المصباح....كتاب الأدب

للمحتوى الثقافي والأدبي العربي

«تمثيل أكبر في الحياة السياسية والبرلمان»، قد تكون هذه هي أمنية كثير من النساء اللاتي يرن أن «الجنس الناعم» لا يأخذ حقه كاملًا، ولا يتم تمثيله بنسبه حقيقية في المناصب الإدارية للدولة.

وإذا كانت المرأة لا تزال تبحث عن التمثيل المناسب في البرلمان القادم، إلا أنها استطاعت أن تحظى بنسبة جيدة في الدراما الرمضانية هذا العام، بعد أن اكتظت الشاشة بها في أدوار البطولة.

11 عملًا دراميًا هو مجموع المسلسلات التي تلعب بطولتها فنانات هذا العام، بزيادة عملين عن البطولات النسائية خلال العام الماضي، فتقدم الفنانة ليلى علوي مسلسل «شمس»، بعد أن اعتادت على دور البطولة، كما سبق وقدمت العامين الماضيين مسلسلي «فرح ليلى» و«نابليون والمحروسة»، كذلك تلعب الفنانة غادة عبدالرازق بطولة مسلسل «السيدة الأولى» هذا العام، بعد بطولتها لمسلسلي «مع سبق الإصرار» و«حكاية حياة»، في العامين الماضيين.

لا يختلف الحال بالنسبة للفنانة نيللي كريم، التي تخوض تجربة البطولة الأولى للعام الثاني على التوالي بعد تجربتها الناجحة في «ذات» العام الماضي، وتقدم هذا العام «سجن النسا»، فيما شاركها البطولة الفنانتان «درة» و«روبي»، في عمل نسائي يتضمن كاتبة العمل ومخرجته.

الفنانة سيرين عبدالنور تقوم بدورها بلعب بطولة عمل جديد باسم «سيرة الحب»، بعد بطولتها لمسلسلات سابقة مثل «لعبة الموت» و«روبي»، كما تعود الفنانة هند صبري للعب بطولة مسلسل «إمبراطورية مين؟»، بعد غيابها عن دراما رمضان العام الماضي، إلا أن دور البطولة ليس بجديد عليها، بعد بطولتها لمسلسلي «فيرتيجو» و«عايزة أتجوز» خلال السنوات القليلة الماضية.

لم يكن الحال مختلفًا بالنسبة للفنانة ماجدة زكي، التي تقدم هذا العام مسلسل «كيد الحموات» بمشاركة مع الفنانات هالة صدقي ودلال عبدالعزيز وسوسن بدر، بعدما غيابها عن الساحة الدرامية منذ مسلسلها «كريمة كريمة»، عام 2009.

أما الفنانة مي عز الدين، فتقوم هذا العام ببطولة مسلسل «دلع بنات»، مشاركة مع الفنانة كندة علوش، بعدما قامت ببطولة مسلسل «الشك» العام الماضي، لكن حينها لم تكن بطولة مطلقة فقد شاركها ذلك العمل عدد من الفنانين.

وتقوم عدد من الفنانات ببطولات جماعية هذا العام، فتشارك الفنانة يسرا في بطولة مسلسل «سرايا عابدين»، والذي يتناول علاقة الخديو إسماعيل بنساء قصره، وتشاركها البطولة الفنانات نيللي كريم ونور وغادة عادل ومي كساب وأنوشكا وغيرهن. كذلك، يحوي مسلسل «السبع وصايا»، عدة بطلات من النساء هن رانيا يوسف وهنا شيحة وأيتن عامر.

وعلى الجانب الأخر، تخوض فناناتين تجربة البطولة الأولى على الشاشة الصغيرة، فتقدم الفنانة ميريام فارس مسلسل «اتهام»، بعد خوضها تجربة التمثيل سابقًا في فيلم سينمائي بعنوان «سيلينا»، كذلك تلعب الفنانة هيفاء وهبي بطولة مسلسل «كلام على ورق» في رمضان هذا العام، بعد بطولتها لفيلمي «دكان شحاتة» و«حلاوة روح».

 

almsbah7

نورالمصباح

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 84 مشاهدة
نشرت فى 12 يوليو 2014 بواسطة almsbah7
almsbah7
"بوابة لحفظ المواضيع والنصوص يعتمد على مشاركات الأعضاء والأصدقاء وإدارة تحرير الموقع بالتحكم الكامل بمحتوياته .الموقع ليس مصدر المواضيع والمقالات الأصلي إنما هو وسيلة للنشر والحفظ مصادرنا متعددة عربية وغير عربية . »

أقسام الموقع

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

33,927

حال الدنيا

حال الناس
عجبا للناس كيف باتوا وكيف أصبحوا.
ماذا جرى لهم ؟
وما آل إليه أمرهم والى أي منحدرا ينحدرون،
أصبح الأخ يأكل لحم أخيه ولا يبالي ،انعدمت القيم والأخلاق 
والمبادئ، من الذي تغير نحن أم الحياة.إننا وان تكلمنا 
بصدق لا نساوي شيئا ،فالكذبأصبح زادنا وزوادنا، ،
إن الإنسان في العصر الحجريرغم بساطته فَكّرَ وصَنَع فالحاجة أم الاختراع، أما نحن نريد كل شيء جاهزا، أجساد بلا روح تأتي ريح الشرق فتدفعنا وتأتي ريح الغرب فتأخذنا إننا أحيانا نتحرك من دون إرادتنا كحجار الشطرنج أنائمون نحن أم متجاهلون ما يدور حولنا أم أعمتنا المادة .كلنا تائه في طريق ممتلئه بالأشواك، أشواك مغطاة بالقطن الأبيض نسير عليها مخدوعين بمظهرها بدون
انتباه وبين الحين والأخر يسعى الحاقدون لقتل واحد 
منا، فيزول القطن الأبيض ولا يبقى إلا الشوك،
فنستغرب لحالنا، لان عيوننا لا ترى إلا الأشياء البراقة 
اللامعة والمظاهر الخادعة أما الجوهر المسكين فَقَدَ 
قيمته لم يعد إلا شعارات رنانة نعزي بها أنفسنا بين 
الحين والأخر، 
هكذا أصبح حال الناس هذه الأيام.
ـــــــــــــــ
حسين خلف موسى

 دنياالوطن