<!--<!--<!--

زوجى يهوى الكذب:

الكذب هواية عند زوجى...يكذب فى ميعاد العودة للمنزل...يقول أنه مع صديقه فلان بينما هو مع أصدقاء أخرين...لايحدثنى بما ينوى فعله فى أى شئ..يتجنب الحوار معى فى كثير من الأحيان....وأنا كرهت الحديث معه لانى لم أعد أصدقه...

هذه الاستشارة وردت إلى منذ فترة وتوقفت عندها كثيراً لأنها لم تعطى لى أية تفاصيل أكثر من هذه الكلمات التى لو توقفنا عندها لوجدنا فيها جانباً من الخطأ الذى يقع فيه المتزوجون والذى أوردناه سلفاً فى مقال مراتى قنبلة موقوتةوهو خطأ استعمال طوابع التداول العاطفى الذى يعنى وصم شريك الحياة واختزال صفاته لكلمة أو مفهوم ثابت يختزن وتنطلق عنه الأفكار وردود الأفعال فى المواقف الحياتية اليومية المختلفة دون وعى منا لدرجة لايستطيع معها شريك الحياة أن يفسر رد الفعل الإنفجارى بل وصاحب رد الفعل نفسه قد لايجد لتصرفه مبرراً لأن رد فعله يصبح أتوماتيكياً بناء على الوصم المختزن فى اللاوعى أو العقل الباطن....فزوجى كذاب ....نقطة ومن أول السطر وحنكتب على السطر الجاى كثير من الجمل اللى المترتبة على هذا الوصم......مستحيل أصدقه......مش بأحب أتكلم معاه......مش بأخد رأيه فى أى حاجة.........بأفضل أكلم صحابى ولا أتكلمش معاه......وفى النهاية شرخ كبير فى العلاقة طبعاً....طيب المفروض نعمل إيه؟نعرف هو ليه الأزواج أو الزوجات ممكن يكذبوا وبعد كده نشوف حنتصرف إزاى حسب اللى يناسبنا من الأسباب اللى حنشرحها مع بعض بإذن الله....

مافيش حد فينا ماكذبش فى حياته ولو مرة مهما أنكرنا أكيد ده حصل مش بالضرورة يكون كذب بالشكل الواضح الصريح وإنى أقول عكس الحقيقة تماماً لكن أحياناً بيكون فيه نوع من تزييف الحقيقة من خلال إخفاء جزء منها وأحياناً إخفائها واستبدالها بشوية فبركة....طيب تعمل إيه لو فجأة شريك حياتك اللى أنت واثق فيه ومتأكد من كل كلامه اكتشفت بالصدفة البحتة إنه بيكذب عليك؟يااااه ده ممكن يعمل أزمة ثقة كبيرة بينك وبينه بعد كده..طيب تعال نشوف كده مع بعض إزاى ممكن تكتشف كذب شريك الحياة  فى حواره معك؟

- العلامات الغير لفظية(لغة الجسد):

زى إيه؟تجنب التظر فى العين-فرط الحركة أثناء الكلام-توتر وسرعة فى طرفة العين -الإنشغال بأشياء أخرى...ضبط الملابس-اللعب بأى شئ فى متناول اليد(قلم-أو أى شئ قريب من اليد)-الحديث ببطء شديد أو بسرعة على غير المعتاد-كثرة الأخطاء فى الكلام أو حدوث وقفات وتلعثم - كثرة البلع وأخذ نفس عميق من وقت لأخر-تغيير الموضوع بشكل مفاجئ...وكل ده لأن الكذب محتاج مجهود وتركيز أكثر من قول الحقيقة..وبالتالى كل العلامات السابقة دى تساوى حالة من القلق والضغط العصبى

