الفرد في أي طائفة أوحزب أو جماعة تنتسب للإسلام لا يخرج عن ثلاثة أصناف لشيخ الإسلام ابن تيميَّة رحمه الله تعالى

 

قال شيخ الإسلام ابن تيميَّة(ت728هـ رحمه الله تعالى) في مجموع الفتاوى،جـ 11ص183 :" أمة محمد صلى الله عليه وسلم هم الذين أورثوا الكتاب بعد الأمم المتقدمة وليس ذلك مختصا بحفاظ القرآن؛ بل كل من آمن بالقرآن فهو من هؤلاء وقسمهم إلى ظالم لنفسه ومقتصد وسابق" ،وفي جـ7 ص358 :" جاء القرآن فجعل الأمة على هذه الأصناف الثلاثة. قال تعالى: {ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات بإذن الله ذلك هو الفضل الكبير}[فاطر/32] فالمسلم الذي لم يقم بواجب الإيمان هو الظالم لنفسه والمقتصد هو المؤمن المطلق الذي أدى الواجب وترك المحرم؛ والسابق بالخيرات هو المحسن الذي عبد الله كأنه يراه. وقد ذكر الله سبحانه تقسيم الناس في المعاد إلى هذه الثلاثة في سورة (الواقعة) و (المطففين) و (هل أتى) وذكر الكفار أيضاً وأما هنا فجعل التقسيم للمصطفين من عباده"،وفي جـ 7ص10:" فتبين أن ديننا يجمع الثلاثة لكن هو درجات ثلاث: " مسلم " ثم " مؤمن " ثم " محسن " كما قال تعالى: {ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات بإذن الله} [فاطر/32] والمقتصد والسابق كلاهما يدخل الجنة بلا عقوبة بخلاف الظالم لنفسه".

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 15 مشاهدة

ساحة النقاش

محمود داود دسوقي خطابي

Islamisright
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

91,229