بعد مرور الشّهر الأول على دخولك عالم الأمومة، تشعرين على الأرجح بأنّك مستعدّة لتنظيم حياتك من جديد. حان الوقت فعلاً للتّفكير في إدخال بعض العادات المنتظمة إلى حياة طفلك اليوميّة. ومن الجيّد أن تبدئي بعادة وقت النّوم لأنّها الفترة الأكثر ملاءمة لإقامة الرّوابط، ولكي يتعلّم طفلك كيف يتوقّع حلول المساء. تذكّري أنّ طفلك في هذا العمر لا يدرك تمامًا كيف يميّز بين النّهار والّليل في ما يتعلّق بتناول الطّعام وبالخلود إلى النّوم. وهذا ما يحتاج إلى تعلّمه، وتكمن الطّريقة المثلى لمساعدة طفلك في إعطائه بعض الإشارات الموثوقة التي تُعْلِمه بأنّ وقت النّوم قد حان.

على وقت النّوم أن يتألّف من فترة منظّمة تهدف إلى تهدئة الطفل وتبدأ بالاستحمام. حاولي أن تحمّمي طفلك في وقت مبكرٍ يكون نفسه كل مساء. وبعد أن تحمّمي صغيرك وتلبسيه ثياب النّوم، أرضعيه وجبته المسائيّة.
 في الواقع، يبدو الكثير من المولودين الجدد أكثر يقظة خلال هذه الفترة من اليوم، لذا، قد يدوم الإرضاع "قبل النّوم" لساعات وساعات، تتخلّله وجبات عديدة، وبعض "اللعب"، وقسط من البكاء. لا تقلقي، فهذا طبيعي، وسرعان ما سيكبر طفلك ويتخطّى ذلك. حاولي أن تقاومي ميلك إلى التّفاعل مع طفلك كثيرًا خلال فترة النّوم هذه، فهو يحتاج لأن يربط وقت الخلود إلى النّوم بالهدوء وبجوّ ساكن ومريح.
غنّي له أو ضعي له موسيقى مهدّئة أو هزّيه أو ربّتيه بلطف، فيحظى بالفرصة ليتعلّم كيف ينام لوحده

المصدر: موقع بامبرز
  • Currently 316/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
105 تصويتات / 3112 مشاهدة
نشرت فى 28 إبريل 2010 بواسطة babycare

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

263,202