<!--<!--<!--

مهارات التواصل فى العلاج النفسى (5)


فى الجلسة النفسية...الأسئلة المفتوحة أم المغلقة؟


اتكلمنا المرة اللى فاتت عن الأسئلة اللى ملهاش لزمة أثناء الجلسة العلاجية وقلنا إننا لازم نتجنبها لأن المفروض المعالج لا هو محقق ولا شخص فضولى عايز يعرف حكايات وأسرار الناس وخلاص...وقلنا إن فى الحالتين..حالة المعالج الفضولى والمعالج المحقق ممكن إن طالب المشورة/ المريض يهرب وما يرجعش تانى...يعنى خلاصة القول إن الأسئلة محددة الأهداف اللى تتسأل فى وقتها أحد أهم عوامل نجاح الجلسات العلاجية اللى بتجيب نتيجة بإذن الله....


ننتقل للنقطة الأساسية فى حديث اليوم...وهى أنواع الأسئلة فى الجلسات النفسية....عندنا نوعين من الأسئلة الأسئلة ذات النهايات المفتوحة والأسئلة المغلقة...ده بالإضافة لأنواع أخرى من الأسئلة تسمى أسئلة الغرض المحدد وسنتكلم عنها لاحقاً بإذن الله.....إذن فى الجلسات العلاجية حنسأل أسئلة مفتوحة واللا مغلقة؟...حنسأل بالطريقتين بس لكل حاجة وقتها ومكانها...يبقى لازم نعرف إيه الفرق بين النوعين من الأسئلة ونعرف إن الإثنين لهم أهمية وتعالوا نتكلم عن الأسئلة المغلقة....

كلمة سؤال مغلق يعنى سؤال يؤدى إلى إجابة محددة زى مثلاً اسمك إيه؟..الرد حيكون من غير تفكير اسمى كذا...يعنى إجابة ما فيهاش استفاضة...كلمة ورد غطاها...لدرجة إن بعض الأسئلة المغلقة ممكن تكون الإجابة فقط بأه أو لأ...يعنى قصيرة جداً...يعنى مثلاً ممكن تسأل طالب المشورة/ المريض...أنت جيت النهاردة بالأتوبيس...حيرد يقول أه أو لأ...طبعاً ممكن يطول فى الإجابة ويزود ويشرح زى أنا كنت حأركب تاكسى بس لاقيت الأتوبيس ركبته وممكن واحد تانى يحكى حكاية طويلة لسؤال مغلق...وكل ده مفيد فى فهم طبيعة شخصية طالب المشورة/ المريض وفهم حالته وتشخيصها...يعنى اللى بيرد على قد السؤال غير اللى بيحكى ألف ليلة وليلة على سؤال بسيط.


لكن هل الأسئلة المغلقة مفيدة أم معيبة فى الجلسات العلاجية؟

مفيدة لما نكون محتاجينها وفى وقتها..لكن طبعاً لها عيوب....زى إيه؟

-تسأل سؤال مغلق ومنتظر كلمة ورد غطاها بس اللى جاى فى جلسة علاج أو مشورة جاى يفضفض ويتكلم فتلاقيه يرد على السؤال المغلق بلف ودوران وقصص ويبعد عن النقطة الأصلية...لأنه جاى بمفهوم أنا حأتكلم وأخيراً حد حيسمعنى.

-لو السؤال المغلق فى غير محله ( ومحله يعنى علشان تعرف معلومة شخصية زى الإسم ...والحالة الإجتماعية والوظيفة.....الخ) يبقى أنت كده بتحدد المريض/طالب المشورة وتوجهه لاتجاه معين يضر بالفهم الحقيقى لواقع المريض وصراعاته...مثلاً أنك تقوله:هل تفتكر إن المشكلات اللى أنت فيها وتصرفاتك اللى يتزعل الناس سببها إن أمك كانت مسيطرة؟ طبعاً طالب المشورة ممكن يكون يكون جاى للمعالج وعنده مفهوم إن أى كلمة حيقولها حتكون صح وهى اللى حتفسر حالته وبالتالى يقتنع إن أمه هى سبب كل مشاكله واضطراب سلوكه ومشاعره...وبالتالى يبنى كل كلامه فى الجلسات على هذا المبرر الساذج وكده لا المريض شاف نفسه ولا عرفها ولاشاف أصل مشكلته اللى هو سبب رئيسى فيها وإن هو اللى لازم يتغير لأن حتى لو أمه كانت سبب فى حاجة ده ماضى والمعالج مش حيساعد فى تغيير الماضى صحيح المريض ده ممكن يستمر فى المتابعة مع المعالج ومش حيهرب بس سير العملية العلاجية كله حيكون اتلخبط لأن المعالج خلق حيلة عقلية دفاعية للمريض اسمها التبرير وطالما وجد المبرر يكون من الصعب إيجاد الدافع للتغيير....يعن خلاصة الكلام إن السؤال والكلمة اللى بتخرج على لسان المعالج مسئولية كبيرة جداً . تعالوا نلخص بسرعة....بشكل عام الأسئلة ذات النهايات المفتوحة أفضل من الأسئلة المغلقة فى الجلسات العلاجية...يعنى نقدر نقول أنها القاعدة والأسئلة المغلقة هى الإستثناء ونلجأ إليها فقط عند الرغبة فى الحصول على معلومة محددة خاصة المعلومات الشخصية كالإسم والسن والحالة الإجتماعية  

