موقع الدكتور عباس علام

للبحوث والدراسات التربوية

<!--<!--<!--[if gte mso 10]> <style> /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"Table Normal"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin:0cm; mso-para-margin-bottom:.0001pt; mso-pagination:widow-orphan; font-size:10.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-ansi-language:#0400; mso-fareast-language:#0400; mso-bidi-language:#0400;} </style> <![endif]-->

الوحدة الثانية

المحاضرة الثانية

عناصر المحاضرة

-      شروط صياغة الأسئلة الشفوية.

-      الأخطاء الشائعة في صياغة الأسئلة الشفوية.

-      قواعد توجيه الأسئلة الشفوية.

-      الأخطاء الشائعة في توجيه الأسئلة الشفوية.

أولا - شروط صياغة الأسئلة الشفوية:

هناك عدة شروط يجب على المعلم مراعاتها عند صياغة الأسئلة الشفوية، وهي:

1-    أن يكون هناك ارتباط بين الأسئلة والأهداف المرجو تحقيقها من تدريس أي درس.

2-    أن تناسب الأسئلة مستويات المتعلم المختلفة، ومن ثم ينبغي تنويع مستوياتها.

3- أن تكون الأسئلة في صورة موجزة تعبر عن المطلوب بدقة ووضوح لكي تثير الإجابة المطلوبة لدى المتعلم.

4- أن يكون الهدف من الأسئلة هو توجيه ردود المتعلمين للحصول على إجابات دقيقة ومنطقية وليس تكرار ما جاء في الكتب أو ما ذكره المعلم.

5-    تجنب السؤال الخاطف، وأن تستهدف الاسئلة العمق في الإجابة وليس المعلومات السطحية.

6- يجب ألا يتضمن السؤال الإجابة أو جزء منها، أو تلميحات بالإجابة المطلوبة، أو إجابة أسئلة أخرى.

7-    الابتعاد عن الأسئلة المركبة التي تتضمن عددا من العوامل أو سؤالين في وقت واحد.

8-    يجب ألا يتطلب الإجابة على السؤال كلمة واحدة مثل (نعم) أو (لا).

9- الإكثار من الأسئلة التي تبدأ بماذا، ولماذا ، وكيف، حيث إنخا تنمي لدى المتعلم ما يسمى بالتفكير التباعدي، والابتعاد عن الأسئلة التي تبدأ بمتى، أين، هل، من.

ثانيا - الأخطاء الشائعة في صياغة الأسئلة الشفوية:

كثيرا ما يقع بعض المعلمين وخاصة المبتدئين ومن تنقصهم الدراية والتدريب الكافي على صياغة الأسئلة في بعض الأخطاء التي تؤدي إلى تقليل الإفادة منها، والتي من أهمها:

1-    عدم ارتباط الأسئلة أو معظمها بأهداف الدرس.

2-  عدم وضوح الأسئلة وذلك بعدم تحديد المطلوب منها، أو تكون ناقصة، مثل: ناقش عصر الخلفاء الراشدين.

3-  صياغة الأسئلة بحيث تكون موحية بالإجابة بحيث تعين المتعلم على كشفها، مثل: إن أول هجرة كانت للمسلمين إلى الحبشة. أليس كذلك؟

4-  صياغة أسئلة مركبة تتطلب الإجابة عليها أكثر من ناتج تعليمي، مثل: ما أسباب غزوة الخندق؟ وما نتائجها؟

5-  صياغة أسئلة تساعد على التخمين، أو تكون إجابتها بـ (نعم) أو (لا)، مثل: هل كان أبو بكر الصديق أول الخلفاء الراشدين؟

6-  الإكثار من الأسئلة في مستوى التذكر، وإهمال الأسئلة التي تثير التفكير، مثل: متى هاجر الرسول (r) من مكة إلى المدينة؟ وأين أقام مسجده؟ والأفضل أن يسأل المعلم: علل هجرة الرسول (r) من مكة إلى المدينة.، اختيار الرسول المدينة مكانا يهاجر إليه.

