المصباح....كتاب الأدب

للمحتوى الثقافي والأدبي العربي

1
الفراشة تزهو بجمالها
تحلق
تخدع الريح
وقلبي كذلك
تدوس كل شيء بأقدامها
وقلبي غير ذلك
اشعر ببعض الفرح
احلم
استنزف أحلامي
الفراشة تطير وتحط على زهرة أخرى
تتوقف
تمتص الرحيق
فجأة تحط على خدي
تلامس روحي
تفرغ رحيقها في فمي
انتعش
أحرك رأسي
تطير الفراشة بعيداً
وأنا كذلك.

2
العصفورة المغردة
سألتني
لماذا لم تأت
سكوت...
صمت..
ممنوع الكلام
الذين نحبهم ضائعون وراء السراب
واصلت السير
هنا يتحد الموت والتراب
وهنا الماء يغيض والأرض تطوى
حزنت
نظرت حولي
الشارع مزدحم بالناس
المنهمكون بأعمالهم
الراحلون من أوجاعهم
الرصيف يروي حكاياتهم
لكن قلبي بقي يتحسر
خنق كبريائي

ورحت اركض بسرعة
ولذت بجذع شجرة
احلم بوميض البرق.

3
أقف مهزوماً
تمر الذكريات في خاطري
اغرق في لجاج الضباب
أحاكي جدران غرفتي
ألفظ الهموم الجاثمة على صدري
أزحف تحت الوسادة
أطالب بالهدنة
فجأة
أياد تمتد نحوي، تمتطي عنقي،
تفترش جلدي
اصرخ
تنفك
ترتسم سكيناً
وسلاسل تقيدني
وترميني خلف القضبان
أجدك بعيداً،
رغم زوال المسافات
بين قلبي وعينيك
تعصف بي رياحك
وتتقاذفني الأمواج
لم يبق عندي إلا ورقة توت
ممزقة،
ودفاتر فارغة صماء
وزرقة بحر تحلم بالحرية
وورود تتقيأ عطراً
وقلب خفاق يبحث عن حلم
4
كانت تزهو مختالة
تمتلئ بالشهد
تقاذفتها الأيادي العابرة على الطرقات
آمالاً ، أحلاماً
مزقت ذاكرتي
انغرست في القلوب
تراقصت على وقع صراخ
ولاذت بالصمت وبكت
بعيداً عن دنيا الإنسان
ممزقة
ترسم على صدري خطوطاً سوداء
وتجملها بورود حمراء
هي فراشتي التي عانقتني
هبت بكل أوصالي نسائمها
وتغلغل في قلب قلبي حبها
ليكتمل الآن تكويني.
ــــــــــــ
حسين خلف موسى

المصدر: مجلة أصوات الشمال
almsbah7

نورالمصباح

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 54 مشاهدة
نشرت فى 5 يوليو 2014 بواسطة almsbah7
almsbah7
"بوابة لحفظ المواضيع والنصوص يعتمد على مشاركات الأعضاء والأصدقاء وإدارة تحرير الموقع بالتحكم الكامل بمحتوياته .الموقع ليس مصدر المواضيع والمقالات الأصلي إنما هو وسيلة للنشر والحفظ مصادرنا متعددة عربية وغير عربية . »

أقسام الموقع

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

33,851

حال الدنيا

حال الناس
عجبا للناس كيف باتوا وكيف أصبحوا.
ماذا جرى لهم ؟
وما آل إليه أمرهم والى أي منحدرا ينحدرون،
أصبح الأخ يأكل لحم أخيه ولا يبالي ،انعدمت القيم والأخلاق 
والمبادئ، من الذي تغير نحن أم الحياة.إننا وان تكلمنا 
بصدق لا نساوي شيئا ،فالكذبأصبح زادنا وزوادنا، ،
إن الإنسان في العصر الحجريرغم بساطته فَكّرَ وصَنَع فالحاجة أم الاختراع، أما نحن نريد كل شيء جاهزا، أجساد بلا روح تأتي ريح الشرق فتدفعنا وتأتي ريح الغرب فتأخذنا إننا أحيانا نتحرك من دون إرادتنا كحجار الشطرنج أنائمون نحن أم متجاهلون ما يدور حولنا أم أعمتنا المادة .كلنا تائه في طريق ممتلئه بالأشواك، أشواك مغطاة بالقطن الأبيض نسير عليها مخدوعين بمظهرها بدون
انتباه وبين الحين والأخر يسعى الحاقدون لقتل واحد 
منا، فيزول القطن الأبيض ولا يبقى إلا الشوك،
فنستغرب لحالنا، لان عيوننا لا ترى إلا الأشياء البراقة 
اللامعة والمظاهر الخادعة أما الجوهر المسكين فَقَدَ 
قيمته لم يعد إلا شعارات رنانة نعزي بها أنفسنا بين 
الحين والأخر، 
هكذا أصبح حال الناس هذه الأيام.
ـــــــــــــــ
حسين خلف موسى

 دنياالوطن