سحر الأنامل

يهتم الموقع بشريحة الصم وضعاف السمع الفئة التي تشعر بالاهمال والتهميش طوال الوقت...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 

 

من هم الصم .. ؟ 

يسمى فاقدو السمع كله بالصم وفاقدو بعضه بضعاف السمع 

 

ما هي أنواع صعوبة السمع؟

 

1-ضعف سمع توصيلي( Conductive Hearing Loss ), وينجم عن خلل في الطريق التوصيل لعضو السمع , ويؤثر على وصول الأصوات إلى العصب السمعي , وهذا الخلل يكون في الأذن الخارجية أو الوسطى.

 

2- ضعف سمع حس-عصبي (Sensory Neural Hearing Loss) وهو خلل في قوقعة الأذن أو المسار العصبي السمعي ومكانه في منطقة الأذن الداخلية.

 

3- ضعف سمع مزدوج (Mixed Hearing Loss) ، وهو قصور في الطريق التوصيل و المسار الحس عصبي.

 

ما هي مستويات السمع؟

 

*طبيعي ، درجة السمع 25 ديسبل.

*إعاقة طفيفة Slight ، درجة السمع بين 25 و 40 ديسبل.

*إعاقة متوسطةMild ، درجة السمع بين 40 و 55 ديسبل.

*إعاقة ملحوظة Moderate ، درجة السمع بين 55 و 70 ديسبل.

*إعاقة شديدة Severe ، درجة السمع بين 70 و 90 ديسبل.

*إعاقة تامةProfound ، درجة السمع 90 فما فوق.

 

ما أسباب الصمم ..؟؟

وهناك ثلاثة أسباب للصم :

•أسباب قبل الولادة كالأسباب الوراثية وغير الوراثية مثل إصابة الأم بالحصبة الألمانية وخاصة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل أو تناول أدوية معينة خلال مرحلة الحمل.

 

*أسباب عند الولادة مثل نقص الأكسجين و إصابات الرأس.

 

*أسباب بعد الولادة وهي أن يولد المولود وهو يملك حاسة السمع لكن يطرأ أمر ما يفقده هذه الحاسة في أي وقت من حياته، كأن يتعرض لصوت قوي يسفر عن فقدانه لهذه الحاسة. 

 

ما هي أعراض صعوبة السمع؟

*استجابة الشخص للصوت غير ثابتة.

 

*تأخر الطفل في تطور اللغة والكلام.

 

*كلام الشخص غير واضح.

 

*يرفع الشخص صوت الراديو والتلفزيون.

 

*لا ينفذ الشخص التوجيهات.

 

*دائما يقول الشخص " هاه " عند سؤاله.

 

*لا يستجيب الشخص إذا نودي.

 

*يرفع صوته بدون مبرر.

 

بدايات تعليم اللغة عند الطفل

 

بعد أن تنضج الخلايا العصبية لدى الطفل، وتصبح قادرة على التحكم بعضلات الجهاز الصوتي، تظهر إمكانية الكلام، ويكون ذلك عند الطفل السوي بين العام الأول والعام الرابع من العمر.

 

لذا فإنه يجب استغلال هذه الفترة الذهبية لدى الطفل الأصم، مما يستدعي الحرص على التشخيص المبكر لصممه، ومن ثم تمكينه من استخدام المساعد السمعي المناسب للاستفادة منه في التدريبات السمعية المكثفة وتدريبات النطق والكلام ، مما يساعده على اكتساب أكبر قدر ممكن من الثروة اللغوية.

 

دور والدي الطفل الأصم:

السؤال هو كيف ينجح والدي الطفل الأصم في مساعدة طفلهم المعوق أو الأصم على تعلم اللغة ، مع التسليم بأهمية تقبل حقيقة أن طفلهم أصم ، وتناسي الشعور بالخيبة والحزن لذلك.

 

وهناك عدة عوامل وأمور يجب اتباعها لتمكن هذين الوالدين من تحقيق الغرض وهي ما يلي:

 

1- تقبل حقيقة أن طفلهم أصم والتسليم بأمر الله. 

