ويمكن إنشاء مجتمعات عمرانية كبيرة بها ومن عيب هذه المنطقة أن بها ألغام من مخلفات الحرب العالمية ولكن نظرا لان هذه الأرض لموقعها ستباع بأسعار عالية حسب المزاد وليس بالتخصيص الفاسد فيمكن الاستعانة بشركات لنزعها وتخصم تكاليف الإزالة من ثمن الأرض وتقسم إلى المنطقة الساحلية بعرض 3 كيلو للبناء السياحي بعد ترك 200 متر من الشاطئ حسب القانون ثم يقام بعد الـ200  متر طريق ساحلي دولي ثم تقسم المنطقة من بعد ذلك إلى مساحات هي ـ أ &ب&ج - كل لها سعرها  ثم تقسم المساحات إلى شركات وعائلات وأفراد  50 فدان للشركات و20 فدان للعائلات و 5 أفدنة للأفراد ويعمل حساب السكان الأصليين بترك مساحات لهم بمعدل 3 أفدنة للفرد مجانا وبذلك نستزرع هذه المساحة التي كانت تستقطع من ارض مصر ونزيد من موارد الدولة المالية بما يقرب 10 مليار جنيه التي نحتاجها ونضيف 3مليون فدان زراعة إلى مساحة الأرض المزروعة وتباع هذه الأراضي أولا وينفق منها على مد خط الأنابيب المقترح ويخصص جزء لإقامة معهد للأبحاث ودراسة إمكانية نقل المياه من مكان اقرب مثل واحة سيوه التي تهدد المياه الجوفية بإغراقها أو من قيفار التي اندفعت مياهها عاليا لمدة 3 سنوات دون الاستفادة بها حتى أقفلتها وزارة الري للحفاظ عليها أو من بعض الخزانات قبل العوينات.

بقلم/ د. مصطفى محمد سعيد حسين

أستاذ متفرغ – مركز بحوث الصحراء

(نشر بتصرف)

  • Currently 20/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
6 تصويتات / 419 مشاهدة
نشرت فى 24 سبتمبر 2011 بواسطة elhaisha

ساحة النقاش

elhaisha

تعقيبا على مقال الدكتور مصطفى سعيد بخصوص زراعة الصحراء الغربية:
• أكدت دراسة مائية حديثة للخبير المائي د.مغاوري دياب، أن الطاقات المائية الكامنة في المخزون الجوفي بالصحراء الغربية قادرة على زراعة 555 ألف فدان بمناطق الواحات البحرية والفيوم ووادي النطرون ودرب الأربعين وتوشكى، وهو ما يقلل اعتماد التوسع الزراعي على مياه النيل التي لا تكفي احتياجات الأنشطة الزراعية الحالية.

MahmoudNofal

مع احترامى الكامل للدكتور مصطفى فمن الواضح أنه لم يقرأ مشروع ممر التنمية والتعمير للدكتور فاروق الباز جيدا لأن خط أنابيب المياه الذى تكلم عنه هو تماما جزء من مشروع الدكتور الباز

محمود سلامة محمود الهايشة

elhaisha
محمود سلامة الهايشة - باحث، مصور، مدون، قاص، كاتب، ناقد أدبي، منتج ومخرج أفلام تسجيلية ووثائقية، وخبير تنمية بشرية، مهندس زراعي، أخصائي إنتاج حيواني أول. - حاصل على البكالوريوس في العلوم الزراعية (شعبة الإنتاج الحيواني) - كلية الزراعة - جامعة المنصورة - مصر- العام 1999. أول شعبة الإنتاج الحيواني دفعة »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,945,152