العدد4 لسنة 2016

الموت في بلادي

للشاعر عبد الجبار الفيّاض

 



( في التفجير الارهابي الاخير الذي وقع في مدينة البصرة ، خرجت ذات العفة السيدة خالدة من سيارتها المحترقة ولما وجدت نفسها شبه عارية رجعت الى سيارتها الملتهبة لترتدي ثوبا من نار . .

الى جنان الخلد يا خالدة . )

جُنَّ
موْت
أضاعَ صوابَهُ طولٌ لا يُنْحَت
لا يُغطيه بياضٌ أسود . . .
يُهرولُ في الأزقةِ
الشّوارعِ . . .
لا تصدّهُ إلأ صدورٌ مُمتلئةٌ بعشقٍّ
يتصاعدُ نسغاً في برحيّةٍ
برهامةٍ
سدرةٍ طهور . . .
يُقلبُ الحجارةَ
لعلَّ تحتَها شيئاً يتنفسُ . . .
يُكوّرُ أكفانَهُ
يُصافحُ بعورتهِ الأسفلت
يقتحمُ الإحتراقَ
بيديْنِ ديفتا برُعب
شهوةٍ سافرةٍ لامتصاص الأرواح . . .
لا يستثني . . .
الجمالُ
يستهويه وقوداً
يسفُّ رمادَهُ المُحترقَ بنهمٍ جائع !
يُطربُهُ الصُّراخُ
أجملُ موسيقاه
بأوتارِ
ولادتِهِ الأُولى . . .
. . . . .
إلاّ بعضّها
يتسلّقُها واقفةً
لا تُريدُ أنْ تُقبّلَ لهُ حفنةً من أثر . . .
بأمسهِ كانَ أصفرَ
يبحثُ عن قطرةِ ماء !
في آنهِ
يلغُ حُمرةً قانية
بحنجرةِ زمنٍ
شُدَّ لسانُهُ بحبلٍ من ذهب . . .
. . . . .
ثمارٌ
لم ترَها عينُ شمس
نَضُجتْ في ظلّ
ما قُدَّ له ثوب . . .
ما كانَ لدُخانٍ من شبق
لكنَّهُ
لا يتعاطى الفاحشةَ . . .
هو في كُلِّ الأحوالِ
يغمُضُ عينيْهِ
يغادرُ
بحقيبةِ أنفاسٍ مُنخنقة
لا يلتفتُ إلى وراء . . .
الراحلون
يُغلقُ خَلفَهم بابٌ لا يُغلق !
. . . . .
ذهبَ بحصيده
في عيونِهِ خيْبة
على شفتيهِ وعيد . . .
ليسوا مما أنبأَني عنهُ الهُدهُد
إنّهم ينحرون الأوردة لترويَ مناجلَ الحصاد . . .
حمّالتُهم
لا تحملُ إلاّ وَرْداً لعُرسِ . . .
تُطعمُ موتَها ما طابَ من عناقيدِ الحياة
قطفتْها قبلَ أنْ تمتدَّ لها منهُ يد
لعلَ أرغفةَ الرّمادِ تُشبعُ جوعَ رصيفٍ متسوّل !
. . . . .
قلبٌ مساحتُهُ أرض
ليس لها إلاّ أنْ تكونَ قلباً
يخفقُ بعشق . . .
يبقى النّخلُ
يُعطي . . .
يُظلّ . . .
يحترَقُ
واقفاً . . .
القاماتُ تصنعُ موتَها
الذي تُريد . . .
البصريّةُ
عصيّةٌ على الإنحناء
كما الفاتحةِ
نقرأُها وقوفاً !
. . . . .
عبد الجبار الفياض
نيسان / 2016

المصدر: البيت الثقافي العراقي التونسي
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 97 مشاهدة
نشرت فى 21 إبريل 2016 بواسطة albashiq
albashiq
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

14,564