أ.د/ صلاح الدين عبد الرحمن الصفتي Prof. S.A. El-Safty

كلية الزراعة جامعة عين شمس- موقع علمي متخصص في علوم الدواجن - مقالات علمية وثقافية Faculty of Agric

<!--<!--<!--<!--

 

ريش النعام Ostrich Feathers

د/صلاح الدين عبد الرحمن الصفتي

 

 

أنشئت أول مزرعة نعام تجارية على المُستوى العالمي في دولة جنوب أفريقيا عام 1865م، وقد كانت بغرض جمع الريش كل 6- 8 أشهر من الطيور وبيعه، ثم بدأت المزارع بعد هذا التاريخ تدريجياً في الانتقال إلى بلدان أخرى، مثل مصر واستراليا وهولندا وأمريكا والأرجنتين حتى وصل عدد النعام التجاري لأكثر من مليون طائر عند عام 1913م. يُعطي النعام أنواع مُختلفة من الريش طبقاً للجنس والعُمر ومكان الريش على الجسم، ولكن أفضل أنواع الريش على الإطلاق هو الريش الأبيض المأخوذ من جناح الذكور. يُعتبر ريش النعام من أرقى أنواع الريش وأكثرها انتشاراً حول العالم، حيث يتم استخدامه في أعمال كثيرة مثل التنجيد والديكور وأعمال النظافة، كما يُستفاد منه في جذب الأتربة الدقيقة قبل أعمال الدهانات وقبل تجميع الأجهزة الالكترونية الدقيقة. تُنتج النعامة الواحدة حوالي 1.8- 2.5 كجم من الريش في العام. وقد أمكن تصنيف ريش النعام لثلاثة أنواع بناءاً على طوله كما يلي:

1-     ريش طويل، حيث يكون طول الريشة أكبر من 40 سم.

2-     ريش مُتوسط الطول، حيث يتراوح طول الريشة بين 22- 40 سم.

3-     ريش قصير، وفيه يكون طول الريشة أقل من 22 سم.    

صبغ الريش Dyeing of Feathers

          بعد جمع ريش النعام وتنظيفه، تقوم العديد من الشركات المُتخصصة ببيع وترويج ريش النعام بأطوال وأحجام مُختلفة تبدأ من 2 إلى 70 بوصة أو أكثر من ذلك، وقد يتم بيع الريش إما بلونه الطبيعي أو يتم صبغه بدرجات ألوان مُتعددة قد تصل إلى 50 لون مُختلف، ليتم استخدامه بعد ذلك بشكل كبير في أعمال الديكورات والزينة، كما أمكن أيضاً صبغ ريش أنواع أخرى من الطيور مثل ريش البط والفازان والطاووس وذكور دجاج غينيا والرومي والحَجَل واستخدامها في نفس الأعمال.

مَنفضة الغبار من ريش النعام Feather Duster From Ostrich Feathers

          تم استخدام مَنفضة الريش (الرياشة) Feather duster كأداة لتنظيف الأثاث والمُعدات منذ مُنتصف القرن التاسع عشر، حيث تم تصنيعها من ريش بعض الطيور (ريش الجناح في كل من الدجاج والرومي والإوز)، ولكن أثبت ريش النعام كفاءته العالية نتيجة لقدرته الفائقة على تنظيف الأشياء والمُعدات من دقائق الغبار Dust، بالإضافة لقدرته العالية على التحمل، حيث استخدمت مَنافض ريش النعام لأول مرة عام 1900م، وقد لوحظ أن أفضل أنواع المَنافض هو ما يتم تصنيعها من طبقات الريش الخارجية للنعام، حيث يتميز هذا الريش بأنه ذو قلم مُجوف قريب من بداية خروج الريش، ونصل الريشة الغزير بالشعرات Barbs المُترابطة معاً بواسطة شبكة من الشعيرات الصغيرة Barbules، وهذا الترابط الشبكي يعمل على زيادة كفاءة عملية التقاط الغبار، ولهذا يُفضل استخدام مَنافض ريش النعام عن مَنافض الأنواع الأخرى من الريش، كما أن النعومة العالية والانسيابية الفائقة التي يتميز بها شعرات ريش النعام لا تؤدي إلى حدوث أية خدوش أو تلف للأثاث أو المُعدات المُراد تنظيفها، فضلاً عن ذلك فإن حك القطع المُراد تنظيفها بمَنفضة ريش النعام ينتج عنه توليد شحنات كهربية ساكنة Static تعمل على جذب ذرات الغبار والتخلص منها.

