المـــــــوقـــع الــرســــــــمى الـخــــــــــــاص ب " أ.د / زينب عاطف مصطفى خالد"

موقع متخصص فى "البحث العلمى"العلوم التربوية"الإقتصاد المنزلى"مناهج وطرق تدريس"تكنولوجيا التعليم"

مزايا وعيوب طرق التدريس

أولا : الطريقة الإلقائية :

* مزايا هذه الطريقة :

1 – تساعد على إضافة بعض المعلومات الإضافية التي لا توجد في الكتاب .

2 – تساعد على تدريب الطلاب مهارة الإصغاء والإنصات .

3 – سهولة استخدامها مقارنة بالطرق الأخرى ، فهي لا تحتاج إلا لإنصات الطلاب .

4 – تساعد المعلم على سرد أكبر قدر ممكن من المعلومات والحقائق والمعارف المتعلقة بالدرس .

5 – تساعد على تبسيط المعلومات الصعبة .

6 – تساعد على تنمية الخيال لدى الطلاب .

* عيوب هذه الطريقة :

1 – الطالب من خلال هذه الطريقة عضو سلبي داخل الفصل .

2 – الشرود الذهني الذي يصاحب الطلاب أثناء عملية الإلقاء .

3 – لا تصلح هذه الطريقة في تدريس المواد التي تتطلب إجراء التجارب العلمية .

4 – عدم مراعاة هذه الطريقة للفروق الفردية بين الطلاب ، فالأسلوب المستخدم واحد لجميع الطلاب .

5 – لا يستطيع المعلم من خلال هذه الطريقة أن يحدد بدقة مقدار استيعاب الطلاب للدرس .

6 – تؤدي هذه الطريقة إلى الملل والسأم .

7 – عدم فاعلية الطالب وعدم مشاركته في الدرس تؤدي به إلى الاتكالية وبالتالي لا

يستطيع أن يقوم بأي عمل بمفرده .

8 – الطريقة الإلقائية تورث الكسل الفكري لدى الطلاب .

* عوامل تساعد على نجاح الطريقة الإلقائية :

1 – الإعداد الجيد و الاطلاع على المراجع ذات العلاقة بالمادة الدراسية .

2 – ترتيب عناصر الدرس حتى لا تتناثر المعلومات في أذهان الطلاب .

3 – جهارة الصوت ووضوحه

4 - تمثل المعاني الواردة في الدرس ، واستخدام التلميحات غير اللفظية .

5 – استخدام ألفاظ وكلمات تتناسب ومستوى الطلاب المعرفي والفكري .

6 – التوسط في الإلقاء والبعد عن السرعة المفرطة أو البطء الممل .

7 – الاستعانة بوسائل إيضاح سمعية وبصرية .

8 – إشراك الطلاب في استخلاص أهم أفكار الدرس وتدوين ذلك على السبورة .

ثانيا : الطريقة الحوارية ( السقراطية ) :

* مزايا هذه الطريقة :

1 – التفاعل التام بين المعلم وطلابه .

2 – تساعد هذه الطريقة على ترسيخ وتثبيت المعلومات في أذهان الطلاب .

3 – تعود الطلاب على إعمال الفكر بفاعلية ، والاعتماد على النفس في كشف الحقائق .

4 – سلب أذهان الطلاب وإيقاظ انتباههم داخل الفصل .

5 – تبعد الطالب عن الملل والسأم .

6 – تنمية روح العمل الجماعي لدى الطلاب .

7 – تساعد هذه الطريقة على مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب .

المختصر النفيس في مهارات وطرق التدريس

* عيوب هذه الطريقة :

1 – بطء عملية التدريس من خلال هذه الطريقة ، فربما أخذ المعلم وقتا طويلا في شرح فكرة بسيطة .

2 – تساعد هذه الطريقة على ترسيخ بعض الأخطاء التي قد لايتنبه لها المعلم أثناء الأسئلة والأجوبة الكثيرة .

3 – لا تصلح هذه الطريقة مع الطلاب الذين راجعوا الدرس ولديهم إلمام كامل بإجابات الدرس

4 – تساعد هذه الطريقة على إشاعة الفوضى داخل الفصل .

5 – ربما تؤدى هذه الطريقة إلى تشتيت أفكار الدرس ، وقطع أوصاله من خلال الأسئلة الكثيرة .

* العوامل التي تساعد على نجاح هذه الطريقة :

1 – عدم استخدام هذه الطريقة في تدريس المجموعات الكبيرة .

2 – الإعداد الجيد للأسئلة التي ستلقى أثناء الشرح .

