بِقَلَمِ الشَّاعِرِ مُحَمَّدٌ الثبيتي

عَاشِقُ مُرَاهِق
ٍ
يَقُولُونَ لِي عَنْكَ أَنَّنِي إِنَّ عَشِقَّتِكَ سَتُسْرِينَ فِي دَمِي سَمًّا زُعَافٌ
وَيَقُولُونَ أَنَّي بَهْوَاكَ إِنَّ عَشِقَّتِكَ أُشَتِّتُ بِنَهْرٍ جَارِفَ مَالَهُ ضِفَافٌ
وَأَنَّنِي لَوْ تَوَغَّلْتُ فِي صَحَارِي حُبِّكَ اِنْغَمَسَ بالمعاصي بِلَا استيقاف
وَإِنَّي إِنْ نَوَيْتُ الغَوْصَ بِبَحْرِ عُيُونِكَ تُذِيقُنِي أَمْوَاجُكَ الغَرَقُ أَصْنَافٌ
وَإِنْ سَلَّمَتْ لَكَ الرُّوحَ وَالجَوَارِحَ تُصْبِحِينَ ذِئْبًا ضَارِيًا يُحْكَمُ قَطِيعُ خِرَافٍ
وَأَنَّ الغَوْصَ فِي أَعْمَاقِكَ هُوَ اِنْتِحَارٌ وَقَاعُ بُحُورُكَ صَحَارِي بِلَا أَصْدَافٍ
وَاِنْكِ فِي هَوَاكَ قَاضٍ جَائِرٌ يُصْدِرُ أَحْكَامَهُ لَا تُقْبِلُ نَقْدًا وَلَا اِسْتِئْنَافَ
وَاِنْكِ حَبِيبَتِي قَاضِيًا ظَالِمًا وَحَاكِمًا مُسْتَبِدٌّ يُحِبُّ الجَوْرَ عَدِيمٌ الإِنْصَافُ
وَأَنَّنِي إِنْ أَدْخَلَتْكِ حَيَاتِي بِدَايَةُ نِهَايَتِي تِسْعِينَ لِنَشْرِ الجَرَّاحَ بِإِسْرَافٍ
وَاِنْكِ سَتُتَوِّجِينِي مَلَكَا لِجَزِيرَةِ ضِيَاعِ سَاكِنَيْهَا الأَلَمَ وَآنُ رَحِيلِي يَكُونُ زِفَافٌ
أَيًّا فَتَاتِي أوا تُعْلَمِينَ كَمْ حماقاتي؟ سَتَرِينُ حماقات مُرَاهِقٌ اُبْدُ لَا يَخَافُ
عَاشًِا مُتَيَّمً لَا يُبَالِي بِسَمٍّ وَلَا صَحَارِي وَلَا ذِئَابَ وَلَوْ مِثْلَ مَا قِيلَ آلَافُ الأَصْنَافِ
جِدَّة

<!--EndFragment--> �������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������language: AR-SA'>

 

<!--EndFragment--> ss=textexposedshow>بقلم احمد ابراهيم

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 33 مشاهدة
نشرت فى 28 مايو 2016 بواسطة darch89

عدد زيارات الموقع

7,612