 

          يوصي عديد من خبراء التنظيف بعدم استعمال المَنافض، نتيجة لاعتقادهم بأنها تعمل على نشر الغبار أو أنها تترك ورائها زغب ريشي بالغ الصغر، ولكن لا يُعد هذا أمراً صحيحاً، نتيجة لأن كثير من الناس لا يعرفون جيداً كيف يُمكن استخدام تلك المنافض بعناية، للاستفادة من خاصية الكهربية الساكنة التي تتولد عنها وتلعب دوراً رئيساً في التقاط الغبار بدقة وكفاءة، حيث باستخدام هذه الخاصية العلمية يُمكن اعتبار مَنفضة الريش بمثابة فخ الغبار Trap dust، كما تُعتبر شعرات الريش بمثابة الأصابع الدقيقة التي يُمكنها التقاط دقائق الغبار بسهولة. بمُجرد الانتهاء من تنظيف الأشياء، يجب حمل المَنفضة إلى الخارج وتنظيفها (التنفيض الجيد) للتخلص من الغبار العالق بها. تجدر الإشارة إلى أن مَنفضة الريش مثلها مثل كافة الأدوات المصنوعة يدوياً Handmade devices لابد من العناية بها جيداً أثناء الاستعمال، حيث يؤدي الاستعمال السيئ لها إلى تساقط الريش منها مرحلياً وبالتالي عدم الاستفادة منها بالشكل المطلوب، بينما العناية بها أثناء الاستعمال يجعل منها أكثر كفاءة مُقارنة بالمنافض المُصنّعة المُتوافرة بالأسواق والتي لا تمتلك خاصية الكهربية الساكنة.

 

تصنيع مَنفضة الغبار من ريش النعام

 Processing of Ostrich Feather Duster

          تقوم مصانع تجهيز مَنافض الريش بجنوب أفريقيا بتجهيز وتركيب الريش لعمل المَنفضة، حيث يتم جمع ريش النعام من الطيور الحية بالمزارع الكبيرة والتي تسع لعدة ألاف من الطيور، كما تُنتج تلك المزارع لحوم وجلود النعام من قطعان مُنفصلة. تحتوي الطيور على عدة طبقات من الريش (لحمايتها وعزلها طبيعياً عن الجو الخارجي)، حيث يتراوح حجم الريش من ريش قصير جداً إلى ريش طويل جداً. يتم استقبال الريش الذي يتم جمعه من المزارع بكميات كبيرة في مصانع تجهيز المَنافض. يتم صناعة مِقبض المَنفضة من الخشب أو البلاستيك، حيث يتم صناعة المقابض Handles الخشبية داخل جنوب أفريقيا من أنواع مُختلفة من الأشجار، وذلك من خلال قطع أخشاب الأشجار على هيئة كتل خشبية ذات أبعاد مُناسبة ثم نقلها إلى المخرطة Lathes ليتم تشكيل المِقبض الخشبي للمَنفضة بالشكل المرغوب. يتم عمل ثقوب عند قمة المِقبض لإضافة الحلقة التي يتم تعليق الريش بها، بعد ذلك يتم نقل المِقبض لتنعيمه باستخدام الماكينات الرملية ذات المراحل المُتعددة (الحك بالورق الرملي للصقل والتنعيم)، وفي النهاية يتم صبغ المِقبض وتلميعه باستخدام الورنيش، ثم يتم نقله بعد تجفيفه إلى مصنع مَنافض الريش. أما عند استخدام المقابض البلاستيكية، فيتم شرائها جاهزة من مصانع مُخصصة لذلك بقارة أسيا، ونقلها لمصنع المَنافض لاستكمال عملية تصنيع المَنفضة. يُستخدم للصق الريش بمِقبض المَنفضة أنواع مُعينة من الغراء Glue، يتم شرائها بكميات كبيرة، ولكن لا يتم الاعتماد بشكل كلي على الغراء لتثبيت الريش بالمِقبض، حيث يُستعمل أيضاً أسلاك كربونية فولاذية (قطرها 0.03 ملم) Carbon steel wire لإحكام عملية تثبيت الريش بمِقبض المَنفضة.

 

لم يختلف تصميم مَنافض الريش تقريباً منذ عام 1900م، وإن كان التغير الوحيد في تصميمها هو إنشاء خطوط تصنيع المَنافض ذات المقابض البلاستيكية، حيث تحسّنَ التصميم البلاستيكي كثيراً عقب الحرب العالمية الثانية. يُعتبر العائد المُتوقع من مُنتجات ريش النعام قليل جداً مُقارنة بالعائد المُتوقع من بيع كل من لحوم وجلود النعام، حيث ينتج عن بيع اللحوم عائد يُعادل 200 ضعف الذي يُمكن الحصول عليه من بيع الريش، ولكن لا يعني هذا إهمال أحد مُنتجات النعام وعدم الاستفادة منه. كما هو معروف فإنه للحصول على الريش من النعام يستلزم ذلك الانتظار فترة تتراوح بين 12- 14 شهر لكي يصل الريش لدرجة النضج الكافية ليتم جمعه، كما تجدر الإشارة إلى أنه من المُمكن تقليل تلك الفترة بمقدار شهرين عند تحسين جودة العلائق وتحسين وسائل رعاية القطيع.      

