بطانة أونلاين

هيئة تعني بإدارة مشروعات التنمية الريفية المتكاملة

جمهورية السودان

هيئة تنمية البطانة

مشروع البطانة للتنمية الريفية

وحدة تنسيق ولاية نهر النيل

مرض أبو رقيبة Cl. botulinum

                   أعداد : د.محمد ميرغنى

مرشد صحة الحيوان وحدة تنسيق ولاية نهر النيل – الدامر 

 

 1.      نبذة تاريخية عن المرض :

        وردت بعض البلاغات عام 1972 م لبيطري شندي بنفس الأعراض الموجودة حالياً وتم أخذ عينات وأوضحت النتائج عن عدم وجود أي عدوى بكترية أو فيروسية وحتى عام 1997 م لم ترد بلاغات ربما لقلتها أو اعتقاد الأهالي بأن هذا المرض ليس له علاج .

وفي فبراير 2000 م وصل بلاغ للإدارة العام للثروة الحيوانية عن ظهور هذا المرض في منطقة كوع السريح شرق كبوشية وتم تغطية البلاغ بواسطة الإدارة العامة للثروة الحيوانية ومعمل أبحاث عطبرة ولاحظ التيم :

<!--المرعى الجاف ومياه الشرب متوفرة في الدوانكي .

<!--الحالات المرضية تبدأ بفقدان الحيوية ثم تقويسة الظهر وإلتواء الرقبة إلى أعلى إلى أحد الجانبين حتى النفوق .

<!-- الإناث أكثر عرضة من الذكور .

<!--يتوقف المرض عند الهجرة نحو النيل أو إلى منطقة خضراء.

<!--تم أخذ عينات وتم فحصها بمعمل عطبرة ولم يثبت وجود أي عدوى بكترية وشخص المرض على أنه نقص في المعادن نسبة لجفاف المرعى .

تاريخ التقصي الحقلي للمرض :

    تم الاتصال بالإدارة العامة لصحة الحيوان ومكافحة الأوبئة بسوبا لإرسال تيم تقصي ووصل التيم في 31 /3 /2000 م وضم كل من د. الفاتح عبد الرحمن من إدارة صحة الحيوان ومكافحة الأوبئة سوبا و د. مجدي بدوي من الإدارة العامل للمعامل والبحوث البيطرية سوبا .

وانضم للتيم إدارة صحة الحيوان بالولاية ومعمل عطبرة وتم التقصي لمدة ثلاثة أيام وتم زيارات لكل من سوق كبوشية وكوع السريح - تميد حاج الطاهر – شندي .

 

وتمت ملاحظـــة الآتي :

<!--يحدث المرض سنوياً ومنذ زمن طويل بعد نهاية فصل الشتاء وبداية فصل الصيف  (فبراير –  يونيو تقريباً ) .

<!--المناطق المتأثرة هي المناطق البعيدة عن النيل شرقاً وغرباً وفي تلك الفترة يصبح المرعى جافاً للغاية .

<!--لا تعلف الحيوانات بأي نوع من الذرة أو الردة أو المركزات.

<!--باءت بالفشل كل المحاولات العلاجية بواسطة المضادات الحيوية .

<!--يتوقف المرض بعد العودة للنيل حيث المرعى الأخضر .

<!--نسبة الإصابة ليست عالية 3 – 7 % ولكن نسبة النفوق عالية تبلغ 100 % .

<!--أعـــراض المــــرض :

<!--الحيوانات المريضة معظمها من فصيلة الضأن .

<!--كل الحيوانات المصابة في صحة جيدة وممتلئة الجسم ومعظمها إناث وفي مراحل متقدمة من الحمل .

<!--توقف الحيوان عن الأكل .

<!--درجة الحرارة تتراوح بين 37 ° - 39 ° وهي عادية جداً .

<!--توقف الحيوان عن الأكل .

<!--إحتقان الغشاء المخاطي للعين في معظم الحالات .

<!--يبدأ المرض بحركة عصبية في الذيل وتتطور هذه الحركة العصبية بالتواء الجزء الأعلى أو الأوسط من الرقبة وأخيراً الانحناءة  الكاملة للرقبة إلى جانب الجسم ويصبح الحيوان راقداً على الأرض وعلى هذه الحالة حتى النفوق .

