تأثير الإفتراضات والقواعد المطلقة على السلوك

ذكرنا فى المرة السابقة كيف يضع المرء إفتراضات وقواعد مطلقة يسير عليها كى يسكن الألم الناتج عن المفاهيم السلبية حول الذات وأشرنا فى عجالة عن تأثيرها على السلوك وهنا سنناقش بإذن الله تفصيلاً كيف تتحكم هذه الإفتراضات والقواعد فى السلوك اليومى للفرد بحيث تصبح معوقاً للتكيف مع الحياة....فإعتماداً على هذه القواعد لابد أن يفعل المرء كل شئ بدقة وإتقان بحيث لايخطئ أبداً ومن ثم يتجنب النقد ويتجنب إيقاظ المفاهيم السلبية حول الذات وهذا يتطلب 1- الإبتعاد عن الناس أو تجنب العلاقات الوثيقة وتفضيل العلاقات السطحية فترى هذا الشخص له العديد من المعارف وربما يدعى أنهم أصدقائه مخالفاً بذلك واقع الأمر فلاعجب أن تجد شخصاً له العديد من الأصدقاء لكنه يشكو الوحدة....إنه ببساطة لايقترب من أحد إلا فى حدود إنه يحافظ على نفسه من الخطر الذى سيجره إليه توطيد العلاقات من كشف حقيقته وشخصيته الهشة.2- وقد نجد أحد الأشخاص يتجنب تناول العديد من الأطعمة أو يتبع نظاماً غذائياً قاسياً ويدخل فى رياضة عنيفة حتى يحافظ على رشاقته ولابأس إن فعلنا ذلك من أجل المحافظة على الصحة لكن الهدف الكامن وراء هذا السلوك لمن يعانى ضعف الثقة بالنفس أبعد من ذلك وبالتالى فإنه يمارس الرياضة بشكل قهرى قد يعيقه أحياناً عن أداء عمله لأن الرياضة هنا أصبحت لاترتبط بالصحة ولكن بحماية الذات والكيان من التفكك الناتج عن الشعور بالدونية إذا وصفنى الناس بالبدين.3- وقد يكرس المرء جهده وفكره من أجل إسعاد الأخرين ولاعيب فى ذلك إذا كنا وصلنا لدرجة من النضج تصل بنا للإيثار وحب الأخر فى الله لكن أن نفعل ذلك حتى نتقى شر النقد وجرحه للذات فهنا يكمن الخطر فأنت تضيع وقتك وجهدك فى أمر لن يراه الناس ولن يقدروه ولن تثاب عليه فتصاب دوماً بالإحباط من الأخرين لأنك تعطى بلاتقدير لعطائك.4- ولاعجب أن ترى من يعانى ضعف الثقة بالنفس يعمل فى مهنة أقل من إمكانياته وقدراته....إنه يرفض التحدى والمنافسة ولايقبل أن يتعلم الجديد إنه يقنع بما وصل إليه ولايود أن يدخل فى مغامرة جديدة يعاد فيها تقييمه. مما سبق يتضح لنا أن القواعد والإفتراضات التى يتم وضعها مع ضعف الثقة بالنفس ما هى إلا قشرة خارجية رقيقة تغطى المفاهيم السلبية حول الذات التى تظل كامنة إلى أن يأتى حدث ما وهو مانسميه بعوامل الخطورة والتى تؤدى إلى حدوث تشققات وشروخ فى هذه القشرة حتى تنشط المفاهيم السلبية وتطفو على السطح وتحدث المواجهة وسنتحدث لاحقاً بإذن الله عن مواقف الخطورة



والأن فى سطور حاول أن تعصف ذهنك فى عدة دقائق وتدون أى من هذه السلوكيات التى تراها فى نفسك وتحاول كشف ما وراء هذا السلوك من مفاهيم سلبية كامنة فى عقلك الباطن

............................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................



د.نهلة نور الدين حافظ

أخصائى الطب النفسى

المصدر: self esteem.center for psych.intervention
  • Currently 15/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
5 تصويتات / 442 مشاهدة
نشرت فى 31 يوليو 2011 بواسطة Mostasharnafsi

ساحة النقاش

د.نهلة نور الدين حافظ

Mostasharnafsi
موقع يهدف لنشر الوعى بالصحة النفسية والتدريب على مهارات تطوير الذات من خلال برامج العلاج المعرفى السلوكى السيرة الذاتية: الاسم: نهلة نور الدين حافظ الجنسية: مصرية الحالة الاجتماعية: متزوجة وأم لطفلين المؤهلات الدراسية: ◊ بكالوريوس الطب والجراحة-قصر العيني- دفعة ديسمبر 1993-تقدير جيد جداً مع مرتبة الشرف. ◊ ماجستير الطب النفسي »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

312,906