بطانة أونلاين

هيئة تعني بإدارة مشروعات التنمية الريفية المتكاملة

بسم الله الرحمن الرحيم

 

مشروع البطانة للتنمية الريفية المتكاملة

وحدة تنسيق ولاية الخرطوم

مرض التسمم الو شيقى (ابورقيبة)

DISEASE BOTULISM

إعداد د.أميمة موسى محمد

المحتويات

1.       نبذة عن المرض :

·         المسبب

·         الاسباب

·         الاعراض والافات

·         التشخيص

·         العلاج

·         المكافحة

2.       تاريخ المرض فى اداريتى ابودليق وودابوصالح

3.       صور من حالات مرضية بمراحل مخلتفة للمرض فى المجتمعات

4.       الطريقة التى اتبعت فى المكافحة

5.       نتائج المكافحة

6.       المراجع

مرض التسمم الوشيقى (ابورقيبة)  BOTULISM

 هذا المرض عبارة عن شلل حركى سريع وقاتل سببه ابتلاع سم بكتريا المطثية الوشيقية  Clostridium botulinum  التى يكثر وجودها فى انسجة الحيوانات النافقة المتحللة والتربة .

المسبب :

تسبب المرض بكتريا المطثية الوشيقية Clostridium botulinum  وهى بكتريا موجبة لجرام لاهوائية – تنمو وتتكاثر فى ظروف لاهوائية – وعند تعرضها للهواء تقوم بتكوين ابواغ للحفاظ على النوع ،حيث توجد هذه الابواغ فى التربة وتكون مقاومة للحرارة ،الجفاف والتبريد ، ومتى ما اصبحت الظروف مناسبة تنفلق الابواغ وتعود لنموها الطبيعى وتتكاثر .

الاسبابEtiology  :

هذا المرض هو تسمم غذائى وليس عدوى ينتج عن ابتلاع سم بكتريا المطثية مع الغذاء المتناول فى الحيوان والانسان ، وهنالك 7 انواع من البكتريا تختلف حسب الصفات الانتجينية للسم المنتج وهى :  A, B, C1, D, E, F, G. الانواع (A ، B ، E) هى الاكثر اهمية فى الانسان اما النوع (C1) فهو الاهم فى كل انواع الحيوانات بما فيها الابقار ،الخيول ،الدواجن والطيور ، النوع (D) فى الابقار خاصة ، كما سجل النوع (F) فى حالات وبائية حدثت فى الانسان ،النوع (G) تم عزله من التربة ولم يعزل من اى حالات فى الانسان او الحيوان ،.

المصدر الرئيسى لسم البكتريا هو الجيف المتحللة والمواد النباتية المتحللة كالعشب ، القش والحبوب ، وكل انواع السموم السبعة لها نفس التفاعلات الصيدلانية  pharmacologic action (الامتصاص،الانتشار،الايض، الاخراج) فى الجسم . يتشابه سم هذه البكتريا مع السم المنتج من بكتريا المطثية الكزازية Clostridium tetani المسببة للتتنس حيث انه ينشق منه بروتين خاص فى متشابك الحويصلات العصبية للجهاز العصبى للجسم مما يؤدى لاعراض عصبية .

حدوث المرض فى الحيوانات لم يعرف بدقة لكنه منخفض نسبياَ فى الابقار والخيول، وربما متكرر فى الدواجن وعالى جدا فى الطيور المائية البرية حيث سجل نفوق 10000 – 50000 طائر وقد يصل العدد 1  مليون او اكثر خلال سنين تفشى المرض فى غرب امريكا ، كما يصاب بالمرض ايضا الديك الرومى ، البط والوز ، لكن وجد ان الكلاب ،القطط والخنازير مقاومة لكل انواع سموم البكتريا اذا ما تناولتها بالفم .

 معظم الحالات فى الابقار ارتبطت بنقص كبير لعنصر الفسفور فى نباتات المرعى والتربة الامر الذى يؤدى لإصابة الحيوانات بالهيام ( Pica ) وهو مضغ عظام الحيوانات النافقة المتواجدة وجيف  فى المرعى والتى تحتوى على السم أو على ابواغ البكتريا التى تتكون فى الانسجة الداخلية اللاهوائية (الامعاء) و بعد نفوق الحيوان المصاب تغذو العضلات وتصبح مصدر للسم للحيوانات الاخرى ، كما ارتبطت بعض الحالات بتناول القش الملوث بالسم اوالاعلاف المركبة من جيف الدواجن ، اما فى الضان فقد سجلت حالات ارتبطت بنقص الكربوهيدرات والبروتين نتج عنه تناول الحيوانات للارانب والحيوانات الصغيرة الموجودة فى المرعى ، فى الخيول ارتبط المرض بتناول الاعلاف الملوثة بالسم .