 

صورة توضح حالتى أبو رقيبة فى قرية التميد حاج الطاهر محلية شرق كبوشية بولاية نهر النيل

<!--أخذ العينات:

<!--العينات التي جمعت من الحيوانات الحية (كانت من 14 حالة مرضية و 5 عينات من حيوانات سليمة من الضان الدباسى و واحده انثى تم تشريحها كما هو موضح فى البند 4 أدناه ) .    

<!--شرائح دموية من الأذن .

<!--عينات من البـراز .

<!--دم غيـر متجلـط .

<!--سيـــــــرم .

<!--قـــــــراد .

<!--عينات من التربـة .

<!--عينات من الحشائش ( الغباش – التبس – أم شويك ) .

<!--حيوان مريض من فصيلة الضأن من منطقة كبوشية .

<!--أودعت هذه العينات للمعمل المركزي حيث تم توزيعها للأقسام التالية للفحص :

1. قسم التشخيص .           2. قسـم البكتريـا .

3. قسم الفيروسات.              4. قسم الكيمياء الحيوية والسموم والأدوية.     

 وذلك للزراعة ودراسة شرائح الأنسجة وقياس معدلات المعادن في عينات التربة والعشب و السيرم والبلازما .

 

<!--الأوصــاف التشريحيــة P.M :

كانــت نتيجة التشريح كالآتـــي :

<!--الرئة والقصبة الهوائية بحالة طبيعية جداً .

<!--أمعاء الحيوانات الخاوية وبها سائل مخاطي أصفر وذلك نسبة لعدم الأكل ( Catarrhal enteritis) .

<!--إحتقان أوردة الدماغ .

<!--إحتقان أم التلافيف Abomasal congestion  .

<!--وجود سائل حول القلب Hydropericardium ) ) .

وعليه أخذت العينات التالية بعد التشريح وذلك بعد حفظها في ثلج والعينات هي :

<!--عينات مــن الرئــة .

<!--عينات مــن الكبــد .

<!--عينات مــن القلــب .

<!--عينات أم التلافيف ( ومحتوياتها ) كل على إنفراد .

<!--جزء من الإليوم بالإضافة لمحتوياته كل على إنفراد .

<!--عينات من الكلى .

<!--عينات من المخ .

<!--عينات من الطحال .

<!--بالإضافة إلى أجزاء صغيرة من هذه العينات وضعت في فورمالين لتجهيز شرائح مقطعية بالأنسجة .

<!--طبعت شرائح من الأعضاء المذكورة أعلاه على شرائح زجاجية ( Impression smears) وثبتت بالكحول لصبغها وفحصها.

<!--نتيجة التشخيص الاولية:

5-1- الإشتبـــــــاه :

من الأعراض الظاهرية والصفات التشريحية تم الإشتباه في الآتي :

<!--نقص غذائي للجسم ولا يستبعد نقص معدن الماغنيسيوم .

<!--الإصابة بتسمم توكسين الكلوستريديا بوتيولاينم Cl.butulinum .

<!--الإصابة بالكلوستريديم بيرفرنجنز ( Cl. perferenges) .

<!--الإصابة ببكتيريا الهيموفيلس .

<!--نقص Vit B الثايمين .

<!--نقص معدن النحاس .

<!--الإصابة بالاسكرابي Scrapie .

<!--ونسبة لتكرار المرض سنوياً تم التأمين على أهمية إجراء أكبر عدد من الفحوصات الممكنة بالإضافة لزراعة الباكتريا والفيروسات من الأعضاء والتي أخذت :

5 -2 - النتائج المعمليــــة :

الزراعة البكتيرية  والفيروسيـة:

تم توزيع الأعضاء التالية لكل من قسمي البكاتيريا والفيروسات لزراعتها وإجراء الفحص عليها وهي :

كما موضح بالجــدول الآتي :

<!--نتائج الشرائح المقطعية  للأنسجة أوضحت إحتقان و وزمة بسيط في المخ وبعض الترشيح للخلايا الليمفاوية في أدمغة أثنين من الحالات :

نتائج عينـــات الزراعـــــــة

 

Other finding

Viral

Bacteriological Results

Bacteriological Results

--

- ve PPR

--

E. coli from intestines

 