3- إلمام المعلم بعوامل ضبط الفصل .

4- تصحيح الأخطاء التي يقع فيها الطلاب أثناء الحوار حتى لا تعلق في أذهانهم .

5 – توضيح الأفكار وتدوينها على السبورة بعد الانتهاء من كل مناقشة .

6- أن تكون المادة العلمية قابلة للحوار والنقاش بخلاف المواد التي تحتاج إلى سرد كالتاريخ مثلا .

ثالثا : طريقة هربارت :

* فيما يلي استعراض لهذه الخطوات :

أ – التمهيد : وتوسم بالمقدمة أو التمهيد ، وللتمهيد دور كبير في إثارة حماس الطلاب ودفعهم إلى التعلم .

ويشترط في التمهيد ألا يستغرق فترة زمنية طويلة بل تخصص فترته لتوجيه عقول الطلاب للدرس .

ويمكن أن يكون التمهيد بذكر قصة أو بربط الدرس الحالي بالماضي ، أو بأسئلة عامة لها علاقة بالدرس ...

ب _ العرض : بعد أن ينتهي المعلم من مهمته الأولى ( المقدمة ) يقوم بعرض الدرس. وطريقة العرض تختلف باختلاف الدروس ، كأن يستخدم المعلم في عرضه طريقة الكشف: أي يشير إلى المعلومات الأساسية والطلاب يقومون بالكشف عن تفاصيلها ، أو يستخدم طريقة الإلقاء ، أو طريقة عرض الأمثلة ومناقشتها . . .

وعلى المعلم أن يراعي عند عرضه للدرس أن تكون المعلومات صحيحة وأن تناسب المستوى المعرفي والفكري للطلاب وأن يتدرج في الانتقال من فكرة إلى فكرة ، مع العمل على إشراك جميع طلاب الفصل في فعاليات الدرس .

ج – الربط : وهي خطوة الموازنة والمقارنة ، ففيها يقوم المعلم بعمل مقارنة وموازنة بين المعلومات الجديدة والقديمة وذلك من خلال أوجه الشبه والاختلاف بين ما يتلقاه الآن وبين ما سبق أن تعرف عليه .

ويعتبر الربط أمرا ضروريا لجعل المعلومات الجديدة جزءا من المعلومات السابقة ، وهذه الخطوة تساعد على ترسيخ المعلومات في أذهان الطلاب .

د – الاستنتاج أو الاستنباط : في هذه المرحلة يتم استنتاج واستنباط القواعد العامة والأفكار الرئيسة للدرس .

حيث يقوم المعلم بمشاركة الطلاب بصياغة القواعد العامة والأفكار الرئيسة بأسلوب مبسط ، ويدون ذلك على السبورة .

وعلى المعلم هنا أن يتيح الفرصة للطلاب لإعمال الفكر والاستنتاج والاستنباط قدر الإمكان .

هـ - التطبيق : وذلك بطرح عدد من الأسئلة على الطلاب الهدف منها الوقوف على مدى فهم الطلاب للدرس من جهة وتثبيت المعلومات في أذهانهم من جهة أخرى .

* مزايا طريقة هربارت :

1 – طريقة منظمة ومتسلسلة في عرض المادة العلمية .

2 – تعتمد على عنصر التشويق قبل العرض .

3 – تساعد على ترسيخ وتثبيت المعلومات في أذهان الطلاب .

4 – تساعد الطلاب على التفكير والكشف عن الحقائق والاعتماد على النفس .

5 – تساعد على ربط الموضوعات ببعضها .

* عيوب هذه الطريقة :

1 – اهتم هربارت بالأمور الحسية أكثر من عنايته بتربية الخيال والتفكير المستقل .

2 – تصلح هذه الطريقة في دروس كسب المعرفة أما في دروس كسب المهارة فإنه يصعب اتباعها .

3 – تحد هذه الطريقة بخطواتها المحددة من عملية التفنن في العملية التعليمية .

4 – تهمل طريقة هربارت الدوافع الداخلية للفرد وكل ما يتعلق باستعداداته ونواحيه النفسية والانفعالية ، وترى أن المربي يستطيع عن طريق المعلومات والأفكار أن يكوّن الدوافع ويبني العواطف ويوجه السلوك .

رابعا : الطريقة الاستقرائية ( الاستنباطية الاستنتاجية) :

* مزايا الطريقة الاستقرائية :

1 – أثبتت التجارب أن القاعدة التي يصل إليها المتعلم بنفسه تساعد على تنمية قدرته على التفكير .

