المصباح....كتاب الأدب

للمحتوى الثقافي والأدبي العربي

لمن الضجيج الخافت والصرخات المحتضرة
لمن الشهقات الحارة والزفرات اليائسة
لهفي على أم الحضارة والتمدن مشرق النور والعز .
إنها تهمس وهمساتها أنين صامت حزين تسكب دموعها دم .
إنها قصة لم يقدر لها أن تصل إلى الأذان، لان نسائم الغروب قد اعتادت تحمل هذه الهمسات الشاكية عبر أودية العدم إلى مستقر الموت حيث الموات والنسيان.
أنها أمنا الكبرى صاحبة العراقة والتاريخ تغافل عنها أبنائها وبدده دون تفكير .
ترى أأفسدهم حنان الأم .
أم أبطرهم سخاءها وحلا لهم أن يتعاموا عن حبهم لها.
وينسوا حضنها الدافئ ،ويتركوا أمر إعداد مستقبلهم إلى يد القدر وتحكم الغرباء، فسرى السوس في العظام اللينة فأكلها .
اصرخي أيتها الأم ، ضجي .. صيحي أيقظي أبناءك النائمين. .
أسفاه ؛ لطالما كان لصراخك صدى بعث الموتى .
أسفاه؛ أيتها الأم كان أبناءك بالماضي يجاهدون الغزاة في سبيل عزتك وكرامتك.
أما اليوم سادت المطامع مسامعهم وأعماهم حب الذات فحولوا أنظارهم عنك مراعاة لمصالحهم وأغراضهم .
اصرخي أيتها الأم ،
كما صرخ فيما مضى أبناءك الشرفاء وحاربوا الغزاة من أجل عودة الروح إليك.
اصرخي
كما صرخ أبناءك وجعلوا أجسادهم الطاهرة متاريس لتحمي الأرض والعرض والإنسان.
ويحق لك الآن أن تصرخي في وجه أبناءك اللذين أسكرتهم نشوة البطر وانقلبوا عليك يبددون جسدك في طيش وعدم تبصر. ونسوا انك أنت الباقية الخالدة.
اصرخي فان الصرخة المستنجدة لابد أن تستقر وتهز قلوب الأبناء فتستقر في عروقهم الدافقة المفعمة بالمعجزات لتخرج من أعماقهم حمائم المحبة وزفرات الأرواح في بهرج العز والمجد وتعرض عليها من الخلود صورة انبعاث الأمل بالنفوس كي تتفتح أمام أعين الأبناء طاقات الضوء لتتحقق لهم مغاليق شُعب من شِعاب الحياة يدفع بهم إلى البناء والعطاء.

ــــــــــــــ
حسين خلف موسى

المزيد على دنيا الوطن .

المصدر: دنيا الوطن ..
almsbah7

نورالمصباح

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 153 مشاهدة
نشرت فى 6 يونيو 2014 بواسطة almsbah7
almsbah7
"بوابة لحفظ المواضيع والنصوص يعتمد على مشاركات الأعضاء والأصدقاء وإدارة تحرير الموقع بالتحكم الكامل بمحتوياته .الموقع ليس مصدر المواضيع والمقالات الأصلي إنما هو وسيلة للنشر والحفظ مصادرنا متعددة عربية وغير عربية . »

أقسام الموقع

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

34,742

حال الدنيا

حال الناس
عجبا للناس كيف باتوا وكيف أصبحوا.
ماذا جرى لهم ؟
وما آل إليه أمرهم والى أي منحدرا ينحدرون،
أصبح الأخ يأكل لحم أخيه ولا يبالي ،انعدمت القيم والأخلاق 
والمبادئ، من الذي تغير نحن أم الحياة.إننا وان تكلمنا 
بصدق لا نساوي شيئا ،فالكذبأصبح زادنا وزوادنا، ،
إن الإنسان في العصر الحجريرغم بساطته فَكّرَ وصَنَع فالحاجة أم الاختراع، أما نحن نريد كل شيء جاهزا، أجساد بلا روح تأتي ريح الشرق فتدفعنا وتأتي ريح الغرب فتأخذنا إننا أحيانا نتحرك من دون إرادتنا كحجار الشطرنج أنائمون نحن أم متجاهلون ما يدور حولنا أم أعمتنا المادة .كلنا تائه في طريق ممتلئه بالأشواك، أشواك مغطاة بالقطن الأبيض نسير عليها مخدوعين بمظهرها بدون
انتباه وبين الحين والأخر يسعى الحاقدون لقتل واحد 
منا، فيزول القطن الأبيض ولا يبقى إلا الشوك،
فنستغرب لحالنا، لان عيوننا لا ترى إلا الأشياء البراقة 
اللامعة والمظاهر الخادعة أما الجوهر المسكين فَقَدَ 
قيمته لم يعد إلا شعارات رنانة نعزي بها أنفسنا بين 
الحين والأخر، 
هكذا أصبح حال الناس هذه الأيام.
ـــــــــــــــ
حسين خلف موسى

 دنياالوطن