Toxicoinfectious botulism : يطلق هذا المصطلح على المرض فى حالة نمو البكتريا فى انسجة الحيوان الحى وافرازها للسموم فيها ، حيث تتحرر السموم من الافات وتعطى الصورة النموذجية للمرض ،وهو عبارة عن قرح فى المعدة ، حويصلات تنكرزية فى الكبد ، خراجات فى السرة والرئتين ، جروح فى الجلد والعضلات ، وتصبح الافات التنكرزية للقناة الهضمية جوانب مؤهبة لتطور المرض فى الجسم ، تحدث هذه الصورة للمرض فى المهور والخيول وتسمى "shaker foal syndrome " وهى تشابه المرض فى الانسان على صورة “wound  botulism" .

الاعراض والافات :

بصورة عامة فإنه عند ابتلاع سم البكتريا تظهر أعراض المرض خلال 24 ساعة الى 7 ايام وهى تعزى الى شلل العضلات وتشمل شلل حركى تدريجى ، الرؤية بصورة غير واضحة ، صعوبة المضغ والابتلاع ، ضعف عام تدريجى ثم النفوق الذى ينتج غالباَ عن شلل الجهاز التنفسى او شلل القلب . يمنع السم افراز الاستايل كولين (acetylcholine) فى النهايات العصبية الحركية  مما يمنع مرور النبضات من الاعصاب الحركية للنهايات المتأثرة وبالتالى إعاقة انقباض العضلات بصورة كبيرة فيحدث الشلل . لم توجد افات مميزة للمرض والتغيرات المرضية التى تحدث ترجع لمفعول السم فى احداث شلل عام فى كل الجسم وجزئياَ فى عضلات الجهاز التنفسى وأى عضو اخر.

فى الابقار تتمثل معظم الاعراض فى سيلان اللعاب ، عسر التبول والبلع ، رقاد على القص يتطور الى رقاد جانبى قبل النفوق الذى قد يحدث خلال 6- 72 ساعة .

فى الخيول " shaker foal syndrome" قد توجد المهور نافقة دون ظهور اعراض ، و تظهر اغلب الاعراض فى صورة شلل حركى متدرج ، رجفة فى العضلات  و عدم المقدرة على الوقوف لاكثر من 4-5 دقائق ، ايضا تشمل الاعراض عدم المقدرة على البلع ، توسع الحدقة ، امساك وعدم القدرة على التبول . عند تطور المرض يحدث ضيق التنفس ، تمدد الراس والرقبة ، تسارع ضربات القلب ، توقف التنفس ثم النفوق خلال 24 – 72 ساعة من ظهور الاعراض ، عند التشريح وجد وزمة الرئة ، افراط فى السائل حول القلب والذى يحتوى ايضاَ على الفبرين .

حالة مرضية للتسمم الوشيقى (ابورقيبة)- مجتمع ام سنقد-ولاية الخرطوم 2012م

التشخيص :

يتم تشخيص المرض بالاعراض اولا ثم تحديد وجود السم وليس البكتريا فى الدم ، الامعاء او العلف ، حيث تحقن العينات فى فئران تجارب معالج بعضها بمضاد سم البكتريا والاخرى غير معالجة وعند نفوق الفئران غير المعالجة يكون التشخيص بوجود المرض لكن هذه الطريقة غير مجدية لان الابقار المصابة قد تحوى كميات ضئيلة من السم فى دمها او انسجتها ، يمكن ايضاَ استخدام اختيار الاليزا لتحديد وجود السم لكنه يتطلب فحص عدد كبير من العينات ، فى حالة Toxicoinfectious botulism يمكن عزل وإستزراع البكتريا من انسجة الحيوان المصاب لكن هذه البكتريا يصعب استزراعها كما انها يمكن عزلها من امعاء ابقار لا تظهر اعراض للمرض .

العلاج :

نجح استخدام مضاد السم فى معالجة المرض اعتمادا على معرفة نوع السم المسبب للمرض ونوع الحيوان لكنه غالى وغير متوفر ، ايضاَ تم استخدام مركب guanidine hydrochloride  بواقع 11 ملجم / كجم من وزن الجسم فى التغلب على حالات الشلل المسببة بواسطة السم  ، كما يفضل استخدام المحاليل الوريدية والتغذية الجيدة للحيوانات المصابة لتقليل حدة المرض ، ويمكن استخدام المضادات الحيوية فقط فى حالة المرض الناتج عن الاصابة بالبكتريا وليس السم .

