Dr. Maher Elsawaf

الطريق إلي التقدم والتنمية يقوم علي العلم والمعرفة وحرية التعبير

 

مهاتير محمد والتنمية الصناعية في ماليزيا

د. هالة ضرغام

إن السماء لا تمطر المعجزات بل هي قوانين علمية ورؤية قائد وضع مصلحة بلده وشعبه اولا.

 تخلصت ماليزيا من الاستعمار عام 1957 وظل بلدا زراعيا فترة طويلة حتى وضع مهاتير الهدف الرئيس للانطلاقه الى المستقبل وهو اخراج ماليزيا من وضع الدولة الزراعية التي تعتمد على انتاج وتصدير المواد الاولية من القصدير والمطاط إلى الدولة الصناعية التكنولوجية ذات البناء الاقتصادي القوي الذي يتميز بالمنافسة والابتكار والمرونة

لقد خدم الحظ مهاتير محمد الذي درس الطب في سنغافورة بتعيينه وزيرا للتعليم عام 1974 فركز على سياسة تعليمية جديدة قوامها تعليم اللغة الانجليزية ليكون الماليزيون قادرين على المنافسة في عصر العولمة والتدريب على التكنولوجيا الحديثة والتواصل مع العالم معرفيا وثقافيا، ثم تولى بعدها وزارة الصناعة والتجارة فاستكمل البناء، الى ان تولى رئاسة الوزراء في عام 1981.  ومنذ الثمانينات تبنى مهاتير محمد استراتيجية تنموية قائمة على :

<!--وضع بنية اساسية قوية تدعم التنمية الاقتصادية

<!--تغيير بنية العقل الماليزية لتحويلها من العقلية الزراعية الثابته الي عقلية تقبل على المنافسة والتطور والانفتاح

<!--إقامة صناعات جديدة في اطار الاحلال محل الواردات وهو ما يطالب به الكثيرون في مصر الان للتغلب على ازمة الدولار

<!--تم خصخصة القطاعات المهمة الصناعية والاقتصادية في ماليزيا ولكن فضل مهاتير محمد  بيعها للماليزيين باعفاءات وتسهيلات ولم يتم بيعها للاجانب، ووافق ان يقيم المستثمرون الاجانب مشاريع جديدة في ماليزيا.

<!--تطوير الصناعات الثقيلة المملوكة للدولة فلم يتم التخلص من القطاع العام بشكل كامل  وانما عمد الى تطويره و إقامة الصناعات ذات التوجه التصديري وخاصة في مجالات التكنولوجيا والالكترونيات

<!--السماح لرأس المال الاجنبي المباشر بالاستثمار وفق ضوابط معينة

<!--افساح المجال للقطاع الخاص ومنحه المزيد من عوائد الاستثمار

<!--فرض القيود على خروج رؤس الاموال قصيرة الاجل التي تتصف بروح المضاربة

<!--قام بتثبيت سعر العملة الماليزية

<!--قام بتخفيض الفوائد للدفاع عن الاقتصاد الوطني

<!--دعم العمال والفنيين وتيسير مقومات نجاحهم

<!--انشاء المدن الصناعية المزودة بوسائل الراحة.

 

ويلاحظ أن التخلص من القطاع العام كاملا ليس هو الحل الأمثل ، و نعتقد أن مصر يمكنها  الإستفادة من هذه الاستراتيجية والله الموفق.

 

 

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 94 مشاهدة

Dr.maher elsawaf الأستاذ الدكتور محمد ماهر الصواف

drelsawaf
نشرالثقافة الإدارية والسياسية والإجتماعية والإقتصادية »

عدد زيارات الموقع

77,467

ابحث