<!-- [article-edit-del] -->

رذاذٌ أليفٌ
وموجٌ خفيفٌ
وبنتٌ خرافيةُ السحرِ
مجلوّةٌ كالحريرِ
ومسكونةٌ بالسعيرِ
على ضفة النيل
ِتسردُ للنيل
أحوالَـها
وتغمس أقدامها فى المياهِ
فيرتعش الماءُ
تنبت فيه الزهورُ
فيهمى ضلالا
حلالا
ويسأل فى خدرٍ
مالها
؟
وتكشف عن مرمرٍ دافقٍ
وقواريرَ
من لؤلؤٍ دافىءٍ
ومواعيدَ
من ترفٍ؛
وذهولٍ
أبى أن تواصلَ
أوصالَها
فأوصى..لها
بمزيدٍ من الزَّبَدِ الشاعرىِّ
وأوصلـَها
كى تصولَ
وتلقىَ أثقالها
وتسرقُ من تمرها
..نخلَهَا

...................
..................
هو النيلُ يخلعُ أمواجـَهُ
ويلبسُ فى خفةٍ
مْوجَها
ويغزل فى نوْلــــــــِهِ
ََغـزْلـَها
ويبنى على تــــلـــــّهِ
.......... تلـــــَّهـا
ويلقىِ على جرحهِ ...
َخلـَّـّها
ويصنع من صعبِها
سهْلــها

.................
.....................

رذاذٌ مخيفٌ
وموجٌ عنيفٌ
وصـــبٌ نحيـفٌ
كناىٍ ,لها، وسها
وانتهى
على بُعـْدِ صفصافتـيـنِ
اثنتينِ
على ضفة النيلِ
يشرح للنيل
زلزالـــــــــَهُ
ويرنو الى البنت
يرقبها
ويبصرُ من نصفـــِها كلـّها
ويمضى ليشهدَ أهوالـها
................
..........
  • Currently 130/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
43 تصويتات / 680 مشاهدة
نشرت فى 29 يناير 2007 بواسطة areda

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

4,142,404