المكافحة:

تتمثل مكافحة المرض فى تصحيح الخلل الغذائى للحيوانات سواء نقص الفسفور او الكربوهيدرات والبروتين ، التخلص من الجيف ما امكن ذلك ، التخلص من العشب المتحلل او العلف الملوث بالبكتريا ، مغادرة المرعى الملوث ووقاية الحيوانات من المرض عبر التطعيم .

تاريخ المرض فى اداريتى ابودليق وود ابوصالح :

اوضحت الخلفية التاريخية للمجتمعات أن المرض بدأ ظهوره فى التسعينات (1990) ، لكن سجلات المستشفى البيطرى ابودليق توضح ان اول بلاغ ورد للمستشفى فى يوم 27/2/2003م عن وجود حالات نفوق واصابة من مرض ابورقيبة فى الضأن والابقار من مناطق مختلفة بابودليق (الخلوات ،الكريبة، دونكى الشرفة ، الكريبة ، ابوسويد والكربة) وتفاصيل البلاغ كالاتى :

-    عدد الحيوانات النافقة التى تم احصائها : عدد 35 راس الضان من 1038 راس (نسبة النفوق 3.3%) ، عدد 4 راس ابقار من 50 راس (النسبة 7.4%) .

-        عدد الحيوانات المصابة 5 راس من 1038 راس ضأن .

-        الأعراض التى وجدت : سيلان اللعاب ، انحناء الرقبة ، رجفة ، اكثار التبول .

تم التطعيم فى شهر ابريل 2003م  ضد المرض بفاكسين Clostridium botulinum (بواقع 3مل للراس ويحتوى الفتيل على 250 مل ) لعدد 3600 راس ضأن فى مناطق مختلفة هى : الشرفة ، معيجنة ، الخلوات ، ابوهشيم ، السلمانية ، حلة السوق ، العلاماب والجكل ، وفى عام 2004م  لم ترد أى بلاغات عن المرض من المربيين الذين قاموا بتطعيم حيواناتهم .

فى عام 2008 م وردت بلاغات عن اصابة 10 راس ونفوق 390 راس من 1730 راس ضان نسبة نفوق بلغت 22.5% كان التشخيص المبدئى لها التسمم الوشيقى ، واخذت عينات هى 12عينة دم كامل ، 12 عينة سيرم ، انسجة مختلفة تم ارسالها للمعمل المركزى لكن لم يتوصل الى وجود سم البكتريا فى تلك العينات .

ومن البيانات التى تم جمعها وتحليلها فى المسح الحيوانى الذى تم فى عام 2010م لعدد 13 مجتمع اتضح انتشار المرض فى كل المجتمعات فى الضأن والماعز بدرجة اقل ، وقد بلغت نسبة النفوق منه كالاتى :

 

 

الرقم

المجتمع

% النفوق

عدد الحيوانات النافقة

العدد الكلى

1

الدراويش

25.7

118

459

2

القرين جنوب غرب

15.9

50

316

3

ام رخم

12.4

213

1720

4

الشلخة

2.9

57

1955

5

انجمينا

0.4

5

1292

6

العيكودة

0.3

2

725

7

الصابراب

0.2

5

2130

 

صور : حالات مرضية بمرض ابورقيبة فى مراحل مختلفة فى المجتمعات

            

صورة :نفوق نتيجة لمرض ابورقيبة – خور الشلخة - مجتمع الشلخة فبراير 2012م

 

الطريقة التى تم إتباعها فى مكافحة المرض Methodology :

1.   فى عامى 2010 -  2011 م : تم عمل حلقات ارشادية بالمجتمعات وضح فيها نوع المرض وكيفية مكافحته عبر إستخدام حجر اللحوس لتفادى نقص العناصر المعدنية عامة والفسفور خاصة ، واستخدام العلف الاخضر مثل البرسيم فى تغذية الحيوانات فى زمن الجفاف ، وتم توزيع حجر لحوس فى هذه الحلقات بواقع 5 حجر لكل مجتمع.

صورة :توزيع حجر اللحوس- مجتمع القرين جنوب غرب 2010

2.       فى عام 2012 م :

·    تم عمل مسح فى بعض المجتمعات التى وردت منها بلاغات عن المرض لتحديد نسبة النفوق منه بمساعدة المعاونين البيطريين وكان ذلك فى شهر فبراير حيث انتشار المرض قد بدأ فى فترة مبكرة من هذا العام (شهرى يناير وفبراير) نسبة لقلة الامطار فى العام السابق وجفاف المرعى من القش الاخضر ، وكانت اعلى نسبة نفوق فى مجتمع الشلخة حيث بلغت فى الضان 14.7% (نفوق 280 راس من 1910 راس ضأن) ونسبة الاصابة 3.4% (اصابة 65 راس من 1910 راس ضان) .