2 – المواد المكتسبة عن طريق الاستقراء أسهل في الفهم والحفظ من المواد الجاهزة .

3 – يستطيع الطالب استرجاع أي قاعدة إذا نسيها عن طريق استرجاع خطوات التعرف عليها

4 – تساعد هذه الطريقة على الثقة بالنفس والاعتماد عليها .

5 – تساعد على إثارة دافعية التعلم لدى الطلاب .

6 – تعمل هذه الطريقة على جذب انتباه الطلاب والتغلب على ظاهرة الشرود الذهني .

* عيوب الطريقة الاستقرائية :

1 – لا تصلح لتدريس المواد التي لا تحتوي على قواعد أو قوانين عامة مثل التاريخ والأدب .

2 – تحتاج إلى وقت طويل .

3 – لا تصلح للطلاب الصغار لأنها طريقة منطقية تعتمد على التفكير والاستدلال .

خامسا : الطريقة القياسية :

* مزايا هذه الطريقة :

1 – سهولة استخدامها ، فهي لا تحتاج إلى مجهود عقلي كبير .

2 – لا تحتاج إلى وقت طويل .

* عيوب هذه الطريقة :

1 – تبدأ من الصعب إلى السهل ، مخالفة بذلك قوانين التعلّم التي تنادي بالتدرج من السهل إلى الصعب .

2 – غير مناسبة لتعليم طلاب المرحلة الابتدائية لقصور تفكير الطلاب .

3 – مشاركة الطالب من خلال هذه الطريقة سلبية .

4 – سرعة نسيان القاعدة لأن الطلاب لم يبذلوا جهدا في استنباطها .

سادسا : طريقة حل المشكلة :

* مزايا هذه الطريقة :

1 – تعمل هذه الطريقة على إثارة تفكير الطلاب ودفعهم إلى الاستطلاع .

2 – تحقق مبدأ التعلم الذاتي .

3 – تنمي اتجاه التفكير العلمي لدى الطلاب .

4 – تنمي روح العمل الجماعي لدى الطلاب .

5 – الطلاب من خلال هذه الطريقة نشطون ويعملون بشكل إيجابي .

6 – تهيئ الطالب لأن يواجه مشكلات الحياة ويتدرب على طريقة حلها .

 

* عيوب هذه الطريقة :

1 – قلة المادة العلمية التي يحصل عليها الطلاب في وقت طويل تستغرقه دراسة المشكلة.

2 – طريقة معقدة ، لأنها تدفع المتعلم إلى المحاولة والخطأ إلى أن يتعلم .

3 – إذا أسند تحديد المشكلة للطلاب ربما يحددون مشكلة تافهة ، وإذا قام المعلم بتحديدها ربما تصعب على الطلاب .

4 – لا يمكن تطبيقها إلا على المواد التي تسمح طبيعتها بذلك .

 

5 – لا تصلح لطلاب المرحلة الابتدائية من التعليم لحاجتها إلى التفكير العلمي المجرد .

المصدر: إعداد أ.د / زينب عاطف
dr-zeinbkhald

أقوى نقطة ضعف لدينا هي يأسنا من إعادة المحاولة ، الطريقة الوحيدة للنجاح هي المحاولة المرة تلو المرة .." إديسون"

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 172 مشاهدة
نشرت فى 7 أكتوبر 2014 بواسطة dr-zeinbkhald

أ.د / زينب عاطف مصطفى خالد

dr-zeinbkhald
أ.د / رئيس قسم الاقتصاد المنزلى "الشعبة التربوية" كلية الاقتصاد المنزلى - جامعة الازهر »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

68,424
بقدر توهج عقلك يعاديك الجاهلون
وبمقدار نقاء ضميرك يهاجمك الملوثون
و بمقدار تسامح عواطفك للإنسانيه يحاربك المتعصبون




إن فقدت مكان بذورك سيخبرك المطر أين زرعتها /ما أجمل العطاء !

إذا رأيت الجزء الأول من طريقك مليئا بالأشواك فلا تيأس فقد يكون الجزء الثاني مفروشا بالزهور والرياحين



لا تنـظــر الــى الخلــف فـفيـــــه مـاض يزعـجـــك ،ولا تنظــر الى الامــام ففيـــه مستقبـــل يقلقـــك ، و لكـــن انظــرالــى الاعلــى ، فهنــاك رب يسعـــدك .



«سئل أحد الحكماء: لماذا احسنت إلى من اساء إليك؟ فقال: لانني بالإحسان، أجعل حياته أفضل، ويومي أجمل، ومبادئي أقوى، وروحى أنقى ونفسي أصفى!»