2- مواجهة المسؤولية كوالدين وبذل الاهتمام بهذا الطفل. 

3- على الأم تولية هذا الطفل مزيدا من الحب عن طريق الابتسام له وحضنه ليبلغه الشعور بالحب والحنان في هذه السن. 

4- معرفة إمكانية الحصول على علاج عن طريق أطباء الأذن والأنف، ومعرفة آراء المختصين بهذا الأمر ، ومعرفة إن كان هناك وسائل سمعية للمساعدة. 

5- فتح مجال اللعب وتنمية المهارات للطفل مع أقرانه والعمل على عدم عزله ، ومحاولة المشاركة معه في لعبه من قبل الوالدين إن أمكن. 

6- تشجيع أخوته وأقرانه الأسوياء للاندماج واللعب معه لأهمية هذا في تنمية نموه النفسي والاجتماعي واللغوي. 

7- على الأم مشاركة طفلها الأصم الحديث في البيت وشؤونه . 

8- يستحسن أن تصطحب الأم طفلها معها في زياراتها للأقارب والآخرين ، والقيام بنزهات مشتركة. 

9- لا بأس من تزويده بصور لمعارفه ومحبيه وأقاربه وأصدقائه قرب سريره ، وتوفير بعض الكتب المصورة له. 

10- يجب تشجيعه على أي مجهود كلامي أو لغوي ، وليس بالضرورة تصحيح أخطاؤه دفعة واحدة، ويتم التصحيح مرة واحدة بطريقة لغوية مبسطة التركيب. 

11- يجب تشجيعه على الاستماع إلى ما يستطيع سماعه من أصوات ، عن طريق سماعته ، وبطريقة اللعب والتسلية. 

12- تعليمه أمور دينه من قبل الأب ولا بأس من اصطحابه للمسجد لأداء الصلوات، وفعل الخير على مرأى منه ،كي يتعلم الأخلاق الحميدة. 

 

 

كيفية اختيار وسيلة السمع المناسبة:

 

على الوالدين تحري السماعة المناسبة لطفلهما وذلك عن طريق الآتي من نصائح:

 

- تأكدي من أن السماعة هي المناسبة لطفلك حسب نصيحة ذوي الخبرة.

 

- بالنسبة لقالب الأذن وهي القطعة التي تدخل الأذن واللاصقة بجهاز الاستقبال ، يجب أم يكون هذا القالب قد صنع على مقاس طفلك لضمان وصول الصوت بشكل جيد له. 

- ملاحظة عدم لمس السماعة داخل الثياب لمنع الاحتكاك الذي يصدر أصواتاً مزعجة، وكي تمنع وصول أصوات غير مرغوب بها. 

- يجب تفحص السماعة كل صباح ، والتأكد من عدم حاجتها لبطارية ، وتفقد كافة الأجزاء الأخرى. 

- لا يجب أن يستعمل الطفل السماعة أثناء لعبه بالرمل أو الماء . 

- مراجعة الوكيل المختص بشأن الخلل فيها لدقتها ، وعدم العبث بها من قبل أي شخص.

 

اللغات التى يمكن للأصم أن يتواصل بها مع من حوله :

 

 

 

1)لغة الأشارة:

 

وتنقسم إلى قسمين :

1- الإشارات الوصفية:

وهي الإشارات التي تصف الشكل والمدلول كإشارة طائرة وإشارة موز..فإشارة طائرة تصف شكلها المعروف لدى الناس وأيضاً مدلولها أنها تطير .

2- الإشارات غير الوصفية:

وهي الإشارات التي لا تصف الشكل ولا المدلول والتي يتعين شرحها وتوضيحها مثل إشارة التيمم والنجاسة فيجب تمثيلهااا لكي يتم فهمها وإتقان إشارتها.

 

حقائق عن لغة الإشارة 

لغة الإشارة تطورت بشكل مكتسب بين مجتمع الصم عبر السنين.

