موقع الدكتور عباس علام

للبحوث والدراسات التربوية




عبد المنعم محمد درويش المرزوقي



لاستكمال متطلبات الحصول على درجة دكتوراه فلسفة في العلوم البيئية
قسم التربية والثقافة البيئية
२००६

ملخص الرسالة

هدفت الرسالة إلى تعرف مدى فاعلية برنامج أنشطة صفية ولاصفية في تنمية المهارات والقيم البيئية لتلاميذ الصف التاسع بالحلقة الثانية من التعليم الأساسي بدولة الإمارات.
وبالتالي جاءت الأسئلة الفرعية التالية لتجيب عنها الرسالة:
1- ما المهارات والقيم البيئية اللازمة لتلاميذ الصف التاسع(ذكور-إناث) بالحلقة الثانية من التعليم الأساسي بدولة الإمارات؟
2- ما صورة برنامج مقترح للأنشطة الصفية واللاصفية لتلاميذ الصف التاسع (ذكور-إناث) بالحلقة الثانية من التعليم الأساسي بدولة الإمارات؟
3- ما فاعلية البرنامج المقترح لتنمية المهارات والقيم البيئية المناسبة لتلاميذ الصف التاسع(ذكور-إناث) بالحلقة الثانية من التعليم الأساسي بدولة الإمارات؟
فروض البحث
1- توجد فروق دالة إحصائياً بين متوسط درجات أفراد المجموعة التجريبية والمجموعة الضابطة على مقياس القيم البيئية بعد تطبيق البرنامج المقترح لصالح المجموعة التجريبية.
2- توجد فروق دالة إحصائياً بين متوسط درجات أفراد المجموعة التجريبية والمجموعة الضابطة على مقياس المهارات البيئية بعد تطبيق البرنامج المقترح لصالح المجموعة التجريبية.
3- توجد فروق دالة إحصائياً بين متوسط درجات أفراد المجموعة التجريبية على مقياس القيم البيئية قبل تطبيق البرنامج المقترح وبعده لصالح التطبيق البعدي.
4- توجد فروق دالة إحصائياً بين متوسط درجات أفراد المجموعة التجريبية على مقياس المهارات البيئية قبل تطبيق البرنامج المقترح وبعده لصالح التطبيق البعدي.
ولتحقيق هدف الرسالة قام الباحث بالخطوات التالية:
1- وضع قائمة بالمفاهيم والقضايا البيئية المطلوبة للصف التاسع ، وبعد عرضه على محكمين ، تم تصميم برنامج نشاطي بيئي صفي ولا صفي وتم عرضه على محكمين أيضاً لاعتماده.
2- تصميم مقياسين: أحدهما للقيم البيئية، والآخر للمهارات البيئية العقلية بالإضافة إلى اختبار للمهارات البيئية الأدائية والتأكد من صدقه وثباته وعرضه على محكمين.
3- تم اختيار مدرستين: إحداهما للطلبة والأخرى للطالبات وتم اختيار صفين من كل مدرسة بطريقة عشوائية ، بحيث كانت إحداهما ضابطة والأخرى تجريبية، وكان إجمالي عدد الطلبة والطالبات (96) طالبا وطالبة.
4- تم تطبيق الاختبار القبلي على كل المجموعات ، ثم تم تطبيق النشاط الصفي واللاصفي خلال ستة أسابيع على المجموعة التجريبية فقط في الطلبة والطالبات.
5- تم تطبيق الاختبار البعدي على كل المجموعات التجريبية والضابطة.
6- تم اختيار (10) طلاب (ذكور وإناث) لاختبار عدد (5) مهارات أدائية قاموا بتطبيقها بواسطة بطاقة ملاحظة وضعت على سلم يتلاءم مع خطوات أدائها.
قام الباحث بالاستعانة بالبرنامج الإحصائي SPSS لمعالجة البيانات والتحقق من صحة الفروض.
أظهرت النتائج وجود فروق ذات دلالة إحصائية على مستوى الدلالة 0.05 بين المجموعتين التجريبية والضابطة (ذكور وإناث) على مقياس القيم البيئية وعلى مقياس المهارات البيئية لصالح المجموعة التجريبية ، كما أظهرت النتائج وجود فروق ذات دلالة إحصائية على مستوى الدلالة 0.05 على مقياس المهارات والقيم البيئية للمجموعة التجريبية قبل وبعد تطبيق البرنامج لصالح التطبيق البعدي.
النتائج أثبتت اكتساب الطلبة والطالبات لجميع مكونات القيم في البرنامج (3 مكونات قيمية) وصلت لمستوى الالتزام ، كما كان هناك اكتساب كبير للمهارات البيئية سواءٌ العقلية أو الأدائية في الفئتين طلبة وطالبات.
ويؤكد البحث على أهمية الأنشطة الصفية واللاصفية في غرس القيم البيئية واكتساب المهارات البيئية لدى الطلبة وعدم الاعتماد على المنهج الدراسي العادي.
وأوصى الباحث بتطبيق البرنامج على الطلبة في المراحل الدراسية المختلفة ، وإدماج الأنشطة الصفية واللاصفية بصورة غير تقليدية ضمن المناهج الدراسية وزيادة الاهتمام بها ، وربط المفاهيم البيئية بالمواقف السلوكية في الكتب المدرسية

ساحة النقاش

دكتور عباس راغب علام

abbasallam
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

301,360