 

نتائج التحليل عن نقص المعادن في السيرم والنباتات والتربة :

أجرى التحليل الكيمائي اللازم لمعرفة النقص في عينات السيرم والبلازما والكبد وبالإضافة للتربة وأعشاش الغباش ،أم شويك والتبس وكانت نتيجة التحاليل كالآتي :

عينات سيرم وادي الهواد - ولايــة نهر النيـــل

12 sera

Normal Range

Mean

Range of observed serveal

Element

2.8- 2.1

1.91

1.75-2.07

1- Calcium

2.5 – 1.9

1.48

0.87 – 1.8

2- Inorganic Phosphorus

 

1.2 – 0.7

1.25

1.25

1.2-1.5

1.2 – 1.5

3- Magnesium :

(i) Diseased Animals

(ii) Healthy Animals

160 – 142

182

196-130

4- Sodium

5.5-4

H.9.7

D.6.9

13 – 6.4

Potassium

 

 

يلاحظ الآتي من العينات المأخوذة من وادي الهواد :

1-

انخفاض قياس الكالسيوم عن متوسط القراءة منخفض .

2-

ارتفاع قياس الماغنيسيوم في كل قراءات الحالات المريضة وهي 12 حالة .

3-

ارتفاع قياس الصوديوم في (4) حالات مريضة وبالإضافة إلى 5 حيوانات سليمة

4-

- ارتفاع قياس البوتاسيوم في بعض الحالات المريضة .

 

 

مقدمة مكونات الاعلاف وعلاقتها بنقص الاملاح :                                

النباتات - ولايـــة نهر النيـــــل :

Cp

p

K

Na

 

%3.9

%0.10

%3

%0.55

تبس 1-

--

--

%3

%0.4

أم شويك 2-

%4.4

%0.09

%1.5

%0.4

الغابش ( الحمره )3-

%5.3

%0.08

-

-

الغرز

 

 

K

Na

تربة ولاية نهر النيل

 

 

%0.01

%6.01

رملية

 

 

%0.02

%0.01

مخلوطة

 

 

%3.0

%1.9

Fat/ iver

 

<!--واتضح بمقارنة تحليل الفسفور والبروتين في نباتات تلك المناطق يلاحظ انخفاض الفسفور عن المعدل الطبيعي ( % 0.18) و إنخفاض قياس البروتين عن أدنى معدل في المناطق المدارية و 7% والمعروف إن هذه النسب تنقص بجفاف النباتات .

<!--انخفاض الكالسيوم والفسفور في الحيوانات وخاصة الضأن الحوامل يعزى للحمل بالإضافة لفقر المرعى والذي يجف مبكراً .

<!--ارتفاع قياس الصوديوم ناتج غالباً من إضافة الملح بواسطة الرعاة للمياه والتسمم به يؤدي إلى أعراض عصبية ولكن الصفات التشريحية لم تظهر ذلك .

<!--إنخفاض قياس الجلكوز ناتج غالباً عن توقف الحيوان من الأكل والشرب طوال فترة المرض الشئ الذي يعطي قراءات متدنية .

التشخيــــــص :

        لقد إعتمد الإشتباه عند بدايات مشاهدة المرض على الأعراض الإكلينيكية والصفات التشريحية إلى أن أودعت العينات اللازمة للتشخيص المعملي والذي كانت نتائجه على النحو التالي:

<!--إرتفاع الصوديوم يؤدي إلى أعراض عصبية ولكنها ليست كالأعراض التي شوهدت .

<!--لم يكن هناك إنخفاض في معدن الماغنيسوم .

<!--وجود ديدان دائرية وباكتريا الـ  E.coli في الأمعاء بالنظر إلى بعض

(2)

أوضحت تلك المراجع الأعراض عند الإصابة بالتسمم بباكتيريا الكلوستريديوم بوتيولانديتم Cl.butulinum والتي تمثلت في الأعراض التالية :

1) الحركــة العصبيــة للذيــــل .

2) عدم إرتفاع الحرارة حيث تتراوح ما بين 37 – 37° ف .

3) إنحناء الرقبة في مرحلة متقدمة .

4) التوقف عن الأكل والشرب .

