دكتورة/ ليلي عبد الله

دكتوراه الفلسفة في الإدارة العامة والمحلية

اخلاقيات الوظيفة العامة

        يعتبر موضوع أخلاقيات الوظيفة العامة من الموضوعات المعاصرة الذى يكتسب أهمية بالغة، باعتبارأن نجاح المنظمات الحكومية والخاصة يرتكز على ما يحمله العنصر البشرى من قوة، متمثلة فى المعرفة والإرادة، ومن أمانة ، متمثلة فى الأخلاق والقيم  التى يحملها ويطبقها خلال ممارسته لمهامه الوظيفية ، ولم تقتصر قيمة الأخلاق فى أهميتها على شغل الوظائف ، بل هى سمات ممدوحة فى كافة الأوقات والأزمنة والمواقف، حيث أصبحت الأخلاق فى الوقت الحاضر تحظى باهتمام كبير، فاليوم تتردد مصطلحات كثيرة فى علم الإدارة المعاصرة، ومن هذه المصطلحات " أخلاقيات العمل، أخلاقيات الإدارة، أخلاقيات الوظيفة العامة ،أخلاقيات المهنة" وتسارعت كبرى المنظمات فى إصدار مدونات أخلاقية لها، مما حداها إلى إعادة صياغة الأهداف والسياسات بشكل يبرز المسئولية الأخلاقية للمنظمة.   

      ولأن الأصل فى وجود الوظائف العامة هو تقديم خدمة عامة ، فقد أصبح أمرًا حتميا بعد أن استجدت ضروريات علمية وعملية أن تدرج واجباتها وما يلزمها من قيم وفضائل وأخلاقيات للوظيفة العامة أو الموظف العام ضمن علم الإدارة العامة .

     وتكمن أهمية دراسة أخلاقيات الوظيفة العامة فى الدور الذى تلعبه فى الحد من الفساد الإدارى ومكافحته ، وإن أخلاق المجتمع تعتبر أساس أخلاقيات االمنظمات العامة ، كما أن أخلاقيات المنظمات العامة من أخلاقيات المجتمع، وذلك لأن المنظمات العامة لا تقوم بمعزل عن المحيط ، بل هى بيئة متفاعلة بين المنظمة ووسطها. ليس فقط لأنها خلفية مسبقة فى تكوين أفراد المجتمع الذين يأتى منهم المديرون، ويعتبرون مصدرا لتكوين أخلاقيات المنظمات العامة، إذن لا بد من أخذ قيم هذه البيئة ومحدداتها الأخلاقية بعين الاعتبارفى قرارات المنظمة ونشاطاتها المختلفة.

وسوف نتطرق  الى عدة تعريفات وهى :

تعريف الأخلاق :

هى التصرفات أو السلوكيات المهنية الوظيفية المثالية الواجب على الموظف الحكومى أن يسلكها فى سبيل أداءه لواجباته بإتقان لتحقيق المصلحة العامة دون التأثير على كفاية العمليات الحكومية ، ويشمل من بين الجوانب الأخرى الكثيرة الإخلاص فى العمل والولاء للدستور والقوانين واحترام كل ما هو خير وحق وعدل فى تنظيم أمور العمل.

2- تعريف الوظيفة العامة:

"خدمة يؤديها موظفون عموميون بهدف تحقيق المصلحة العامة والرفاهية الاقتصادية والاجتماعية لأفراد المجتمع، وهى حق للمواطنين للمشاركة فى استخدام السلطة العامة للدولة لتقديم خدمات عامة نيابة عن الحكومة ، وأن الموظف يمثل الدولة".

3- تعريف أخلاقيات الوظيفة العامة :

هى " المبادئ والقيم والالتزامات، التى ينبغى على الموظفين أن يتحلوا بها وهم يمارسون واجباتهم وأعمالهم الوظيفية، وهذه الأخلاقيات فى الغالب تكون مستمدة من الأديان ، والقوانين والأنظمة، والثقافة الاجتماعية، وطبيعة المهنة والالتزامات الدولية ذات العلاقة.

