أهمية لغة الإشارة وخصائصها :

أصبح الاهتمام بلغة الإشارة للصم .. بعد أن أصبحت لغة معترفاً بها في كثير من دول العالم في المدارس والمعاهد .. بل لقد أصبح لدى المبدعين من الصم القدرة على إبداع قصائد شعرية ومقطوعات أدبية .. وترجمة الشعر الشفوي إلى هذه اللغة التي تعتمد اساساً على الإيقاع الحركي للجسد ولا سيما اليدين .. فاليد وسيله رائعة للتعبير بالأصابع وتكويناتها .. يمكن أن نضحك ونبكي .. ان نفرح ونغضب .. ونبدي رغبة ما .. ونطلق انفعالا .. ونفرج عن أنفسنا ...... الخ .


مـلاحــظـه هــامــة:


ربما التصور الخاطئ الأكثر انتشارا هو أن لغات الإشارة جميعها متشابهة وهذا ليس صحيحا .. ولغات الإشارة متمايزة كل منها عن الأخرى مثلها مثل لغات الكلام المختلفة .


وهنا يجب أن ندرك أن لغة الإشارة تنتج من خلال قنوات بصرية وحركية لا من خلال وسيلة سمعية وشفهية كاللغة العادية .


وتؤدي لغة الإشارة بيد واحدة او بيدين تؤديان تعبيرا في أماكن مختلفة من الجسم او أمام المتحدث بالإشارة .. وتشمل هذه التعبيرات الحركة .. والتحديد المكاني .. وشكل اليد وتحديد الاتجاه ومجموعه واسعة يطلق عليها الإشارات غير اليدوية وهذه المظاهر الخمسة للغة الإشارة تحدث في وقت واحد وليس في تتابع متسلسل مثل خروج الأصوات في اللغة المحكية .. فلغة الإشارة ليست مجرد حركة يدين بل يساهم في إنتاجها اتجاه نظرة العين وحركة الجسم والكتفين والفم والوجه .. وكثيرا ما تكون هذه الإشارات غير اليدوية هي السمة الأكثر حسماً في تحديد المعنى وتركيب الجملة ووظيفة الكلمة .
<!--

anamel-tasmaa

مدرسة أمل لبنان للصم وضعاف السمع

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 154 مشاهدة
نشرت فى 27 إبريل 2013 بواسطة anamel-tasmaa

ساحة النقاش

انامل تسمع

anamel-tasmaa
موقع يقوم بعرض ومناقشة كل ما يخص الاعاقة السمعية والتخاطب ----- مسئول الموقع / عبير بكري --- تحت اشراف / ناهد عبد المعطي »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

436,389