نَصِيحَةُ مُرَبّ

التربية : تكريس شعور أو قيمة . [ حامد عبد الحميد ]

قال الله تعالى
(أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا). 
[سورة النساء 82]

وقال تعالى
(أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا)
[سورة محمد 24]


من الآيتين السابقتين يتبين أن :
١- أن المانع من التدبر واحدة من اثنتين :
* أن هذا القرءان من عند غير الله فيصعب تدبره لكثرة الاختلاف الذي فيه .
* أن القلوب عليها أقفال ، تمنع من تدبر القرءان .

والمانع الأول غير موجود ولله الحمد ، فالقرءان من عند الله كما قال الله - جل وعلا - في الآية نفسها ، وهو صفة من صفاته - سبحانه - تكلم به بكيفية لا نعلمها .

فبقي مانع واحد ..
فالذي لا يتدبر القرءان على قلبه قفل ..
والقلوب هي أداة التدبر ..
والقلوب بيد الرحمن يقلبها كيف يشاء ( كما جاء بالحديث ) ..

فمن وجد أنه لا يستطيع التدبر - وخاصة المتكلمين بلغة القرءان !!- فليعلم أن القلب عليه قفل - أو أقفال ! - ، وقلبه بيد ربه - مقلب القلوب - فليسأل الله أن يفتح قلبه للقرءان بالقرءان (!)


(أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا)
اللهم اجعل القرءان ربيع قلوبنا

ahmedalazhry

أبو صفيّ أحمد راغب البرمشتي [email protected]

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 81 مشاهدة
نشرت فى 1 فبراير 2016 بواسطة ahmedalazhry

ساحة النقاش

دار حراء

ahmedalazhry
رسالتنا : أن نكون مرجعية استشارية وبيئة تعليمية تربوية في الوطن العربي والإسلامي ، ومساهمين في تحسين ورفع كفاءة المؤسسات التعليمية الأخرى ... »

عدد زيارات الموقع

13,790

تسجيل الدخول

ابحث

احذر الجاهل كما تحذر العاقل ..

نَصح أحدُ السلَف ولدَه-قائلاً-:(اِحذر الجاهلَ-وإن كان لك ناصحاً-كما تحذرُ العاقلَ إذا كان لك عدوّاً-؛فيوشك الجاهلُ أن يورِّطك بمشورته-في بعض اغترارك-؛فيسبق إليك مكرُ العاقل...)..