أنثى من مطر

كانت سلالتها 

غيمة تلتصق بعناقيد الأفق.  

هي من زمن لاينسج 

من الليل لحافا يستر

عورة القصيدة. 

وهبت للبعد

قبلات عارية

كي يسيل الشمع في أصابع  الوسادة

 

شغف الشوق كان موجعا

صوته غار خلف هفهفات الغياب

حتى امتدت رموش القصيدة 

لتحتضن طلاسم  حسرة ..

أنا بشريعة المغرمين

رجل أقتات  من العمر عتيا

واحة جف غيثها

ذبلت ورودها

حين غادرته

أنثى المطر..  

#حامد الغريب

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 22 مشاهدة
نشرت فى 3 يوليو 2022 بواسطة Samarahmed1

عدد زيارات الموقع

15,828