  ثالثا - قواعد توجيه الأسئلة الشفوية:

هناك قواعد أساسية يجب أن يلتزم بها المعلم عند توجيه الأسئلة، هي:

1. أن يوجه المعلم السؤال أولا قبل اختيار المتعلم الذي سيجيب؛ لأن ذلك من شأنه أن يجذب انتباه المتعلمين، ويعطيهم فرصة للتفكير في الإجابة الصحيحة، ومن ثم يمكنهم متابعة إجابة زميلهم والحكم عليها ومناقشتها.

2. أن يعطي المعلم وقتا كافيا للمتعلم للتفكير في إجابة السؤال، وذلك حتى يتعود المتعلم على التفكير قبل الإجابة، وبخاصة في الأسئلة المفتوحة.

3. أن يحرص المعلم على مشاركة جميع المتعلمين في الإجابة عن الأسئلة وأن يراعي في ذلك العدالة بقدر الإمكان فلا تقتصر أسئلته على فئة معينة.

4. أن يعقب المعلم على إجابات المتعلمين وذلك بعرض الإجابة كلها مجتمعة أو مختصرة وذلك للتأكيد على الإجابة الصحيحة، أو لاستكمال النقص أو لتصحيح الخاطئ منها.

5. ألا يكرر المعلم الأسئلة أو الإجابات لأن في ذلك مضيعة للوقت، كما يشجع على عدم الانتباه من جانب المتعلمين.

6. أن يستخدم المعلم مبدأ الثواب والعقاب، وذلك لتشجيع المتعلمين وبخاصة الضعاف على الاهتمام والتفكير والمشاركة في الإجابة عن الأسئلة على أن يراعي المعلم العدالة في تطبيق هذا المبدأ.

7.   ألا يتبع المعلم نمطا واحدا في الأسئلة، فهذا يجعل المتعلم قادرا على توقع الأسئلة ومضمونها.

8. يجب أن يشعر المتعلم أن إجابته موضع تقويم مستمر، وهذا يجعله أكثر اهتماما ومشاركة وحرصا على متابعة المعلم.

رابعا - الأخطاء الشائعة في توجيه الأسئلة الشفوية:

كثيرا ما يقع بعض المعلمين وخاصة المبتدئين ومن تنقصهم الدراية والتدريب الكافي على توجيه الأسئلة في بعض الأخطاء مما يترتب عليه تقليل فاعلية السؤال، وإضاعة الوقت، ومنها:

1-    اختيار المعلم لتلميذ ثم توجيه السؤال إليه.

2- عدم إعطاء المعلم وقتا كافيا للمتعلمين للتفكير في إجابة السؤال بأن يختار الذي يجيب فور انتهائه من إلقاء السؤال.

3-    إعادة المعلم السؤال أو الإجابة أكثر من مرة على مسامع المتعلمين.

4-    قصر توجيه الأسئلة إلى قلة معينة وإهمال باقي المتعلمين في الفصل.

5-    محاولة مساعدة الطالب الذي لا يستطيع الإجابة بسرعة دون إعطائه فرصة الإجابة.

6-    الإلحاح على التلميذ الذي لا يستطيع الإجابة مما يضيع الوقت.

7-    التقليل من شأن إجابات المتعلمين، ورفضها إذا كانت غير مكتملة، أو بها أخطاء.

8-    عدم التعقيب على إجابات المتعلمين، مما يقلل الاستفادة منها أو تقويمها.

9-    اتباع المعلم نمطا واحدا في توجيه الأسئلة مما يفقدها عنصر الإثارة للتفكير.

  • Currently 55/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
15 تصويتات / 436 مشاهدة
نشرت فى 8 يناير 2011 بواسطة abbasallam

ساحة النقاش

دكتور عباس راغب علام

abbasallam
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

296,655