لقد بلغ طفلك الرّضيع سنّاً تبدأ فيه عامّةً أوجاع والتهابات الأذن. غالباً ما تطرأ التهابات الأذن بعد زكامٍ, فتظهر الحمّى عند طفلك ويصبح سريع الغضب, ويبكي عندما يبتلع أو يضع يده تكراراً على أذنه. قد يخفّف الباراسيتامول من المشكلة كما قد يكون العلاج الكافي إذ أنّ معظم التهابات الأذن تكون فيروسيّة ومحدودة. إلاّ أنّ الطّبيب قد يرى في بعض الأحيان ضرورة وصف مضادّ حيوي, لكن يجدر بك أن تستشيريه مجدّداً بعد العلاج للتّأكّد من شفاء الأذن بشكل تام, إذ قد تتحوّل الإصابة لدى بعض الأطفال إلى التهاب مزمن في وسط الأذن من الممكن أن يؤثّر على السّمع.

المصدر: موقع بامبرز للعناية بالطفل
  • Currently 204/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
68 تصويتات / 1416 مشاهدة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

263,416