العدد 4 لسنة 2016

سأمهلكِ إلى أنْ تجدين

للشاعر : لؤي محسن

 


--------------------------
سأمهلكِ إلى أن تجدين ضوء القمر
وتصبغي ما تبقى من شعري الاسود
فيروق للناس مظهري

وتقلمين أناملي
ارجوكِ لا ترميها
فإنّها جزءٌ من هويتي العربية
التي ما عدتُ أتذكرها إلا في كؤوس فارغة
هندمي لي ملابسي
التي كنت قد اشتريتها منذ إن كان جدي يحملني
لا تتعجبي قد فارقتُ البؤس منذ أمدٍ
فلم استطع إلا الوصل مقتنعا
إنَّي سأجدد الرهان ثانية ، على طاولة الأغنياء
أسري ولا أدري في سنين العمر ما نهايتها
فقد يعلم الحطاب ما تفسده ناري
نعم فالوصل بيني وبين البؤس مودة
فإنّي لا أقطع حبلا كان الوصال به
لله دره من حبلٍ أمجده
يا شعبي ما كانت مظاهرنا يوما مقيسة
ولا يعلم الناس ما أكلي وما شربي
وكنا نحن عنوان لكل محفلٍ
فما بالنا اليوم في حاشية من الغاب
أعترف حين اطلعتُ على ذاكرتي
شعبٌ عريقٌ محراث لكل نسلٍ
عماته النخل في كل أزقتي
معطاءة للتمر ما جاع من جناها
والنفط تحت الأقدام ثائرا
ينتظر دودة الأرض
حتى يصير غذاء لكل مهاجرة
تحمل من الأعباء جملة في حقيبتها
أرجوكِ لا ترمي هويتي
فإنّي بعد الله بها معتصمٌ
نهران من كان يحلم أن يزورهما
وانا أجلس كل حين في ساحل النهر
أصطاد من هنا سمكة ومن هناك ألتقف كلمة لكتاباتي
أسمحي لي فقد جار القمر وفقد بصيرته
فإنْ جنّ القمر فما بال النجوم حين تخطأ
فالنجم يقتفي أثر القمر دليلا
لا تيأسي ضروحنا شامخة ما خاب من توسدها
وجعل سيرة صاحب الضرح دستوره
فهلا جمعتِ من الضوء ما يكفي لشَعْري
فأطفالي تتوسل الشوارع منذ بزوغ الفجر
========================
16/4/2016

لؤي محسن .... العراق / بغداد

المصدر: البيت الثقافي العراقي التونسي
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 53 مشاهدة
نشرت فى 21 إبريل 2016 بواسطة albashiq
albashiq
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

14,566