بستـان دوحة الحروف والكلمات ! للكاتب السوداني/ عمر عيسى محمد أحمد

موقع يتعامل مع الفكر والأدب والثقافة والخواطر الجميلة :

بسم الله الرحمن الرحيم

الأوصاف التي أعجزت الخيال !!

لقد أوصفوها بأحلى الأوصاف ،، وأقرنوا الأوصاف بأطيب الأطياف ،، وصالوا وجالوا في مجاهل الأكناف ،، فلم يصلوا حداً يغني بالرضا والكفاف ,, فقد عجزوا عن وصفها بالعدل والإنصاف ،، ثم كانت تلك اللمحة العابرة لعيني في سواحل العفاف ،، ولقد رأت عيني جمالاً يربك العقل والخيال ،، ثم عاتبت هؤلاء في مناقب الإرسال ،، لقد خابوا وضلوا ولم يجيدوا بالقدر والكمال ،، وأخفقوا كثيراً في متاهات السجال ،، ظلموها تعسفاً وتناقصاَ في مناقب الخصال ،، وقالوا عنها مجازاً أنها تماثل الشمس في قوة الإجهار ,, وتلك فرية تخلط الألماس بالأصفار ،، فالشمس لا تجاريها في روعة الإشراق والإبهار .. جمال يستحيل على العين وحسن يجبر الألسن على الاستغفار ،، لوحة فريدة من نوعها لا تقبل التكهن بفرية الإكثار ،، رقيقة منمقة تنافس الأثير في رقة الأنوار ،، رشيقة عفيفة تجادل الملائكة بشيمة الأبرار ،، كيف يوصفوها وهي تلك المستحيلة عن التحديق والإبصار ؟.. لقد ظلموها كثيراً حين أوصفوها ولم يجيدوا مناقب الخصال ،، وقالوا عنها كثيراً وكثيراً ولم ينصفوها في المقال ،، وأخيراً قد أجمعوا ثم حكموا أن وصفها من المحال ،، والاجتهاد في أوصافها جدل يفتقد الندية والمثال ،، وتلك الاستحالة في التمثيل قد حالت دون الضرب للأمثال ،، وحينها قالوا أتركوها وشأنها فهي صعبة بعيدة المنال ،، وتلك عيني قد حارت في محاور التشبيه والارتجال ،، ثم وقفت عاجزة لا تعرف اليمين عن الشمال ،، وقالت : تلك فريدة في حسنها وسرد الحقائق لا يطابق المكيال ،، فكيف توضع الصورة في إطار إذا كانت أبعادها تفوق أبعاد الخيال ؟. يقولون أنها تماثل القمر جمالاً وهي في جمالها تفوق أجمل الأقمار ،، ويقولون أنها تماثل الورود في بهجةً الأزهار والأنوار .. وهي في جمالها تجادل أروع الأزهار ،، هي مستدامة في حسنها وجمالها ولا تذبل كالأزهار بالاندثار ،، لقد اجتهدوا كثيراً في أوصافها ثم عجزوا عن ذلك الحصر والحصار ،، وتلك محنة قد أعيت عباقرة الفنون في مناقب الإبداع والأفكار ،، غزالة قد أربكت محاور الأوصاف بقوة المحاسن والإشهار ،، فيا عجباً ويا عجباُ لقبس ونور قد أهلك الخلائق بحسنها في محاور الابتكار

 الكاتب والأديب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد

OmerForWISDOMandWISE

هنا ينابيع الكلمات والحروف تجري كالزلال .. وفيه أرقى أنواع الأشجار التي ثمارها الدرر من المعاني والكلمات الجميلة !!! .. أيها القارئ الكريم مرورك يشرف وينير البستان كثيراَ .. فأبق معنا ولا تبخل علينا بالزيارة القادمة .. فنحن دوماَ في استقبالك بالترحاب والفرحة .

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 36 مشاهدة
نشرت فى 19 يناير 2021 بواسطة OmerForWISDOMandWISE

ساحة النقاش

OmerForWISDOMandWISE
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

624,502