4- تعريف الموظف العام :

هو كل شخص يؤدى خدمة عامة سواء كان معينا أومنتخبا ، دائما أو مؤقتا، بأجر أو بدون أجر ، وقد يشغل منصبًا تشريعيًّا أوقضائيًّا أو تنفيذيًّا أو تعهد إليه وظيفة دائمة داخله فى الملاك الخاص للموظفين فى القطاع المختلط والجمعيات والمنظمات والمؤسسات الأهلية والنوادى والاتحادات والنقابات.

5- تعريف الأداء الوظيفى :

"هو قيام العامل بالمهام والواجبات الوظيفية المنوطة به بأسرع وقت وأقل جهد، والتزامه بالآداب والأخلاق الحميدة أثناء العمل.

    وفى إطار الحديث عن ضرور خلق مناخ لأخلاقيات الوظيفة العامة يمكن الإشارة إلى أهمية مدونة السلوك الوظيفى وأخلاقيات الوظيفة العامة لترسيخ القيم الأخلاقية وهى وثيقة تصدرها الدولة وتتضمن مجموعة من القيم التى تتبناها المنظمات على اختلاف انواعها فى توجيه وممارسة العاملين فى أدائهم لأعمالهم والتى تساعدهم فى مواجهة القضايا والمشكلات التى تعترضهم أثناء أدائهم الأعمال الموكلة إليهم.

  وتضمن المدونة الأخلاقية من خلال الوظائف الايجابية التى تضطلع بها فى خدمة المنظمة مايلى:

1ـ تنامى الاهتمام بالجوانب والمشكلات الأخلاقية لتحقيق الموازنة فى الاهتمام بين تلك الجوانب والجوانب المادية.

2ـ تؤدى إلى التجانس والوحدة والتوافق الأخلاقى فى العمل الإدارى فى جميع المستويات التنظيمية.

3- تسهم فى تطوير مهنة الإدارة، لأنها تخلق قواعد العمل الإدارى التى تسهم فى حماية سمعة المنظمة ومكانتها.

4- تحد من الصراع التنظيمى من خلال خلق نوع من الانسجام والملاءمة بين قيم وأهداف الأفراد وقيم وأهداف المنظمة.

5- تمثل المنظمة عامل وقائى ضد الفساد الإدارى فى المنظمات من خلال الآتى:

ـ تعزيز الشفافية أى وضوح الأنظمة والإجراءات داخل المنظمة.

ـ اختيار وتعيين الأفراد على أساس الجدارة وليس المحسوبية.

ـ توفر معيار للأفراد للشعور بالمسؤولية.

6ـ يتم من خلال المدونات الأخلاقية نقل رؤيا ورسالة المنظمة وأهدافها إلى المستويات التنظيمية كافة.

7- وسيلة لترسيخ القيم الأخلاقية وتعزيز السلوك الإيجابى.

8- وسيلة لتحقيق مصالح المنظمة ودعم قيم الحكم الرشيد.

9- وسيلة للإصلاح الإدارى.

10- وسيلة لحماية ووقاية الموظفين والمواطنين.

11- وسيلة تربوية تنشر الفضيلة وتحارب الرذيلة.

ان المدونات الأخلاقية ضرورية للمنظمات كافة، سواء كانت هذه المنظمات صغيرة أو كبيرة، إنتاجية أو خدمية، ذلك لأنها ترسخ انطباعا فى أذهان العاملين عن أهمية ما يقومون به من أعمال هذا من جانب، ومن جانب آخر فإنها تمثل مصدرًا من مصادر حفظ حقوقهم.

لأخلاقيات الوظيفة العامة تأثير على العامل :

1ـ تقويم سلوك الفرد ورفع مستواه إلى ماهو أفضل.

2- إضفاء شخصية مستقلة.

3- تجعل الفرد يشعر بالسعادة الداخلية، لأنه يمتثل بأوامر الله.

4- تهذب سلوكه وتزكى نفسه.

5ـ تنمى الرقابة الذاتية للعامل.

