لما تزوج حاتم ماوية، وكانت من أحسن النساء، لبثت عنده زمناً، ثم إن ابن عمّ له - يقال له مالك - قال لماوية: ما تصنعين بحاتم؟ فوالله لئن وجد شيئاً ليُتلفنه، ولئن لم يجد لتكلفن، ولئن مات ليتركن ولده عِيالاً على قومه، طلّقي حاتماً وأنا أتزوج بك، فأنا خير لك منه وأكثر مالاً، وأنا أمسك عليك وعلى ولدك. فقالت ماوية: صدقت، إنه لكذلك، فلم يزل بها حتى طلقت حاتماً.

 

وكانت النساء أو بعضهن يطلقن الرجال في الجاهلية، وكان طلاقهن أنهن يحولن أبواب بيوتهن، إن كان الباب إلى المشرق جعلته إلى المغرب، وإن كان الباب قِبل اليمن جعلته قِبل الشام، فإذا رأى ذلك الرجل علم أنها قد طلقته.

 

فأتى حاتم فوجدها قد حولت باب الخباء، فقال لابنه: يا عدي، ما ترى أمك؟ ما عدا عليها؟ قال: لا أدري! غير أنها غيرت باب الخِباء - وكأنه لم يَلْحن لما قال، فدعاه فهبط به ببطن واد.

وجاء قوم فنزلوا على باب الخباء، كما كانوا ينزلون فتوافَى خمسون رجلاً، فضاقت بهم ماوية ذرعاً، فقالت لجارتها: اذهبي إلى مالك، فقولي له: إن أضيافاً لحاتم قد نزلوا بنا وهم خمسون رجلاً، فأرسل إلينا بنابٍ نَقْرهم ولبنٍ نَغْبُقهم.

وقالت لجاريتها: انظري إلى جَبينه وفمه، فإن شافهك بالمعروف فاقبلي منه، وإن ضرب بلحييه على زوره، فارجعي ودعيه.

فلما أتت مالكاً وجدته متوسداً وطباً من لبن، فأيقظته وأبلغته الرسالة، وقالت: إنما هي الليلة حتى يعلم الناس مكانك، فأدخل يده في رأسه، وضرب بلحييه على زوره، قولا لها" أقرِئي عليها السلام، وقولي لها: هذا الذي أمرتُك أن تُطلقي حاتماً من أجله، فما عندي من كبيرةٍ قد تركت العمل، وما كنت لأنحر صفية غزيرة بشحم كُلاها، وما عندي لبن يكفي أضياف حاتم!

فرجعت الجارية فأخبرتها بما رأت منه، وأعلمتها بمقالته، فقالت لها: ويلك! ائتني حاتماً فقولي له: إن أضيافك قد نزلوا الليلة بنا، ولم يعلموا بمكانك، فأرسل إلينا بنابٍ ننحرها ونقرِهم، وبلبن نسقيهم، فإنما هي الليلة حتى يعرفوا مكانك.

فأتت الجارية حاتماً فصرخت به. فقال حاتم: لبيك قريباً دعوت! فقالت: إن ماوية تقرأ عليك السلام، وتقول لك: إن أضيافك قد نزلوا بنا الليلة، فأرسل إليهم بناب ننحرها لهم ولبن نسقهم.

فقال: نعم وأبي! ثم قام إلى الإبل فأطلق اثنتين من عقاليهما، ثم صاح بهما حتى أتى الخباء، فضرب عراقيبهما، فطفقت ماوية تصيح وتقول: هذا الذي طلقتك فيه! تترك ولدك وليس لهم شيء!

دعبل الخزاعي:

هناكمْ أنكمْ قومٌ كرامُ وأنَّ النومَ بينكمُ طعامُ

أتاكمْ زائرٌ فاجتمعوهُ فلمّا نامَ أشبعهُ المنام

المصدر: الاتحاد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 36 مشاهدة
نشرت فى 27 مارس 2013 بواسطة alsanmeen

ساحة النقاش

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

765,479