2- لغة الإشارة تظهر بشكل طبيعي عند تعريض الصم لها.

3- للغة الإشارة قواعدها النحوية التي تميزها بشكل مستقل عن باقي اللغات

 

بعض التصورات:

* التصور الخاطئ الاكثر انتشارا هو أن لغات الاشارة جميعاً متشابهه أو دولية وهذا ليس صحيحاً فالاتحاد العالمي للصم أصدر بياناً يؤكد فيه : (( أنه لاتوجد لغة اشارة دولية )) ولغات الاشارة متمايزة كل منها عن الاخرى مثلها مثل لغات الكلام المختلفة .

*يتصور بعضهم أن لغات الاشارة هي نسخ بصرية من لغات الكلام : بمعنى ان لغة الاشارة الامريكية لابد أن تكون هي الانجليزية وهذا أيضاً بعيد عن الحقيقة فلغة الاشارة البريطانية و الامريكية مختلفان تماما كل منهما عن الاخرى

* تدرك لغة الاشارة وتنتج من خلال قنوات بصرية وحركية لا من خلال وسيلة سمعية وشفهية كاللغة العادية لذلك كان لكل لغة خصائص عن الآخرى .

 

2)لغة الكلام :

يمكن ربط اللغة المنطوقة مع أي نشاط يقوم به الطفل، ولكن لتكون تلك اللغة ذات معنى يجب أن تُستخدم تحت ظروف تسمح بأن يتم استيعابها بشكل فعال. فبالإضافة إلى ضمان أن أجهزة السمع المستخدمة مناسبة للطفل، وتعمل بشكل جيد، وتُستخدم طوال اليوم. 

 

يمكن للوالدين أن يضيفوا الكثير من خلال تعلم الأمور التالية

 

أن يتحدثوا بوضوح وبسرعة معادلة لسرعة المحادثة الطبيعية ومن مسافة قريبة. 

أن يتحدوا حول الأمور اليومية التي تحدث بشكل متكرر. 

أن يتحدثوا حول الأهداف والأحداث التي لها علاقة بالخبرات المشتركة بينهم وبين الطفل. 

أن يحاولوا تحقيق أفضل مستوى من الاستيعاب والفهم، حتى في المراحل الأولى. 

أن يوفروا سياقاً مناسباً ودائماً لتسهيل فهم التواصل. 

أن يستخدموا نبرة الصوت لتحديد العلاقات المعنوية في الجملة (أي تحديد الفاعل أو المفعول به أو الفعل الرئيسي). استخدام السمع مع استبعاد قراءة الشفاه، عوضاً أن يوجهوا نظر الطفل إليهم. 

التحدث من خلال جمل كاملة. 

اتباع ما يجذب انتباه طفلهم، بدلاً من إجبار الطفل على اتباع ما يريده الوالدين. 

السماح بوجود وقت كاف للطفل حتى يستجيب. 

استخدام الكلام قبل لغة الجسم مباشرة، وليس العكس. 

تحويل المسئولية المتعلقة بفهم الكلام إلى الطفل حينما يبدأ في الكبر. 

يجب أن يقبل الوالدين أنهم يتحملون المسئولية الرئيسة نحو تحقيق الطفل الكفاءة في عملية التواصل.

  • Currently 5/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 279 مشاهدة
نشرت فى 11 يناير 2013 بواسطة alaasamy

ساحة النقاش

آلاء سامي

alaasamy
إن الموقع يتناول نبذات هامة ومختلفة عن الصم وضعاف السمع ( متحدي الإعاقة السمعية ) ولأن هذه الشريحة من المجتمع مهملة ومهمشة ومبعدة من التواصل المجتمعي يجب ان توضع لها مقالات وموضوعات ونشرها ؛ حيث يمكن بعد قراءتها ان تؤثر على قارئيها وتوضح مفاهيم غامضة عند البعض ... الاهتمام بهذه »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

17,639