6- أكثر رغبة فى المشاركة مع الجماعة.

7- الإحساس بالنواحى الجمالية فى الحياة.

8ـ تقضى على الأمراض النفسية.

9- تبنى قاعدة الوسطية فى سلوك الفرد قولا وعملا.

10- تعالج الأخلاقيات بشموليتها كل جوانب حياة الفرد.

ب ـ تأثير أخلاقيات العمل على الجماعة :

1ـ ترسيخ معنى الأخوة بين المؤمنين.

2ـ توحيد جماعة العاملين.

3ـ بناء المسئولية الاجتماعية.

4ـ دعم واحترام حقوق الجماعة.

5- تأسيس صرح التكافل الاجتماعى بين العاملين.

6ـ بناء روح التعاون.

ج ـ أثرأخلاقيات الوظيفة العامة على العلاقة بين العاملين والإدارة :

     من الأمور المعلومة أن الثقة بين العاملين والإدارة لها علاقة مباشرة بزيادة إنتاجية العامل، فالموظف الذى يعلم أن ادارة المنظمة ستقدر مجهوداته على المدى القريب والبعيد فانه يتفانى فى عمله.ولكن عندما يشعر الموظف بأن إدارة المؤسسة لا تفى بوعودها للعاملين فان هذا يكون أمرا غير محفز له على تطوير العمل والإبداع وزيادة الكفاءة .لذلك فإن التزام المديرين بالصدق والأمانة والعدل والوفاء والرحمة مع العاملين يؤدى إلى ثقة العاملين فى إلادارة، وهو ما يؤدى إلى تحفيزهم على العمل، ويوفر كثيرا من الوقت الضائع فى الشائعات والشكوك والتفاوض.

     وكما سبقالإشارة فأخلاقيات الأعمال إنما هى محاولة لتحديد معيار يمكن من خلاله لجميع العاملين بالشركة معرفة المتوقع منهم، بل وهى محاولة أيضا لحث الموظفين والمديرين وأعضاء مجالس الإدارة على التفكير واتخاذ القرارات من خلال منظومة موحدة لبعض القيم المشتركة وكذا رفع أداء العاملين.

وهناك مجموعة من المبررات تدفع المنظمات على اختلاف أنواعها باتجاه  بناء أخلاقيات الأعمال وهى :

1ـ الالتزام بالمعايير الأخلاقية للعمل سوف يؤدى إلى تنمية قدرات العاملين وتحفيزهم على تحسن الأداء.

2ـ احترام حقوق ومصالح الآخرين سوف يؤدى إلى زيادة الثقة بالمنظمة، ويعززمن مكانتها لدى زبائنها.

3ـ تطور القدرات المهنية والتعرف على آخر المستجدات فى مجال عمله سوف تؤدى إلى تحسين الأداء.

4ـ الالتزام بالمعايير الأخلاقية والمهنية وقواعد السلوك الوظيفى عامل أساس فى تحسين كفاءة أداء العاملين فى المنظمة.

5ـ الشفافية فى تنفيذ الأعمال الموكلة للعاملين سوف تعزز من الطاقة الذهنية للمنظمة لدى الجمهور وتحافظ على موقفها التنافسى.

6ـ الالتزام بالمعايير الأخلاقية والمهنية يعزز فى الأداء من خلال العمل كفريق واحد.

7ـ ضمان حرية الرأى والتفكير للعاملين سوف يعزز من ولائهم تجاه المنظمة التى يعمل بها وبالتالى تحسن أدائهم.

8ـ هذه الأخلاقيات محفز كبير لتفجير الطاقات، وتساعد العامل على سهولة سير العمل، وإلاسراع به وترشيد الأوقات والنفقات.

 

المصدر: المصدر: رسالة الدكتوراة د/ ليلى عبدالله عبد المعز دكتوراه الفلسفة فى الادارة العامة والمحلية بعنوان "أخلاقيات الوظيفة العامة وأثرها على تحسين أداء العاملين"
Laila2000
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

7,619