تاريخ الزبادي

امتلكت قبائل الرعي فيآسيا وجبال القوقاز في القديم أعدادا هائلة من قطعان الماشية التي أنتجت كميات كبيرة جدا من اللبن كانت أكبر من قدرتهم على استهلاكه طازجا . وعن طريق الظروف والتجارب استطاعوا التوصل الى طريقة صناعة اللبن الزبادي ذلك الغذاء الذي يمنح الصحة والقوة وطول العمر ، حتى أن "جنكيز خان" قائد المغول العظيم أمر به كغذاء يومي لجيوشه التي استطاعت غزو كثير من الممالك والأمم ، مما جعل بعض المؤرخين يرجعون هذه الانتصارات لهذا الزبادي العجيب ، ومنهم عرف العالم كله هذا الغذاءالصحي الملي بالأسرار المفيدة . 


ولاحظ العلماء أن البلغار والأذربيجانيون وسائر قبائل جبال القوقاز يتميزون بأعمار طويلة وايضا صحة طيبة دائمة ، وقوة جسدية مدهشة . وأرجع العلماء هذه الظاهرة الى عادتهم في تناول الزبادي والألبان المحمضة والمخمرة كغذاء تقليدي . وأرجع العالم "متخنيكوف" الحاصل الى جائزة نوبل عام 1908 عن أعماله في مجال المناعةالسبب في تكون الزبادي الى ميكروب صغير تمكن من عزله من اللبن الزبادي هو " لاكتوباسيلس بولجاريكس" نسبة الى بلغاريا . وفي اللغة البلغارية القديمة فان كلمة "يوغورت" وهي المستعملة في الانجليزية لوصف "الزبادي" تغني اللبن الغليظ القوام ،ولكن كلمة "زبادي" في اللغة الأشورية القديمة هي " لبنه" وهي كلمة لا تزال تستعملحتى الآن لوصف الزبادي كثيف الدسم في بلاد الشام والكلمة تعني في اللغة الأشورية "الحياة " . 
وبين القرنين الرابع والسادس قبل الميلاد اعتاد صانعو الزبادي أنيضعوه في قرب مصنوعة من جلود الخراف ، وكانوا يحملونها حول وسطهم . ويبدو أن حرارةالأجساد والميكروبات العالقة بجلود الخراف كانت تؤدي الى تخثر اللبن وتحوله الىزبادي . ويعتقد بعض العلماء ان المحاولات السابقة علىصنع الزبادي انتجت مشروب لبنمتخمر يدعي "كوميس" ، وكان يصنع من لبن الفرس بواسطة أسلاف البلغار وهم قبيلةانتقلت من أسيا الى البلقان في عام 681 قبل الميلاد . 
وتقول الحكايات التاريخيةأن "جنكيز خان" ملك المغول أعطي أوامره العسكرية لجنوده أن يحملوا معهم الزبادي فيميادين القتال ، وأن يتناولوه كجزء أساسي من طعامهم اليومي لكي يتمتعوا بالصحةوالقوة . وبعد غزوهم لأوربا اعتقد الأوربيون أن اللبن الزبادي هو الذي جعل المغولاقوياء، ومن ثم بدأوا في تناوله يوميا هم أيضا . وهكذا أصبح الزبادي غذاء مشهورا فيالقرن الرابع عشر . 
ويحكي تاريخ "بوذا" أنه كان صائما لفترة طويلة عندما فقدالوعي وقارب على الموت ، ثم جاءته سيدة وقدمت اليه وعاء به زبادي ، وعندما تناولهاستعاد وعيه . وتذكر الكتب البوذية المقدسة أن اللبن الزبادي يمثل أعلى قيمة غذائيةيمكن الحصول عليها من تخمر لبن البقر . وهكذا اعتبرت البوذية لبن الزبادي أحسن دواءلكل الأمراض . 
أصبح اللبن الزبادي معروفا في العصور السالفة كجزء من الطعاماليومي يتم تناوله غالبا لقيمته العلاجية . ولكن في العصور الحديثة كان الزبادي غيرمعروفا حتي أوائل القرن العشرين عندما بدأت الدراسات الحديثة عن الزبادي تظهر الىالسطح كاشفة عن تأثيراته العلاجية لكثير من الأمراض وفوائده الصحية العديدة 
الباكتيريا المفيدة تمنع السرطان 
يحتوى الزبادي على باكتيريا تسمي "لاكتوباسيلس أسيدوفيلس" وهي التي تؤدي الى تخمر اللبن ، وتحتوي على انزيم "اللاكتيز" الهاضم لسكر اللاكتوز الموجود في اللبن ، وهذا الانزيم يفقده 85 % منالبشر الناضجين وبالذات في الشعوب غير القوقازية(البيضاء) مثل العرب والأفارقة ،بعدما كان موجودا في جهازهم الهضمي وهم أطفال ، والى نقصه يعزى صعوبة هضم اللبنوتسببه في اضطرابات الأمعاء وسوء الهضم والانتفاخ . وبواسطة هذه الباكتيريا المفيدةيتم هضم سكر اللاكتوز مما يخلص اللبن من واحد من أهم صعوبات هضمه وامتصاصه .وهذهالباكتيريا مفيدة للأمعاء من حيث تثبيطها لميكروبات الأمعاء المسببة للأمراض ومنهاالميكروبات العنقودية والسالمونيلا وغيرها ، وطريقها الى ذلك هو تكوين المستعمراتوانتاج الأحماض العضوية والمواد المضادة للباكتيريا
وأظهرت دراسات أجريت علىحيوانات التجارب أن البكتيريا المفيدة الموجودة في الزبادي لها قدرة على تثبيط تكونالأورام وبعض الانزيمات الضارة التي تنتجها الميكروبات المرضية والتي يمكن أن تزيدمن تأثير المواد المسببة للسرطان ، وهكذا فانها تقلل من مخاطر الاصابة بسرطانالأمعاء . 
كما أثبتت البحوث العلمية أن ميكروبات الزبادي المفيدة يمكن أن تقللمن الأعراض الجانبية لتعاطي المضادات الحيوية مثل الاسهال والالتهابات الطفيليةنتيجة تدمير طبقة البكتيريا المفيدة في الأمعاء . والبكتيريا المفيدة في الزبادييمكنها تجديد طبقة البكتيريا المفيدة في الأمعاء بسرعة . 
وأظهرت التجارب علىالحيوان وفي أنابيت الاختبار أن بكتيريا الزبادي يمكن أن تقلل من مستوياتالكوليسترول في الدم ، ولكن التجارب على البشر مازالت مستمرة لاثبات نفس التأثيرعلى الانسان . وأثبتت التجارب المعملية أيضا أن البكتيريا المفيدة في الزبادي تؤديالى زيادة نشاط الجهاز المناعي عن طريق زيادة الخلايا المسئولة عن تكسير الجزيئاتالخاملة في الجسم
.

 

 

المصدر: مجلة تغذية

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

123,396