بس تصوروا إن فى دراسات قالت إن الإعتماد على هذه العلامات ممكن يكون مضلل ويفتقر للدقة أحياناً وفى الغالب اكتشاف الكذب بيحصل بمحض الصدفة....لأن بعض الناس معتادى الكذب بيكذبوا من غير مجهود وبشكل أتوماتيك وبالتالى علامات الكذب اللا لفظية التى يكون مصدرها القلق لاتحدث ....ده فيه ناس من كثرة الكذب تصدق ما تقوله فلم يعد قولهم كذباً بالنسبة لهم وحين تواجهم بالكذب يكون إنكارهم عندئذ صدقاً...ده غير إن قول الحقيقة أحياناً ممكن يكون مصدر قلق أكثر بكثير من الكذب خاصة فى الحياة الزوجية مع شريك حياة أشبه بوكيل النيابة وبالتالى تظهر علامات القلق أكثر عند قول الحقيقة وليس العكس....بس فى الواقع فى الحياة الزوجية فى الغالب كل واحد بيكون عارف طبيعة شريك الحياة وسلوكياته وانفعالاته ويقدر يحدد إذا كان بيقول الحقيقة أم أنه يكذب....إلا  فى حالة واحدة فقط الإصابة بعمى الحب وهى حالة تسيطر فيها العاطفة على العقل ويسعى فيها الإنسان للشعور بالأمان أكثر من سعيه لمعرفة الحقيقة وقد ينكر ويتمادى فى إنكار أى شئ يقال له بخصوص شريك حياته...إنها حالة من التحيز الذى ينطوى على علة ما فى شخصية من يفعل ذلك لأنه لايحتمل مشاعر الألم التى تصيبه حينما يرى من وضع ثقته به يخدعه وهو أقرب الناس إليه وقد تصيبه حالة من الإنهيار إذا ما عايش الخبرة الشعورية وأدرك أن شريك الحياة يكذب عليه ويخدعه وهى حالة ترجع إلى تأخر النضج النفسى و العاطفى وتأثير المشاعر بشكل سلبى على التفكير...

والأن لماذا يكذب الأزواج؟...الحقيقة أن الكذب يبدأ مبكراً مع مرحلة الطفولة ولايوجد طفل لم يمر بهذه المرحلة والتى ينبغى فيها على الوالدين تقويم سلوك الطفل وغرس الضمير الذى يحول بينه وبين الكذب وباقى المأثم...وقد يستمر البعض فى الكذب لأنه وجد فيه الحماية من العقاب صغيراً ومن وجع الدماغ كبيراً...وربما يرى البعض أن فى الكذب ما يجمله من أجل قبول الأخرين له...(يعنى من باب الفشر) لكن إيه حكاية الأزواج اللى بتكذب؟ ممكن يكون زوج أو زوجة نشأت فى بيت معتاد على الكذب أو الفشر يعنى سلوك عائلى متعودين فيه على الكذب ونسيوا أنهم أصلاً بيكذبوا وده موضوع بيكون واضح جداً ويكتشف بسهولة طبعاً قبل الزواج...ممكن زوج أو زوجة كانت نشأته فى بيئة أسرية صعبة بتعامل الأولاد بالحديد والنار والطفل كبر وهو مقتنع أن الكذب سيكون طوق النجاة لأن الحقيقة دائماً بتزعل الناس....وممكن يكون تربى فى بيت مش بيكذب بس متعود على لى الحقائق واللى قدامه يفهم اللى عايز يفهمه ودى أصعب حاجة لأنك عمرك ما حتقدر تقول إنه بيكذب..لأ أنت اللى فهمت غلط...ودى النوعية التى تقول نصف الحقيقة وتحتفظ بالنصف الأخر تتصوره أنت كما يحلو لك..لكن........

هل تقبل كذب شريك الحياة أحياناً...