خطوات التصنيع Steps of Processing

1-       يتم التعامل داخل المزرعة مع الطيور بشكل فردي، حيث توضع الطيور داخل أحواش فردية، ويتم جمع ريش الجسم كامل النمو برفق دون حدوث إصابات أو كسر للريش، مع ضرورة عدم ترك أماكن عارية من الجسم دون ريش. عند نزع ريش الطيور المذبوحة، فإنه قد يحدث تلف لبعض من الريش وتلوث البعض الأخر، مما لا يُجدي معه استخدامه في التصنيع ويجب التخلص منه. 

2-       يتم إرسال الريش المنزوع بكميات كبيرة إلى المصنع ليتم غسله وتبخيره وتدريجه طبقاً لجودته، ثم يتم تخزينه وفقاً لحجمه. عند تمام جاهزية الريش لنقله إلى محطات تصنيع المَنافض فإن عدد العمال المتوقع للتعامل معه لا يقل عن 50 عامل خلال تلك المرحلة.

3-       في محطات تجميع الريش، يتم تخزين حوالي أوقية من الريش (28 جم)، ليتم تثبيتها بيد المَنفضة، ويتم تثبيت المِقبض بآلة تُشبه المَخرطة، حيث تُمكّن العامل من لف المِقبض أثناء تثبيت الريش بها، ثم يتم استخدام الغراء لتثبيت الريش بشكل مبدئي لحين ربطه جيداً بالمِقبض باستخدام السلك الفولاذي.

4-       بعد وضع أول كمية من الغراء، يقوم العامل بوضع طبقة صغيرة من الريش القصير، ثم يتم وضع كمية أكبر من الغراء ثم طبقة أخرى من الريش الأطول. دوران الآلة يسمح بدوران المِقبض وإضافة المزيد من الغراء والريش بشكل مُتساوي حول مُحيط المِقبض، وتستمر هذه العملية حتى يتم تثبيت جميع الريش الذي تم تخزينه مُسبقاً طبقاً لطوله حول مِقبض المَنفضة.

5-       داخل كل محطة تشغيل يتم وضع لفة (بكرة) من السلك الفولاذي بجانب آلة لف المِقبض، حيث يقوم العامل بلف حزم الريش حول المِقبض بالسلك الفولاذي بشكل مُستمر ثم ربطه وقطعه من بكرة السلك الرئيسية.

6-       بعد الانتهاء من وضع الريش والسلك، يتم تغطية كل من قمة الريش والسلك بغطاء بلاستيكي Ferrule، حيث يعمل هذا الغطاء على إضافة الشكل الجذاب للمَنفضة علاوة على تجنب إصابة أي شخص بجروح من جراء وجود أي زوائد سلكية ناتجة عن السلك الفولاذي المُستخدم. عند قاعدة المِقبض يتم عمل ثقب ليتم من خلاله تعليق المَنفضة، أو إضافة عقدة عند قاعدة المِقبض يتم من خلالها التعليق.

بعد الانتهاء تماماً من عملية تصنيع المَنفضة، يتم تجميع المَنافض من محطات التشغيل وإرسالها لقسم التعبئة، حيث يتم تغطية الريش بالأغطية البلاستيكية، والتي يُراعى فيها أن تكون أكثر طولاً من الريش وأن لا تكون ضيقة بشكل كبير حتى لا يحدث تلف أو كسر للريش. يتم ربط مقابض المَنافض معاً أثناء الإعداد للتسويق، حيث لا يتم تعبئتها وتصنيفها فردياً بل يتم تعبئتها في صورة مجاميع في صناديق شحن كرتونية لتوجيهها لتجار الجملة أو التجزئة.            

المصدر: صلاح الدين عبد الرحمن الصفتي- 2011- تكنولوجيا مُنتجات الدواجن- منظمة الأغذية والزراعة (فاو).

ساحة النقاش

abd2karim2

اريد شراء كميه تجاريه من الريش من اجل نفاضات الغبار بشكل طرود سعه 50 كيلو الرجاء المرسله على بريد الاكتروني من اجل الاستفسار [email protected]

عدد زيارات الموقع

907,218