كانت المياه الفيروزية للمثلث المرجاني، وهي أرض العجائب البحرية الممتدة عبر جنوب شرق آسيا، بمثابة نسيج مبهر، حيث تنبض الشعاب المرجانية المورقة بألوان مفعمة بالحياة، وتعج بتنوع مذهل من الأسماك والرخويات وعدد لا يحصى من الكائنات الأخرى. لكن حرباً صامتة اندلعت تحت الأمواج. وقد أدى ارتفاع درجات حرارة البحار وتحمض المحيطات، الذي يغذيه تغير المناخ، إلى تبييض وإضعاف هذه النظم البيئية الحيوية.

لكن الأمل جاء على شكل تجربة رائدة. شرع العلماء في مهمة لاستخدام تقنية كريسبر، وهي تقنية ثورية لتعديل الجينات، للقتال من أجل بقاء الشعاب المرجانية.

وفي عام 2023، أصبح المثلث المرجاني مسرحًا لأول تجربة ميدانية واسعة النطاق لتقنية كريسبر على الشعاب المرجانية. لا يزال الموقع المحدد غير معلن لحماية الأبحاث الجارية، ولكن أهميته لا يمكن إنكارها. يُعد المثلث المرجاني نقطة ساخنة عالمية للتنوع البيولوجي، مما يجعله ساحة معركة حاسمة في الكفاح من أجل الحفاظ على النظم البيئية البحرية 

كان الهدف الأساسي من التجربة هو تعزيز مقاومة المرجان للحرارة. تتمتع هذه المخلوقات الرائعة بعلاقة تكافلية مع الطحالب، لكن ارتفاع درجات حرارة الماء يدفع المرجان إلى طردها في عملية تسمى التبييض. وهذا يترك المرجان عرضة للمرض والموت في نهاية المطاف. قدمت تقنية كريسبر حلاً محتملاً، وهو تعديل جينات المرجان للسماح لها بالاحتفاظ بشركائها من الطحالب الحيوية حتى في ظل الظروف الأكثر دفئًا.

تضمنت العملية اختيار مستعمرات مرجانية صحية بدقة واستخراج عينات صغيرة. في بيئة مختبرية خاضعة للرقابة، واستخدم العلماء تقنية كريسبر لإدخال تعديلات جينية محددة تستهدف الجينات التي يعتقد أنها تلعب دورًا في تحمل الحرارة. تم بعد ذلك قاموا بإرجاع هذه العينات المرجانية المعدلة بعناية إلى المحيط ووضعها في حاويات مصممة خصيصًا تحت الماء للمراقبة الدقيقة.

النتائج المبكرة متفائلة بحذر. حيث تشير البيانات إلى أن الشعاب المرجانية المعدلة بتقنية كريسبر تظهر قدرة أعلى على تحمل درجات الحرارة المرتفعة مقارنة بمجموعات التحكم غير المعدلة. وفي حين لا تزال هناك حاجة إلى أبحاث طويلة المدى، فإن هذه التجربة تقدم بصيص أمل لمستقبل الشعاب المرجانية 

تمتد إمكانات كريسبر إلى ما هو أبعد من المرجان. إن نجاح هذه التجربة يمكن أن يمهد الطريق لتطبيقها في النظم البيئية الأخرى المهددة. ويتصور العلماء استخدامه لتعزيز مقاومة الأمراض في المحاصيل، أو إنشاء أشجار مقاومة للآفات، أو حتى استعادة أعداد الأسماك المهددة بالانقراض.

إن رؤية قدرة كريسبر على شفاء أنظمتنا البيئية المريضة تثير شعوراً قوياً بالأمل. إن صورة الشعاب المرجانية التي كانت مبيضة ذات يوم وهي تستعيد ألوانها النابضة بالحياة، تثير رغبة عميقة في حماية العجائب الطبيعية لكوكبنا. ومع ذلك، يجب أن يقترن التقدم العلمي بجهود متواصلة لمعالجة الأسباب الجذرية للتدهور البيئي، مثل انبعاثات الغازات الدفيئة.

إن الكفاح من أجل الحفاظ على النظم البيئية لكوكبنا لم ينته بعد، ولكن تجربة كريسبر في المثلث المرجاني تقدم منارة للأمل. حيث يعرض قوة التقنيات المبتكرة والدور الحيوي الذي يمكن أن تلعبه في حماية محيطاتنا والتنوع البيولوجي المذهل الذي تحتويه.

 

المصدر: منظمة الحفاظ على الطبيعة: https://www.nature.org/en-us/ (ابحث عن "تجربة الشعاب المرجانية كريسبر") (https://ocean.si.edu/ecosystems/coral-reefs/hotspot-biodiversity). معهد سكريبس للأبحاث: https://www.scripps.edu/ (ابحث عن "تجربة الشعاب المرجانية كريسبر") يوتيوب https://www.youtube.com/watch?v=iku796IzakY
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 215 مشاهدة

ساحة النقاش

توازن

Nakaa
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

28,872