5) أو الموت المبكر خلال 24-48 ساعة قبل ظهور إنحناء الرقبة .

6) بروز اللسان في بعض الحالات .

8) وقد ورد في (1991) Merk Veterinary Mamual إن تشخيص التسمم بباكتيريا Cl.butulinum لا يتم إلا بعد إستبعاد الإصابة بالأمراض المعدية المشابهة الأخرى أو أمراض النقص الغذائي وهو ما يعتمد أساساً بمشاهدة الأعراض الأكلينيكية وطبيعة الميكروب والمرض علاوة على إن التشخيص بتسمم باكتيريا البوتالانيم يعتبر أساساً بمشاهدة الأعراض الأكلينيكية وطبيعة المكروب والمرض .

ترجح بعد مشاهدة الأعراض  إن السبب في نفوق الضأن هو الإصابة بتسمم بتكوسين باكتيريا Cl.butulinum الذي يسببه Toxin D.

العوامل التي أثرت على حدوث المرض::Factors affect occurrence of the Diseas -

هناك بعض العوامل المهمة هي التي أثرت على حدوث المرض نذكر منها :

<!--الجفاف المبكر للنباتات الناضجة في هذه المناطق وذلك لعدم إستمرار الأمطار لفترة طويلة يؤدي إلى فقرها في البروتين والنشويات في الأجزاء الشمالية للبلاد وهذا ما أوضحته نتيجة تحليل النباتات .

<!--بما إن الجنس الغالب في قطعان الضأن هو الإناث الحوامل فإن كل الحالات التي تم مشاهدتها وتشريحها وعددها سبعة هي من الإناث الحوامل .

<!--ونسبة لأن الإناث الحوامل هي الأكثر عرضة لنقص الفسفور والكالسيوم ومادتي البروتين والنشا فلذلك تلجأ هذه الحيوانات لتعويض النقص بالتهام بقايا جثث الحيوانات منذ فترة طويلة خاصة العظام والجلود والتي تحتوي على سموم باكتيريا الكلوستريديا بوتيولاينم فإنها تكون عرضة للتسمم وبالتالي النفوق في المراحل الحادة   ( 24 – 48 ساعة ) أو أكثر قليل حتى خمسة أيام .

<!--تتواجد باكتيريا Cl.butulinum في التربة في كل أنحاء العالم وتفرز حوالي ستة من السموم الخارجية في جثث الحيوانات النافقة مثل الضأن والأرانب والطيور وكما تتواجد في بقايا النباتات بعد تحللها .

<!--الإصابة بالمرض تتم بواسطة الفم بأكل الحيوانات لبقايا الحيوانات النافقة وعظامها أو النباتات التي تحتوي لسموم هذه الباكتيريا .

<!--تتلوث البيئة حول الآبار بنفوق الحيوانات المصابة وكذلك النباتات التي تتعرض للتخثر .

<!--الصفات التشريحية والمجهرية التي شوهدت تؤيد إن السبب هو في الراجح التسمم بسموم باكيتريا Cl.butulinum وذلك لأن هذه الباكتيريا لا تنقسم داخل جسم الحيوان ولا تفرز السم ولا تغزو الأعضاء الداخلية فهي بذلك لاتحدث تغيرات نسيجية وهذا ما شوهد بالفعل . يتم التسمم والموت فقط بإلتهام سموم ToxinD في الغالب.

<!--ليس من السهل زراعة باكتيريا Cl.butulinum من أعضاء الحيوانات النافقة نسبة لإنها لا تغزو أعضاء جسم الحيوان لتحدث تغيرات .

التشخيص التفريقي :Differantial Diagnosis :

شمل الإشتبــاه الأمرا

المصدر: دراسة من اعداد : د.محمد ميرغنى مرشد صحة الحيوان وحدة تنسيق ولاية نهر النيل – الدامر مشروع البطانة للتنمية الريفية المتكاملة
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 1260 مشاهدة

ساحة النقاش

هيئة تنمية البطانة

botana
هيئة تعمل فى مجال مشروعات التنمية الريفية المتكاملة - غايتها تحسين سبل المعيشة للأسر الريفية الفقيرة تحسيناً مستداماً ، ورفع قدرتها على مقاومة الجفاف . »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

94,019