إسلام فؤاد عبد الفتاح(العيسوى الصغير)

<!--<!--<!--<!--<!--<!--

صديقي التمثال

 

وقف بجوار الحائط الخشبي يعزف على غصن الزيتون ،ولكن كيف يطربنى وشعورى تجمد ؟


الريح تهمس له: «  زدني طرباً »  ،أقبل الطير يغرد معه بألحانه العفوية،وأنا جالس على حجر، كأني موضوع عليه،أتى الموج ليسمع الألحان الثكلى ، جاء يهرول ساعياً فرطمني و انصدم بغصن صديقي فكسره وعاد يمشي خجلا ،اما صديقى فلم يعبأ ،متى  صنع غصن بلا وتر ألحاناً؟


فصديقي هذا تمثال أصنعه الآن بيدي.

 

لـ/ إسلام فؤاد عبد الفتاح محمد عيسوي

  • Currently 15/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
5 تصويتات / 81 مشاهدة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

361,637