والعمل.....الخ.


إذن ما هى الأسئلة المفتوحة؟ أسئلة تختلف تماماً فى تأثيرها عن الأسئلة المغلقة لأنها تساعد المريض/طالب المشورة على إنه يتكلم ويفضفض زى ما هو عايز....هو جاى علشان يتكلم وبالتالى حيطلع منه كلام كثير صحيح ممكن يبقى ملخبط لكن فى الغالب حيكشف مناطق الصراع اللى عنده ودى كلها خيوط يلعب بيها المعالج من خلال مهارته فى القدرة على العمل كمرأة تعكس المشاعر ومحتوى الأفكار زى ما شرحنا قبل كده...وكل ما تسمع أكثر وتعكس المشاعر والأفكار يفهم المريض أكثر لغاية ما يشوف نفسه..وده أهم هدف فى الجلسات العلاجية إنه يشوف نفسه و يدرك مدى مسئوليته عن مشكلته أو مشاكله علشان نبدأ رحلة التغيير...

ودلوقت تعالوا ناخد أمثلة على الأسئلة المفتوحة والمغلقة...


أسئلة مغلقة

أسئلة مفتوحة

أنت حاسس إنك غضبان؟

أنت حاسس بإيه؟

عندك أولاد قد إيه؟

كلمنى عن أولادك

أنت دائما بتتخانق مع مراتك؟

إيه طبيعة علاقتك مع مراتك؟

أنت بتعاقب ابنك لما يغلط؟

بتعمل إيه لما ابنك يغلط؟

بتحبى زوجك؟

كلمينى عن مشاعرك ناحية زوجك

ياترى جو البيت عندكم كله مشاكل

كلمنى عن ظروف البيت اللى أنت عايش فيه

بتحبى زوجك يمدحك لما تعملى حاجة بيحبها؟

عايزة زوجك يعمل إيه لما تعملى حاجة بيحبها؟

بتنبسطى لما زوجك يمدحك ويتكلم عنك قدام الناس؟

عايزة زوجك يعاملك إزاى قدام الناس؟

هل أمك كانت شخصية مسيطرة فى البيت؟

كلمنى عن شخصية أمك وعلاقتها بالناس فى البيت وبره البيت.



ونلتقى فى الجزء القادم بإذن الله ومناقشة الأسئلة ذات الأغراض المحددة.


 

المصدر: Practical councelling skills-Kathryn Geldard and David Geldard 2005 بالإضافة للخبرات الشخصية فى الجلسات العلاجية
  • Currently 65/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
19 تصويتات / 1739 مشاهدة

ساحة النقاش

mounya

بدي أتواصل مع دكتور نفسي عالإيميل بلييز ساعدووني

mounya فى 11 فبراير 2012 شارك بالرد 0 ردود

د.نهلة نور الدين حافظ

Mostasharnafsi
موقع يهدف لنشر الوعى بالصحة النفسية والتدريب على مهارات تطوير الذات من خلال برامج العلاج المعرفى السلوكى السيرة الذاتية: الاسم: نهلة نور الدين حافظ الجنسية: مصرية الحالة الاجتماعية: متزوجة وأم لطفلين المؤهلات الدراسية: ◊ بكالوريوس الطب والجراحة-قصر العيني- دفعة ديسمبر 1993-تقدير جيد جداً مع مرتبة الشرف. ◊ ماجستير الطب النفسي »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

311,953