يعنى ممكن تبقى عارف إن شريك الحياة بيكذب وأنت تغض الطرف...أقصد تكبر دماغك يعنى؟

أه ممكن طبعاً لأن الكذب قد يحدث بشكل عابر فى الحياة الزوجية ولابد من ابتلاعه وهضمه وعدم الوقوف عنده...لكن ما لايمكن قبوله هو الكذب والخداع بشكل متعمد وفى أمور لاتغتفر...يعنى زوجة بتتصل بزوجها فى العمل علشان تعرف هو راجع إمتى مثلاً قال بعد ساعة بس رجع بعد ثلاث ساعات وده لأنه من النوع اللى حسابات الوقت عنده وإدارة الوقت عنده مفقودة وهو راجع من شغله بيقابل فلان وفلان ووقف هنا شوية وهنا شوية....أكيد ده مش زى زوج بيتأخر لأنه على علاقة بإحدى زميلات العمل وذهب معها لتناول الغذاء..يعنى نقدر نقول إن الزوج فى الموقف الأول لم يتعمد الكذب ولم يكذب أصلاً ولكنه لايحترم مواعيده...لكن ماذا لو تعمد الزوج الكذب ولم تكن هناك خيانة أو علاقة نسائية...مثلاً الزوج يقول أنه ذاهب مع زميل له طلب منه أن يرافقه للطبيب وتعرف الزوجة بعد ذلك أنه كان برفقة أصدقائه فى إحدى الكافيهات...؟؟!!!ياترى إيه السبب فى كده؟ فى الغالب ردود أفعال الزوجة فى أيام الزواج الأولى هى ما دعت الزوج لهذا السلوك...فهو يستمتع برفقة أصدقائه لكنها ربما ترى أنه لاحق له فى أى متعة بدونها وأن أيام العزوبية لابد أن ينساها ويفيق على الحقيقة وأنه أصبح زوجاً لاعلاقة له بالماضى وذكرياته من أصدقاء وشلة وخلافه....لكنه لايجد مبرراً لما تفعله معها والخلافات التى تنشأ بينهما كلما قرر الخروج مع أصدقائه....ولن يستطيع أن يتخلى عن متعته فى الخروج مع الأصدقاء ولن يهدم حياته الزوجية لهذا الخلاف فى الرأى...إنه يدخل فى حالة من الصراع النفسى الذى لايجد له حلاً سوى إخفاء الحقيقة والحل هنا أن تراجع الزوجة نفسها وردود أفعالها تجاه كذب الزوج الذى ستكتشفه حتماً بالصدفة ولابد أن تسأل ماذا فعلت لأضطره لذلك....إنها عندئذ ستكون بحاجة للتدريب على تغيير رد الفعل حيال تصرفات الزوج بوجه عام وأن تخفى نبرة السيطرة والتشكك والوصاية والنقد حتى يشعر هو بالإطمئنان والأمر يحتاج لوقت طويل ليشعر أن قول الحقيقة لن يكون سبباً فى خلافات لاتنتهى...إنه سعى إلى الراحة فلن يبوح بأفكاره متى انتقدت وهوجمت قبل أم تخرج لحيز التنفيذ....ولصاحبة الاستشارة أذكرك بأن زوجك يحتاجك حبيبة وصديقة لا أماً قاسية تعيد تربيته من جديد....ولاتعتبرى مثلاً خروج زوجك مع أصدقائه مهانة لك بل احترمى حياته ورغبته فى الإرتباط بالماضى فالحياة الزوجية لاتعنى مطلقاً أن نعزل أنفسنا عن الأخرين وأن يكون بيت الزوجية مقبرة ندفن فيها كل ذكريات الشباب....أنصحك بألا تجعلى سعيك لتغيير خصاله هو منتهى أمالك بل أنت من ستتغير لتغيرى شكل الحياة  حينئذ ستجدين كل شئ حولك بما فى ذلك زوجك قد تغير للأفضل....ابحثى عن السكينة وكونى سكناً له وهذا سر السعادة فى الحياة الزوجية....السكينة.

 

 

المصدر: A National Directory of Family & Marriage Counselors
  • Currently 100/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
32 تصويتات / 880 مشاهدة

ساحة النقاش

Nehad81

بخصوص الكذب لماذا يكذب كثيرا أصحاب اضطراب الشخصية النرجسية أو ممن حتى يمتلكون بعض سمات هذه الشخصية ؟ وسؤال آخر بمناسبة الشخصية النرجسية :لماذا يخاف هؤلاء من الزواج؟ شكرا دكتورة نهلة .....نهاد سمير

د.نهلة نور الدين حافظ

Mostasharnafsi
موقع يهدف لنشر الوعى بالصحة النفسية والتدريب على مهارات تطوير الذات من خلال برامج العلاج المعرفى السلوكى السيرة الذاتية: الاسم: نهلة نور الدين حافظ الجنسية: مصرية الحالة الاجتماعية: متزوجة وأم لطفلين المؤهلات الدراسية: ◊ بكالوريوس الطب والجراحة-قصر العيني- دفعة ديسمبر 1993-تقدير جيد جداً مع مرتبة الشرف. ◊ ماجستير الطب النفسي »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

311,987