العدد 6 لسنة 2016

يابحر نابل..

علاء الأديب

............

يابحر نابل هل أنبيك اخباري ...

إنّي ببابل قد ودّعت سمّاري

وأتيت أحمل اوجاعا بذاكراتي....

فافتح ذراعيك واسمع بعض اشعاري

أهلي هناك غدت دنياهمُ نكدا.....

الغدر يحصدهم من غير إشعارِ

الجوع ينهشم والداء يسحقهم .....

والموت يخطفهم من دون انذارِ

يابحر نابل ما انبيك عن وطني؟...

هان الكريم به والمجدُ للعارِ

المصدر: البيت الثقافي العراقي التونسي
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 38 مشاهدة
نشرت فى 27 مايو 2016 بواسطة albashiq
albashiq
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

15,861