·   تم عمل يوم حقلى ارشادى فى مجتمع الشلخة لتوضيح المرض وكيفية مكافحته والتخلص من الجيف بواسطة افراد المجتمع حيث تم حفر بئر بعمق 3 متر وجمع كل الجيف - خاصة فى فريق الاميناب – وحرقها ثم دفنها بعد ذلك كما هو موضح بالصور التالية .

صورة : التخلص من الجيف فى مجتمع الشلخة

·    تم عمل حلقات ارشادية فى مجتمعات 2012م لتوضيح طبيعة المرض وكيفية مكافحته وتضمن ذلك عرض بالفيديو لتجربة الشلخة وتوزيع حجر لحوس يحتوى على عنصر الفسفور ايضاَ .

صورة: صحلقة ارشادية عن المرض ومكافحته بمجتمع الحنكة

·         تم عمل تجربة  تغذوية لمكافحة المرض عبر التغذية فى 5 مجتمعات هى : الشلخة من مجتمعات (2009م) ، ام سنقد (2010م) ، ابو هشيم غرب(2011م) ، الحنكة ومعيجنة ( 2012 م) ، وقد استهدف في هذه التجربة عدد 1 مربى من كل مجتمع تم إختياره بناء على وجود حالات للمرض فى القطيع (ضأن) و عدد 2 راس (1 ذكر و1 انثى) لكل مربى لتغذيته على عليقة تحتوى على : ¼ كجم برسيم مجفف ، 1 كجم ذرة ، 1 كجم ردة و ¼ كجم مولاص لمدة 21 يوم بهدف رفع معدل الفسفور فى الدم ، وقد اخذت عينات دم (سيرم) قبل التغذية وبعدها تم ارسالها للمعمل المركزى للابحاث البيطرية.

صورة: حالة مرضية فى القطيع وأخذ عينات الدم قبل التغذية – مجتمع معيجنة

صورة: خلط العليقة بالانواع والكميات المطلوبة من البرسيم والذرة والمولاص – مجتمع معيجنة

·    تم التطعيم بفاكسين المطثية الوشيقية Clostridium botulinum ضمن حملة للمستشفى البيطرى ابودليق فى شهرى سبتمبر واكتوبر من هذا العام بالتعاون مع مكون صحة حيوان لعدد 16000 جرعة فى الضأن والماعز ، حيث تم التطعيم فى 3 مجتمعات (الدراويش ، انجمينا والصابراب) ، حيث تم تطعيم 1802 راس من الضان و15 الماعز لعدد 19مستفيد من الرجال و4 من النساء وسوف يتم متابعة مدى فعالية الفاكسين فى مكافحة المرض والوقاية منه فى فترة إنتشار المرض فى فصل الصيف من عام 2013 م .

      نتائج مكافحة المرض :

1.   من نتائج تبنى استخدام حجر اللحوس بصورة دورية فى مجتمع الدراويش انخفضت نسبة النفوق بعد استخدام الحجر فى قطيع مربيى من 40% (نفوق 8 راس من 20 راس ضأن) الى 0% (توقف النفوق) .

2.   فى مجتمع الشلخة بعد التخلص من الجيف انخفضت نسبة النفوق فى فريق الاميناب من 9.8% (نفوق 120 راس من 1230 راس ضأن) الى 2% (نفوق 25 راس من 1230 راس) وهو نفوق فى المرعى بعيدا عن المجتمع .

3.       نتائج فحص عينات الدم التى اخذت قبل وبعد التجربة التغذوية كالاتى :

 

 

معدل الفسفور فى الدم  mg/dl

جنس الحيوان (ضأن)

اسم المستفيد

المجتمع

بعد التغذية

قبل التغذية

6.752

5.012

ذكر

صديق

الشلخة

5.3031

2.925

انثى

1.61

7.139

ذكر

خالد

ابوهشيم غرب

3.17

المصدر: تقرير ميدانى من اعداد: د. أميمة محمد موسى [email protected] هاتف : 1111386110 - 249+ مرشد صحة حيوان وحدة تنسيق الخرطوم مشروع البطانة للتنمية الريفية المتكاملة -وحدة تنسيق ولاية الخرطوم-السودان
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 3636 مشاهدة

ساحة النقاش

هيئة تنمية البطانة

botana
هيئة تعمل فى مجال مشروعات التنمية الريفية المتكاملة - غايتها تحسين سبل المعيشة للأسر الريفية الفقيرة تحسيناً مستداماً ، ورفع قدرتها على مقاومة الجفاف . »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

94,050